أكاديمية السلام في المانيا تمنح فلسطينية شهادة الدكتوراه الفخرية

منحت أكاديمية السلام في المانيا شهادة الدكتوراه الفخرية للدكتورة نيرمين ماجد البورنو المدير التنفيذي لمؤسسة Pillar Center   وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في تكنولوجيا التعليم وأكاديمية وناشطة مجتمعية تقديراً لجهودها في ترسيخ قيم ومفاهيم نشر ثقافة التعايش والسلم المجتمعي ونبذ الكراهية والخلافات داخل المجتمعات وبين الشعوب من خلال نشر المقالات والأبحاث والدراسات المختلفة التي ترسخ هذه المفاهيم.

ويشار الى أن أكاديمية السلام في المانيا تركز جهودها على نشر السلام والمحبة بين الشعوب وهي تقوم بمنح الشخصيات المميزة والمؤثرة على مستوي الدول.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. ألف مبروك. ولكل مجتهد نصيب. مع تمنياتنا بدوام التفوق والتميز الذي هو ليس غريبا على أبناء وبنات فلسطين النابهين. مع التكرم بالإجابة على سؤال مقال.. 5 فبراير الماضي. ( لا تقولي كلمتك وتمشي).

  2. و يا ليتها تشرح لنا كيف يمكن التعايش والتسامح مع الأنظمة الدكتاتورية التي سلبت أخر رمق العيش الكريم للشعوب العربية لتبقيها في الفقر والذل والمديونية والتبعية .

  3. إذا كان السلام غلافا للتطبيع لا ينفع أحداً
    .
    بالتوفيق
    .
    عاشت فلسطين حرة عربية
    .

  4. تحية وبعد …
    بداية أبارك لك بشهادة الدكتوراه الفخرية إضافة لشهادة الدكتوراه الحقيقية التي حصلت عليها، كما نفهم من اللقب التي تحملينه، وهذا من دواعي فخرنا واعتزازنا بك وبكل أولادنا المتميزين.
    مصدر الشهادة أكاديمية السلام في ألمانيا، وكما ذكر كاتب الخبر بأنك نشيطة في مجال نشر ثقافة السلام، وهذا أيضًا من دواعي فخرنا واعتزازنا، ومنتهى أملنا أن نتمكن من العيش نحن وأجيالنا القادمة بسلام.
    قرأت لك عدة مقالات سابقة ولا أخفي عليكِ بأن مقالاتك قد نالت إعجابي مع كل التقدير والاحترام، وأتمنى عليك، وأعتقد بأنك فلسطينية لأنني عرفت أحد الإخوة ويحمل نفس اسم العائلة الكريمة وهو من قطاع غزة المحاصر، ولقد كان ذلك قبل أكثر من أربعين عامًا مضت، أتمنى منك أن تكتبي لنا مقالا عن كيفية نشر ثقافة السلام والتسامح بين الفلسطينيين وبين من أحتلوا بلادهم وهم الآن بصدد تصفية قضيتهم وإطلاق رصاصة “الرحمة” على ما تبقى من أمل في الحصول على الجزء اليسير المتبقي من حقوقهم.

  5. الف مبروك دكتورتنا المحبوبة والى الإمام في مقالاتك الطيبة المليئة بالإحساس والمشاعر النقية . أطيب تحية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here