أكثر من مليوني مسلم يستعدون لاداء مناسك الحج في السعودية قادمين من مختلف بقاع الأرض وسط تصاعد للتوترات في منطقة الخليج

مكة المكرمة (أ ف ب) – يبدأ نحو 2,5 مليون مسلم الجمعة اداء مناسك الحج في مدينة مكة المكرمة غرب السعودية، قادمين من مختلف بقاع الأرض، وسط تصاعد للتوترات في منطقة الخليج.

وبدأ الحجاج المسلمون بالتدفق من كل أنحاء العالم للقدوم إلى مدينة مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.

وجاء سوبار (40 عاما) من أندونيسيا، وارتدى طربوشا أحمر اللون، مؤكدا “هذه المرة الأولى التي أشعر فيها بأمر بهذه القوة. شعور عظيم”.

ويعدّ الحج من أكبر التجمعات البشرية سنويا في العالم. ويشكل أحد الأركان الخمسة للإسلام وعلى من استطاع من المؤمنين أن يؤديه على الأقل مرة واحدة في العمر.

وبالنسبة للأوغندي ليكو أبيبو الذي يعمل ميكانيكيا “نحن تجمعنا هنا جميعا لذات السبب (..) الإسلام يوحدنا”.

وبحلول ظهر الثلاثاء، وصل أكثر من 1,8 مليون حاج أجنبي بحسب السلطات السعودية لأداء المناسك. وقالت الصحافة السعودية أن العدد الكامل للحجاج الذين من المتوقع أن يشاركوا السنة مع الحجاج المقيمين في المملكة قد يتجاوز 2,5 مليون.

ولا يسمح بدخول غير المسلمين إلى المدينة المقدسة التي تضم المسجد الحرام وفيه الكعبة.

– “لا فروق”-

ويؤكد الحاج الهندي نورول جمال وهو متقاعد يبلغ من العمر 61 عاما لوكالة فرانس برس “يوجد كل شعوب العالم وكل اللغات. لا توجد أي فروق بيننا”.

وتجاوزت درجات الحرارة الأربعين درجة مئوية، وحمل بعض الحجاج في مكة المظلات في محيط المسجد الحرام.

وتم تجهيز المشاعر المقدسة بأعمدة تعمل على رش رذاذ الماء المبرد للتخفيف من وطأة الحر.

ويقول كمال بوسليماني (57 عاما) من الجزائر إن “المساجد مكيفة والمياه موجودة، تحتاج فقط إلى حماية نفسك من الشمس”.

ويؤدي الحجاج الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر، ثم يقومون بالسعي بين الصفا والمروى قبل ان يتوجهوا الى منى في يوم التروية، ومنها الى عرفات على بعد عشرة كيلومترات.

ويطلق مسمى “يوم التروية” على اليوم الذي يسبق الوقوف في جبل عرفات لان الحجيج كانوا يتوقفون تاريخيا في منى للتزود بالمياه ولتشرب الحيوانات التي كانوا يركبونها.

وبعد يوم الوقوف في عرفات، ينزل الحجاج الى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة، ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات. وفي اليوم الاول من عيد الاضحى، يقوم الحجاج بالتضحية بكبش ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى.

ويأتي الكثير من الحجاج قبل بدء مناسك الحج، ويتوافدون لزيارة المسجد الحرام والكعبة والصلاة هناك.

ويأتي الحجاج في مجموعات إلى مكة بقيادة مرشدين يحملون لافتات بلدانهم، بينما يقوم رجال أمن سعوديون بتوجيه المجموعات.

وعند مدخل المدينة هناك ازدحام شديد في حركة المرور مع تلوث شديد للهواء. ويرتدي الكثير من الحجاج أقنعة جراحية تقيهم من التلوث.

وبين مواقيت الصلاة، يتجول الحجاج في محلات تجارية متنوعة في مكة.

– تحديات أمنية-

ويشكل الحج تحديا أمنيا ولوجستيا للسلطات السعودية.

ويترافق الحج عادة مع تدابير أمنية مشددة، إذ تخللته خلال أعوام سابقة حوادث تدافع أودت بحياة 2300 شخص في 2015، عدد كبير منهم إيرانيون.

وعززت السعودية الإجراءات الأمنية في مكة وتم تحديد الزائرين، بالإضافة إلى حشد عشرات الآلاف من رجال الأمن وكاميرات لمراقبة كل منطقة في مكة.

وبالإضافة إلى الحج، يمكن للمسلمين زيارة مكة طوال العام وأداء العمرة.

ويأتي الحج هذا العام في وقت تشهد فيه المنطقة تصعيدا للتوترات بين واشنطن وطهران، خاصة في الخليج بعد سلسلة هجمات استهدفت ناقلات نفط واخرى بطائرات دون طيارات

وتفاقم مع تعرض ناقلات نفط في الخليج لهجمات اتّهمت الولايات المتّحدة إيران بالوقوف خلفها رغم نفي طهران، وسط تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز على خلفية العقوبات الأميركية عليها.

وذكرت وكالة الانباء الإيرانية تسنيم أن نحو 88,550 إيرانيا من المقرر أن يشاركوا في مناسك الحج هذا العام، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين الرياض وطهران.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. حكاية تروى والله أعلم :

    علي ابن يقطين احد تلاميذ للإمام الصادق(عليه السلام) ويمتاز بالورع، والتقوى، وكان من أتباعه المخلصين حيث روى عنه.
    ذات يوما(أراد أن يذهب علي ابن يقطين إلى الحج، وقد علم إن الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) ذهب قبلة إلى بيت الله، فجهز نفسه واعد متاع الحج، من زاد، ودراهم…الخ؛ وقد وصل إلى ظاهر بغداد فوجد امرأة فقيرة ذات أطفال أيتام فرق لهم قلبه، وأعطاهم كل ما معه ورجع إلى بغداد؛ ولما انتهى موسم الحج ورجع الناس إلى ديارهم جاء رفاقه من الحجاج يزورونه في داره فتعجب منهم، وقال لهم لكني لم أذهب إلى الحج.
    قالوا كيف تقول هذا يا ابن يقطين، وقد رأيناك في الحج تطوف حول الكعبة، وتسعى بين الصفا والمروة؛ أنسيت حين أقمنا في جبل عرفات.
    وفي الواقع أن علي بن يقطين لم يذهب إلى الحج، ولكن الله تعالى بعث ملكا في هيئته ينوب عنه في الحج فكتبت له فضيلة الحج؛ وذلك لان نيته كانت متعلقة بالحج،
    ولما ذهب الناس إلى دار الإمام الصادق(عليه السلام) يهنئونه بعودته من الحج فسألوه عن الحجاج وكثرتهم في ذلك العام فقال(عليه السلام) ما كثر الضجيج، واقل الحجيج، ما حججت إلا أنا، وناقتي، وعلي ابن يقطين).

  2. الى عربية سابقة
    هذه اية قرانية صريحة على ما نفيتيه ! ,
    سورة الحج المباركة , بسم الله الرحمن الرحيم
    (( وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَىٰ صِرَاطِ الْحَمِيدِ (24) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ ۚ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25) وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ ۗ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ ۖ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30)) , صدق الله العلى العظيم ,

  3. المشكلة أن المسلمين لا يقرؤن التاريخ (ولا يقرؤون شيئاً) ليعلموا بأن قريش فرضت على النبي أن يطلب من المسلمين الحج إلى الكعبة لإستمرار تجارتهم المربحة، يعني أموال الحجاج تذهب إلى جيوب البعض وانتهى الأمر.
    لا الله بحاجة لأن نعبده في مكان دون آخر ولا النبي بحاجة لنزوره ولا الخرفان التي نضحي بها على جبل عرفات ومن ثم يؤكل نصفها من الحجاج أنفسهم ويحرق النصف الآخر بحاجة لأن تذبح.
    يعني من يريد التقرب إلى الله في هذه الأوقات العصيبة في العالم العربي والإسلامي، ما عليه إلا أن يدفع مبلغ الحج لعائلة سورية أو عراقية أو فلسظينية أو يمنية أو ليبية أو أفغانية أو أردنية أو مصرية أو …… قائمة الفقر طويلة جداً ولا تنتهي وللأسف شعوبنا تعطي أموالها لبني سعود.

  4. الله يسامحهم الحجاج ويتقبل منهم كانهم مابيعرفوا انه ال سعود يشنون عدوانا مدمرا على اليمن يقتلون المدنيين في كل مكان ويحاصرون اليمن ويمنعون كل أشكال الحياة عن الشعب اليمني المسكين هناك ٢٠ مليون يمني مصابين بامراض ومعرضين للموت بسبب المجاعة والأوبئة
    الاولى ان تدعموا اليمن وتمتنعوا عن الحج حتى يوقف بن سلمان عدوانه على اليمن وتتوقف الطائرات السعودية التي يقودها طيارين امريكان وصهاينة عن قتل المسلمين في اليمن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here