أكاديمي مغربي: الربيع العربي مستمر طالما وُجدت أسبابه

المغرب/  الأناضول

الكاتب وخبير علم الاجتماع أحمد شراك، في مقابلة مع الأناضول:
– احتجاجات الجزائر والسودان والعراق امتداد للربيع العربي
– الاحتجاجات لن تخمد بالعصا الغليظة بل بتلبية رغبات ومطالب الناس
– سيستمر “الربيع العربي” طالما استمر الاستبداد واللاديمقراطية
– اعتبار الربيع العربي لم يأت بشيء وأنه أحدث فوضى، قراءة عدمية رغم أن فيها نوع من الحقيقة

أعرب الكاتب وأستاذ علم الاجتماع المغربي، أحمد شراك، عن يقينه بأن “الربيع العربي” سيستمر ولن يتوقف، طالما وجدت أسباب لاحتجاجات قال إنها تعبر عن ديناميات المجتمعات.

وفي مقابلة مع الأناضول، يقول شراك إن “الظاهرة الاحتجاجية في العالم العربي ستستمر ولن تخمد بالعصا الغليظة، بل بتلبية رغبات ومطالب الناس في العدالة والكرامة والمساواة والحرية”.

ويضيف: “طالما لم يتم تحقيق هذه المطالب، فستستمر الحركات الاحتجاجية باعتبارها صوت المجتمع النابض”.

ومطلع 2011، اندلعت ثورات في عدد من البلدان العربية، اصطلح على تسميتها بثورات “الربيع العربي”، انطلقت شرارتها في تونس، قبل أن تمتد إلى دول أخرى.

وفي الربع الأول من 2019، شهدت كل من الجزائر والسودان احتجاجات شعبية طالبت بإسقاط الأنظمة فيها، وانتهت بالإطاحة برئيسي البلدين عن السلطة، سواء عبر إجباره على الاستقالة أو عزله.

وبحلول أكتوبر/ تشرين أول الجاري، دخلت الجزائر الشهر السادس من المرحلة الانتقالية التي تعيشها منذ استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في 2 أبريل/ نيسان الماضي، تحت ضغط انتفاضة شعبية لقيت دعما من قيادة الجيش.

ومطلع أكتوبر أيضاً، اندلعت احتجاجات دامية في العراق رفع المحتجون خلالها، للمرة الأولى سقف مطالبهم إلى المطالبة بإسقاط الحكومة، في شعارات خلت منها موجات احتجاجية سابقة عامي 2016 و2018.

ويتوقع “شراك”، الذي ألف كتاب “سوسيولوجيا الربيع العربي”، أن تصبح الأنظمة الحاكمة حذرة، وأن يقل الفساد والغلاء، ويزداد منسوب الديمقراطية والعدالة مع استمرار الاحتجاجات الشعبية.

**

امتداد “الربيع العربي”

وبخصوص قراءته للاحتجاجات الجديدة في العالم العربي، يعتبر شراك أن “بلدانا (يقصد الجزائر والسودان) شهدت احتجاجات، وهي التي لم تعرف حراكا في المرحلة الأولى”، في إشارة إلى موجة الاحتجاجات التي انطلقت عام 2011.

ويرى أن “الاحتجاجات في الجزائر والسودان والعراق، تشكل في مضمونها وفلسفتها امتدادا للربيع العربي”.

ويوضح: “الاحتجاجات تدل على أن أطروحة استمرارية الربيع العربي هي الناجعة والقريبة من الحقيقة، خاصة أن الظاهرة الاحتجاجية في دول الربيع العربي تناسلت وما زالت ستتناسل”.

ويتابع: “سيستمر الربيع العربي ما دام هناك أسباب لوجود الظاهرة الاحتجاجية، وعلى رأسها استمرارية الاستبداد واللاديمقراطية أو حضور جرعات قليلة من الديمقراطية وغياب العدالة الاجتماعية والمساواة”.

ويشدد على أن “الظاهرة الاحتجاجية أصبحت سارية المفعول، وهي مسلسل لا ينتهي، قد يسكت حينا لكن ينطق أحيانا أخرى”، محذرا من أن “الظاهرة الاحتجاجية حتى إن اختبأت تحت رماد، فإن نارها تبقى مشتعلة”.

**

حقيقة الثورات

ويرفض الخبير المغربي توصيف الربيع العربي بأنه “ثمرة لنظرية المؤامرة أو أن مصدره من الغرب”، معتبرا مع ذلك أن “هناك بعض الملامح التي تشير لذلك، لكنها ليست جوهرية”.

وفي معرض تعقيبه عما يعتبره البعض “انكسارا” للربيع العربي، يوضح الأكاديمي أن “القراءة التي تعتبر أن الربيع العربي لم يأت بشيء وأنه أحدث فوضى عارمة، عدمية رغم أن فيها نوعا من الحقيقة، لأنها تنظر إلى الثورات بمنظار الملموسية والإنجاز الاقتصادي فقط”.

ويضيف: “شخصيا أميل إلى نظرية الاستمرارية لأن الأهم هو أن المواطن طلّق الخوف بالثلاث ولم يعد خائفا بعدما أصبح يخرج للشارع”.

ويتابع موضحا: “يجب النظر بتأمل كيف أصبحت المجتمعات دينامية وليس ستاتيكية (جامدة)، إذ لم تعد تطبق المقولة الشهيرة: العام زين (مثل شعبي يعني أن العام جيد)”.

ويلفت إلى أن “الجماهير أصبحت تقول أيضا إن العام شين (غير جيد)”، مستدركا: “مع ذلك يجب العمل من أجل عدم انحراف الاحتجاجات إلى العنف أو المغالاة أو السقوط في العدمية”.

**

المثقف الجديد

وبشأن دور المثقف في الحركات الاحتجاجية، رأى شراك أن “الربيع العربي أظهر مثقفًا جديدًا هو المثقف التأسيساتي (تأسيسية) نسبة إلى أن هذه الثورات أتت على غير منوال لتؤسس لمجتمعات جديدة في عملية التحول من الاستبداد إلى مجتمع ديمقراطي”.

ومن ملامح هذا المثقف، يتابع، أنه “ينزوي وراء ستار وحواسيب ويشتغل بطريقة مختلفة استطاعت تجييش الناس وجعلهم يخرجون للشارع”، مشددا أن “المثقف الجديد الذي يعبئ الناس ويدعو إلى الثورة ليس من صنف المثقف الكلاسيكي المعروف”.

ويوضح أن “المثقف التأسيساتي هو مثقف مشاكس ونقدي، لا يقبل بالأوضاع القائمة ويطالب دائما بالمزيد لتحقيق المكتسبات”.

ويستدرك: “هو ليس كالمثقف المعارض الذي تنتهي رسالته ودوره بمجرد تسلق السلطة”.

ويعتبر شراك أن “الربيع العربي شكّل نموذجا لعدد من الشعوب الغربية، بعدما أصبح العالم العربي مثار تقليد وتصدير للاحتجاجات، كما حصل في احتجاجات السترات الصفراء” في فرنسا.

ومنذ 10 أشهر، تشهد فرنسا، في أيام السبت من كل أسبوع، احتجاجات ينظمها أصحاب “السترات الصفراء” تنديدا برفع أسعار الوقود، وارتفاع تكاليف المعيشة، تخللتها أعمال عنف حيث استخدمت الشرطة القوة ضد المحتجين.

ويرى شراك أن “احتجاجات السترات الصفراء هي النسخة الفرنسية للحراكات العربية”.

فيما يذكر أن “المثاقفة أصبحت مقلوبة، حيث تتجه من العالم العربي نحو العالم الغربي، مما يدل على أن العالم العربي بدأ يتململ ويفرض نفسه كرقم صعب على مستوى الظاهرة الاحتجاجية”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الملاحظ في الربيع العربي هو انه ليس له زعماء سياسيون يؤطرونه ونتاءجه سلبية مثلا في ليبيا . اليمن . سوريا . العراق فتن و قتل وارثباك سياسي في تونس . الثورات تاريخيا لها زعماء سياسيين محنكين . اظن ان زعماء التواصل الاجتماعي حماسي وغير متحكم فيه هنا يطرح هل هو الربيع العربي جزء من الفوضى الخلاقة المعولمة .

  2. لا محالة أن الشعوب العربية التي أنهكتْها الممارسات الاستبدادية القمعية التي حرمتها من الحرية و العدالة الاجتماعية و توزيع عادل للثروات و إنشاء ديمقراطية حقيقية تتداول فيها السلطة بعيدا عن الترقيعات التي تقوم بها السلُطات المُتحكِّمة ، قد وصل السيل الزبا و تفاقمتْ المشاكل الاجتماعية و صار الفساد أمراً عادياً و أصبح المفسدون هم مَن يتحكّمون في تدبير الشأن العام، فقد ذهبت الثروات و الخيرات الهائلة إلى جيوب هؤلاء المفسدين الذين ينهبونها في وضاح النهار و يَتمُّ تكديس الملايير من الدولارات في البنوك الأجنبية و الشعوب تحت خط الفقر و لا أحد يهمه أمر الشعوب ، لذلك فالانتفاضات و المظاهرات الشعبية و المطالبة بتغيير الأنظمة هو الحل الوحيد أمام الشعوب لتغيير أوضاعها الاجتماعية المزرية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here