“أفلام الفرق” تعود للظهور بمصر في عيد الأضحى

القاهرة (د ب ا)غدا الأحد تحتفل مصر والعالم الإسلامي بأول أيام عيد الأضحى، حيث ينتهز المواطنون فرصة الأجازات للخروج إلى المتنزهات العامة والحدائق بعد أداء صلاة العيد، وفى الأيام التالية، وتعد دور السينما واحدة من منافذ الترفيه بالنسبة للكثيرين.

ويستغل منتجو الأفلام مناسبات الأعياد لتقديم ما لديهم من جديد لعشاق الفن، ومحبي السينما، وتعليقا على ذلك تقول الناقدة المصرية رشا سلامة، إن موسم أفلام عيد الأضحى هذا العام، يتميز بعودة أفلام الفرق مرة أخرى.

وتضيف رشا سلامة أن الأفلام الأربعة التي ستعرض بمناسبة عيد الأضحى، وهي “ولاد رزق2″ و”الكنز2” و “خيال مآتة” و”الفيل الأزرق2″ الذي بدأ عرضه من أيام قليلة ماضية وسيستمر في دور العرض خلال العيد، كلها أفلام يعود أبطالها ومخرجوها ومؤلفوها للعمل معا من جديد، بعد أن نجحوا في العمل سويا كفريق عمل واحد فيما سبق.

وترى سلامة أن فيلم “أولاد رزق2” يعود فيه أبطال الجزء الأول من الفيلم بعد مرور 4 سنوات للعمل سويا، وهم أحمد عز وعمرو يوسف وأحمد الفيشاوي وأحمد داوود ونسرين الإمام ومحمد ممدوح، بصحبة المخرج طارق العريان، والنؤلف صلاح الجهيني لتقديم الجزء الثاني من الفيلم الذي حقق الجزء الأول منه نجاحا كبيرا عند عرضه في عام .2015

والفيلم الثاني “الكنز2” الذي يعود فيه أيضا المخرج شريف عرفة لتقديم الجزء الثاني من الفيلم الذي عرض الجزء الأول في عام 2017 أي منذ عامين، ليقدم الجزء الثاني مع أبطال الجزء الأول أنفسهم، وهم محمد سعد ومحمد رمضان وأحمد رزق وهند صبري بصحبة المؤلف عبد الرحيم كمال.

وأشارت سلامة إلى أن الفيلم الثالث “الفيل الأزرق2” وهو الجزء الثاني من فيلم “الفيل الأزرق” الذي سبق عرضه عام 2014 اي منذ 5 سنوات وحقق نجاحا كبيرا، والجزء الثاني يضم فريق عمل الجزء الأول وهم الأبطال كريم عبد العزيز ونيللي كريم مع المؤلف أحمد مراد والمخرج مروان حامد.

وأوضحت رشا سلامة أنه على الرغم من أن الفيلم الرابع وهو فيلم ” خيال مآتة”، لا ينتمى إلى قائمة الأفلام التى أوردناها، إلا أنه يعود فيه أبطال فيلم “كده رضا” وهم أحمد حلمي وخالد الصاوي ومنة شلبي للعمل سويا، بعد أن قدموا معا فيلم “كده رضا” في عام 2007 أي بعد 12 عاما.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here