أعلن عن تقصير زيارته لروسيا: غدًا الخميس توجيه التهم لنتنياهو بالفساد وتلقّي الرشاوى والتي إذا أُدين فيها سـ”يضمن” لنفسه عدّة سنواتٍ خلف القضبان

 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

بعد الأزمة التي سببها نشر حملة رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو والحزب الذي يترأسه (الليكود) لشريط فيديو تمّ تصويره في مقبرةٍ عسكريّةٍ، واعتُبِر مسيئًا للجنود القتلى الإسرائيليين، قرر رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، تقصير زيارته المقررة إلى موسكو التي بدأت منتصف الليلة الماضية وستنتهي اليوم الأربعاء مساءً، لتقتصر على لقاءٍ سريعٍ مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإلغاء كافة النشاطات الأخرى، بما في ذلك اجتماعًا كان مقررًا مع الجالية اليهوديّة في موسكو، وفق ما أفادت الإذاعة العبريّة شبه الرسميّة (كان) صباح اليوم.

وقال الإعلام العبريّ إنّ قرار نتنياهو يعود لرغبته في التصدي للأزمة الأخيرة، وكذلك استعدادًا لنشر قرار المُستشار القضائيّ للحكومة الإسرائيليّة، أفيحاي مندلبليط، بخصوصه والاتهامات التي من المتوقع أنْ توجه إليه، بعد أنْ قرر مندلبليط نشر قراره قبل الانتخابات، ووفقًا لمصادر رفيعةٍ في وزارة القضاء الإسرائيليّة، فإنّ القرار سيُنشِر يوم غدٍ الخميس، ومن المُتوقّع أنْ يؤدّي إلى “هزّةٍ أرضيّةٍ سياسيّةٍ” في كيان الاحتلال، لأنّ لوائح الاتهام تشمل تهم الحصول على رشاوى، والتي إذا أُدين فيها فإنّه س”يضمن” لنفسه قضاء عدّة سنواتٍ داخل السجن، تمامًا كسلفه رئيس الوزراء السابق، إيهود أولمرت.

يُشار في هذا السياق إلى أنّ القانون الجنائيّ الإسرائيليّ ينص بشكلٍ واضحٍ وصريحٍ على أنّ مَنْ يُدان في المحكمة بتلقّي الرشاوى فإنّ العقاب كحدٍّ أعلى يصل إلى 10 سنوات بشكلٍ فعليٍّ في السجن.

وفي وقتٍ سابقٍ، قال نتنياهو إنّه من المتوقع أنْ يتحدث مع الرئيس الروسيّ بوتين حول الوجود الإيرانيّ في سوريّة، وتابع قائلاً للصحافيين، الذين يُرافقونه إلى موسكو: سنواصل العمل حتى نزيل الإيرانيين من سوريّة، لأنّ إيران تهدد بتدمير إسرائيل، ولا يجب منحها قاعدة قريبة من حدودنا، على حدّ تعبيره.

وفي السياق، لفتت المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب إلى أنّه كان من المفترض أنْ يعقد الاجتماع في الأسبوع الماضي، لكنّ نتنياهو فضل تأجيله لاستكمال مسعاه في التوحيد بين حزبي “البيت اليهودي” و”السلطة اليهودية” في قائمة واحدة وهو ما تمّ فعلاً.

على صلةٍ بما سلف، قالت وزارة القضاء الإسرائيليّة في بيانٍ رسميٍّ نشرته جميع وسائل الإعلام العبريّة على مختلف مشاربها، قالت إنّه من المتوقع نشر قرارات المدعي العام يوم غدٍ الخميس، وبحسب مصادر قانونيّةٍ رفيعةٍ، من المتوقع أنْ يتبنّى المستشار القضائيّ للحكومة، مندلبليط توصية المدعي العام للدولة، المحامي شاي نيتسان، بتوجيه الاتهام إلى نتنياهو في قضية 4000 (بيزك – والا) بتهمة الرشوة من صديقه مالك موقع (WALLA)، شاؤول ألوفيتش، وفي الملف 1000 (الهدايا التي تلقاها مع زوجته وابنه من الملياردير أرنون ميلتشين).

علاوة على ذلك، شدّدّت المصادر في تل أبيب، سيُعلِن المدعي العام أنّ نتنياهو قد خرق الثقة العامة وخان الأمانة، أمّا بالنسبة لملف 2000 (محادثات مع نوني موزس بخصوص تجنيد صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة لصالحه)، فإنّ قرار المدعي العام لا يزال غير واضح، ويتداول حتى اللحظة الأخيرة ما إذا كان سيتم تبنّي توصية معظم المحامين بتوجيه الاتهام بتلقّي الرشاوى لرئيس الوزراء الإسرائيليّ نتنياهو.

ومن الجدير بالذكر أنّ أزمة فيديو المقبرة العسكرية وضعت نتنياهو مباشرةً في عين العاصفة، حيث حذر الفيديو من هجماتٍ وصفها بالإرهابيّة إذا وصل الجنرال احتياط بيني غانتس إلى السلطة، ووضعت في الخلفية صور من مكان عملية حلاميش الفدائيّة التي نفذها الأسير البطل عمر العبد، وقال الفيديو إنّه سيكون هناك المزيد والمزيد من العنف، المزيد والمزيد من الضحايا، مُتهمًا غانتس باليساريّة (!) والضعف.

وأمر نتنياهو بسحب الفيديو، وتمّ تعليق عمل المسؤولين عن بث قناة الليكود، حتى إشعار آخر، ونشر نتنياهو تعليقين حول الموضوع على فيس بوك، وكتب أيضًا على تويتر منددًا بالفيديو، وأعلن أنه يتم التحقيق فيه وسيتخذ إجراءات ضد المسؤرولين زاعما: كأخٍ ثاكلٍ أفهم جيدا آلام العائلات. مع ذلك، فإنّ مَنْ قام بتحضير الشريط ونشره لم يتراجع قيد أنملة عن موقفه، وواصل التمسّك بما نشره، وهو من أقطاب دعاية حزب (ليكود) في الانتخابات القريبة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الفساد موجود في كل مكان بين المتنفذين وليس حكرا على فلسطين والاردن ، ولكن هناك اختلاف ( بسيط ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛) ألا وهو أن فاسديهم يلاحقوا ويعاقبوا فيما نقوم نحن بمكافئة فاسدينا ليس فقط من خلال عدم المس بهم بل باكرامهم وترقيتهم الى منصب أعلى ، ما نعانيه ليس فسادا بل بل هو الافساد الذي يمثل جوهر مصيبتنا والذي يتمثل بالقائمين على أمورنا ، ولن ينصلح حالنا الا بالقضاء على الافساد ومصدره أما الفساد فهو لا يعدو أن يكون ظاهرة وعلاجها بعد ذالك سهل للغاية ؛؛؛؛؛؛؛

  2. Short trip to Russia followed by a war he triggers to avoid being sent to jail. Best Plan he could ever think of

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here