أكاديمي سعودي يطالب بتدريس “الثقافة الجنسية” للطلاب

_47667

الرياض-

طالب أكاديمي سعودي بتدريس الثقافة الجنسية للأولاد والبنات في المدارس، ضمن مناهج الثقافة الإسلامية والاجتماعية وعلم النفس، لمواجهة ارتفاع نسب الطلاق والجرائم التي يتسبب بها الجهل الجنسي في المجتمع السعودي.

وقال أستاذ الدراسات الاجتماعية ومناهج البحث في جامعة القصيم، الدكتور محمد السيف، إن 50% من حالات الطلاق تعود إلى أسباب جنسية وعاطفية، وأن سجلات وزارة الداخلية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تثبت أن الجرائم الأخلاقية تتصدر قائمة الجرائم في المملكة.

وأكد على ضرورة إقرار مادة علمية عن التربية الجنسية في مقررات الثقافة الإسلامية والدين وعلم الاجتماع وعلم النفس في المدارس، والتركيز على تداول كتاب يحوي معلومات وثقافة علمية جنسية بين الأولاد والبنات في الأسر، وبين الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام والكليات الجامعية والتعليم الفني.

وتعد دعوة السيف أمراً مستغرباً في المملكة المحافظة، لكنه يستند في دعوته إلى خبرة ميدانية عززها بدراسة حالات كثيرة في سجون المملكة، واستنتج في نهايتها أن غياب الثقافة الجنسية هو السبب الرئيس في كثير من هذه الجرائم.

ويقول السيف في حديث لصحيفة “الحياة” المحلية، إن الباحثين يتحدثون عن أسباب ظاهرية للطلاق تتعلق بعدم إنفاق الزوج أو معاملته السيئة، ويتجنبون الخوض في الأسباب العميقة التي غالباً ما تتمحور حول الجنس، بسبب ثقافة المجتمع السعودي وعاداته وتقاليده.

ولفت إلى أنه يجب تعليم الثقافة الجنسية من سن 10 – 30 عاما، من خلال إيضاح بعض الأمور المهمة لهم مع مراعاة فارق العمر وكل مرحلة، مبيناً أن الأطفال البالغين عشرة أعوام لا يمكن تعليمهم جميع الأمور الجنسية، بيد أنه شدد على ضرورة غرز مفهوم العاطفة وأهميته في الحياة،لافتاً إلى أننا بحاجة إلى غرس الكثير من المفاهيم الإيجابية لدى الجيل الجديد.

وأضاف أن بعض الأوساط في المملكة لا تحب الخوض في مثل هذه الأمور لخصوصيتها، إلا أنه طالب بتغيير هذه الصورة، وأنه بالإمكان إدخال الثقافة الجنسية وفق ضوابط محددة لا تخدش الحياء، وترعى عادات وتقاليد المجتمع السعودي.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ***** البعير والحمار والثقافة الجنسية *****
    عجبت من ثقافة البعير الجنسية الذي لا (يداني) ولا يلعب ولا يلهو مع النوق الفواطر. حتى لو كانت وضحاء؟ طوال الوقت يلعب ويلهو مع الثتايا من النياق حتى لو كانت دهماء؟ وعجبت من حمار ابي في
    ( حاكورتنا) Houseyard . كيف يشم رائحة بول انثاه. إن كانت النتيجه Positive حامل لا يأتيها أبدآ؟ وإن كانت Negative يقدم لنفسه ويأتيها؟ سبحان الله. من اي جامعات تخرجت هذه البروفيسورات الحيوانية؟ ومن أي جامعات تخرج بعض الحيوانات الانسانية على شكل بروفيسورات. فطرة الله التي فطر الخلق عليها. لقد هاجني إستعبار وأردد ابيات شعر الراحلة مبسون عندما تزوجها الخليفة الاموي (رغمآ عنها) ولم يفهم. Com فأخذها من نجد، إلى دمشق، ثم لقصر مشتاه بأريحا فقالت:
    لبيت تخفق الارواح والارياح فيه وبه …….أحب إلي من قصر منيف
    وكلب ينبح الطراق دوني احب الي من قط اليف
    ولبس عباءة وتقر بها عيني احب الي من لبس الشفوف…….
    طالب سعودي ذكي قال لي: والله يا أستاذ إني (أغلاك=احبك) لسجيتك البدوية؟ وما (يخرعني =يخيفني) الا هالملعون مدرس الانجليزي والرياضيات والثقافة العامة ( وبتاع كله) الاستاذ حسنين عبده متولي؟ الله كم اشتاق لفطنتك يا تلميذي (مشبب = حنظلة فلسطين).
    د. خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين Kh_kittanih@yahoo.com

  2. ارتفاع نسبة الطلاق تعود بالدرجة الأولى الى تسلط الذكور وليس الرجال على المرأة واعتبارها انسان خلق لخدمة الذكر وتلبية حاجاته الجنسية واشياع رغباته . ما ذهب اليه الأكاديمي شيء جميل وواقعي لكن ليس في مجتمع مغلق لا يقدر المرأة ولا يعطيها حقها الذي وهبها الله اياه ولا نستبعد أن يواجه حملة شرسة من الجهلة الذين لا يرضيهم أن تتساوى المرأة والرجل . أما فيما يتعلق بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكأني بهاأنشئت لمعاقبة النساء في السعودية والتضييق عليهن لا غير .أ فحرمان المرأة من السياقة ليس منكرا ؟ ومنعها من استخراج أوراقها الثبوتية ليس منكرا ؟ على هذه الهيئة أن تعمل لأعطاء المرأة حقوقها أولا لتعيش مثل بقية النساء الشريفات في العالم الاسلامي وأن يتخلو ولو تدريجيا عن الأفكار الجاهلية التي تنظر الى المرأة من الناحية الجنسية فقط . على الباحث أن يعالج الأولويات ثم ينتقل الى المراحل الأخرى

  3. Every thing in the Muslim and Arab world is PERFECT and the only thing we are missing is thisيا أمة ضحكت من جهلها الأمـم

  4. يجب ان يبدا بابنلئه ثم اخوته واخواته مدة 10 سنوات وحين تنجح التجريبة فهده الحالة يمكن ان يعممها

  5. وماذا عن تدريس الثقافة الحقوقية والثقافة الدمقراطية؟.
    أما عن ثقافة تسيير ثروة الوطن، فلا تحدث،وهناك حرج.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here