“أضحية العيد” أو “خروف العيد” تسيطر على الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.. والفنانة المصرية شيرين رضا تحذر من الأضاحي التي تعتاش على القمامة.. ومغردون يهاجمونها ويتهمونها بالاستفزاز بعد وصفها الآذان بـ”الجعير”

القاهرة ـ وكالات: كما هو الحال في مثل هذا الموسم من كل عام، لا تخلو وسائل التواصل الاجتماعي من حديث “أضحية العيد” أو “خروف العيد” كما يشيع عند البعض.

وبخلاف الحديث المعتاد في هذا الشأن، تسببت هذه المرة تغريدة للفنانة المصرية شيرين رضا عبر حسابها الموثق على تويتر في موجة جدل.

وكتبت شيرين في تغريدتها التي أرفقتها مع صورة لخرافٍ وهو ترتع في مكان يبدو أنه مكب نفايات: ” يا تري ايه الحيوان اللي محرم أكله علي المسلمين لانه “بيأكل من الزبالة”؟؟؟”، حسب ما نقلت عنها قناة “بي بي سي”.

وأبدى الكثير من المتفاعلين شعوراً بالاستفزاز من التغريدة فنددوا بها كما ذكروا بموقفٍ سابق لشرين رضا التي كانت قد عبرت عن استيائها من الإزعاج الذي يتسبب به رفع الآذان بشكلٍ متكرر في المساجد واصفةً ذلك بـ”الجعير”، ومطالبةً بتفعيل قرار يقضي بتوحيده احترامًا للسكان الذين ينزعجون من صوت المؤذن.

في المقابل، أبدى البعض تفهماً لوجهة نظرها خاصةً وأنها بادرت لتوضيح موقفها بعد الاحتجاج على التغريدة فكتبت تقول:” بدل ما تهجموني انا علي تويتة، هاجموا اللي بيخلو الاضحية تأكل من الزبالة، لانها سينتهي في بطونكم. وكفاية مزايدة والنبي لان ربنا هو اللي بيحاسب مش انتم #النظافة_من_الايمان”.

وبعيداً عن هذا الجدل، لم يعدم حديث الأضاحي على وسائل التواصل الاجتماعي هذا العام من شجون بسبب تردي الوضع الاقتصادي في معظم الدول العربية.

وقد عبر الكثيرون عن أسفهم لعجز بعض من شرائح المجتمع في بلدانهم عن شراء الأضحية، فحثوا على تقديم التبرعات وإدخال الفرحة على قلوب الأطفال.

وقد لاقت الدعوة تجاوباً واسعاً تطلب في بعض الحالات الإعلان عن الاكتفاء من الأضاحي مثلما فعل محمد العوين الذي كتب على تويتر يقول: “تنبيه هام وعاجل مع دعواتي لكم بقبول الطاعات في هذا اليوم المبارك نود ان انه تم الاكتفاء من الاضاحي ولن يستقبل أي أضحية بعد هذا الوقت لفرعي حوطة بني تميم والحريق”.

أما سياسياً، فعبر البعض عن شعوره بالحسرة لتحول الشعوب لـ “أضحيات” لحكامها أو تحول الحكام لـ “أضاحي” نتيجة التقلبات السياسية على حد تقديرهم. كما عبر البعض عن استيائهم من انتشار النكات المرتبطة بالأضاحي.

أما على الجانب المبهج لموسم عيد الأضحى والأضاحي، فقد أبدى بعض المستخدمين عن ابتهاجهم بالأجواء العائلية الجميلة التي سيعيشونها خلال أيام العيد والأطعمة الزكية التي سيتناولونها.

وقد تداول بعض المستخدمين النصائح حول أفضل المواصفات التي يجب البحث عنها عند شراء الأضحية وأفضل الوصفات لطهو أشهى الأطباق خلال أيام العيد.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. من يطلق عليهم نشطاء أو مفكرين أو فنانين مصريين يهاجمون الحجاب وتارة أخرى يهاجمون الأضاحي والأذان وصحيح البخاري ومسلم وغير ذلك من القضايا الدينية أمام سمع وبصر الدولة المصرية التي تغض البصر عنهم …. يا ترى لماذا هذا الصمت من باب “إعمل نفسك ميت”؟ لأن الدولة فاشلة بكل مشاريعها وكاذبة بكل وعودها لذلك تترك هؤلاء على الفضائيات لإشغال الرأي العام عن الكوارث التي تتسبب بها الدولة وإلا فأين المحامي سمير صبري الذي يرفع قضايا لأي سبب تافه؟ أكيد سمير صبري عامل نفسه ميت 😂

  2. الواضح انه المسكينة بعدما تركها الفنان عمرو دياب اصابها نوع من فقدان التوازن واصبحت تقول اي كلام وافعالها لا تناسب سنها
    الحمد لله على نعمة العقل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here