أكبر حزب معارض في المغرب ينتخب عبد اللطيف وهبي أميناً عامّاً له

الجديدة/ تاج الدين العبدلاوي/ الأناضول: انتخب حزب “الأصالة والمعاصرة”، أكبر حزب معارض بالمغرب، مساء الأحد، عبد اللطيف وهبي أمينا عاما له.

جاء انتخاب وهبي بالتزكية، في اليوم الختامي للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، بعد انسحاب كل منافسيه الخمسة من السباق، وفي مقدمتهم هشام الصغير وعبد السلام بوطيب، حسب مراسل الأناضول.

وكان آخر المنسحبين صباح الأحد، عضو المكتب السياسي سمير بلفقيه؛ بسبب ما وصفه بـ”عدم توفر الشروط الدنيا للتنافس الديمقراطي الشريف”، و”رفضه القاطع للخروقات التي أدت إلى تحول المؤتمر إلى مجرد حشد فوضوي خارج القانون”، حسب بيان نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كذلك، أُعيد انتخاب فاطمة المنصوري، رئيسة للمجلس الوطني (بمثابة برلمان الحزب)، في مؤشر على انتصار تيار “المستقبل” بقيادة وهبي في معركة “كسر العظام” التي خاضها مع تيار “المشروعية” بزعامة الأمين العام للحزب المنتهية ولايته عبد الحكيم بنشماس.

وشهد مؤتمر الحزب، الذي انعقد في مدينة الجديدة (شمال) تحت شعار “مؤتمر كسب الرهانات”، خلافات بين تياري “المشروعية” و”المستقبل” بشأن قانون الانتخابات داخل الحزب.

وفي أول تصريح صحفي له عقب انتخابه، قال وهبي إن حزبه ليست له خطوط حمراء في تحالفاته مع أي حزب سياسي في البلاد.

وأكد على أن لا مشكلة لديه في التحالف مع حزب “العدالة والتنمية”، قائد الائتلاف الحكومي، ذي المرجعية الإسلامية.

كما توجه الأمين العام الجديد باعتذاره عن الأحداث التي شهدتها الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وتخللها اشتباكات بين أعضاء الحزب من تياري “المشروعية” و”المستقبل”.

ويوصف حزب الأصالة والمعاصرة (ليبرالي)، الذي تأسس عام 2008، بأنه “مقرب من السلطة”، وحل في المرتبة الثانية في الانتخابات التشريعية عام 2016، بعد حزب “العدالة والتنمية”؛ حيث حصل على 102 مقعد من إجمالي مقاعد مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) البالغة 395 مقعدا.

كما تخلل صفوفه أزمة انقسام ترتب عليها ظهور تيارين متصارعين داخل الحزب، أطلق على أحدهما تيار “المستقبل” بقيادة وهبي، وتيار “المشروعية” بقيادة الأمين العام الأسبق بنشماس.

وفي يناير/ كانون الأول اتفق فرقاء الحزب على عقد مصالحة تم بموجبها التوجه إلى المؤتمر الرابع لاختيار أمين جديد للحزب.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. معارضة شكلية وضعها النظام المغربي المتحكم في كل السلطات في المغرب لتبييض صورته امام الغرب .و الصورة وضحة في حكومة معارضة لا تلك من الصلاحيات حتى تعيين حارس او كاتب بسيط في ادارة محلية و لا تستطيع صرف فلس واحد دون موافقة الملك . على من تضحكون كل السلطات بيد الملك هو الناهي الامر في المغرب انتهى……..

  2. اكبر حزب معارض يا سلاااااااااااااااااااااااااااااااام على المعارضة

    رحم الله بوعبيد بوستة و عبد الله ابراهيم

    تحياتي من مراكش

  3. لاتوجد معارضة في العالم العربي لأنهم كلهم كراكيز و كومبارس أصحاب المصالح الخاصة على الشعوب العربية ان تستفيق وتعرف الأعداء والاصدقاء لكن للأسف الشعوب نفسها مضللة وغائبة عن الوعي

  4. المعارضة المغربية كانت يوماً حركة نشيطة لها دورها الفعّال في الضغط على ” الحُكْم ” لتغيير بعض سياساته خاصة في المجالات الاجتماعية و لكن اليوم ليس هناك في المغرب حزباً معارِضاً بالمفهوم الواسع و الحقيقي يُعَوَّل عليه في تغيير السياسات و التأثير على ” السلطة ” المُتَحَكِّمة التي تفعل ما يحلو لها دون أي حسيب و لا رقيب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here