“أصالة اخرسي” هاشتاج يُندد بأغنية للمطربة السورية الشهيرة تضمنت كلمات من حديث الرسول.. هل أخطأت؟ ولماذا أظهرت المرأة في صورة المغلوبة على أمرها الآن؟ أنغام وإليسا حاضرتان بقوة.. فيمَ المقارنة بينهما؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

سادت منصات التواصل الاجتماعي موجة من الغضب بسبب تداول ألبوم جديد للمطربة أصالة، تضمن غناءها كلمات من حديث للرسول محمد صلى الله عليه وسلم “استوصوا بالنساء خيرا”.

كلمات الأغنية التي غنتها أصالة وفتحت عليها أبوب الجحيم تقول:

 رفقا بمن عنهن قيل

استوصوا خيرا بالنساء

فقد خلقن بضعفهن

وزادهن الله حياء

لا لغناء كلام الرسول

نشطاء أكدوا أن أصالة أخطأت خطأ بيّنا بغنائها كلمات احتوت كلمات الرسول صلى الله عليه وسلم.

تعلمي من أنغام

آخرون أعادوا بث مقابلة مع المطربة أنغام قالت فيها المرأة المستقلة طوق يخنق الرجل الشرقي، والمرأة القوية كابوس للرجل.

إليسا

في ذات السياق أعاد نشطاء مقابلة مع إليسا أكدت فيها أن المرأة يجب أن تكون قوية بنفسها ولا تستعين بالرجل.

المرأة ليست ضعيفة

في ذات السياق انتقد نشطاء أغنية أصالة لا لأنها تضمنت كلمات من حديث الرسول، بل لأنها أظهرت المرأة في صورة الضعيفة المغلوبة على أمرها.

اخرسوا أنتم

لم تعدم أصالة من يدافع عنها، حيث ذهب محبوها الى أنها لم تخطئ في شيء، وإنما الخطأ من أصحاب الفطرة غير السوية الذين تصيدوا لها في الماء العكر.

الشموخ

أحد محبي أصالة قال إنها من أشهر المطربات اللائي عرفن بالشموخ والكبرياء في أغانيها، ولم تعرف الضعف قط.

كلمات رائعة جدا

في ذات السياق أشاد عدد من محبي أصالة بكلمات أغنيتها الأخيرة ” رفقا”، قال قائل منهم: “كلمات رائعة جداً. أتمنى ان أسمع من جميع فناني العالم العربي كلمات بمثل هذا الجمال”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. أنغام فنانة وطنية تحب وتدعم جيش بلادها ولَم تغني للدواعش ولثوار الناتو مثلما فعلت اصالة

  2. انا لم افهم هل انتم ضد الاغنية او ضد المغني او ضد استعمال كلام سيد الخلق صلوات الله عليه وسلامة و اله وصحبه اجمعين …. ( اليس كثير من يعتبرون انفسهم شيوخ و علماء يتغنون علي المنابر …ولكن في نفس الوقت …..ولكم في امام الحرم مثالاً واحداً والله اعلم

  3. هذه واحدة دعمت ألد أعداء بلدها ووقفت ضد جيش بلادها الذي قدم تضحيات كبيرة للمحافظة على وحدة سورية التي تعرضت لمؤامرة كبيرة بسبب رفضها الوقوف في خندق المطبعين المتصهينيين الجدد
    لا خير فيها لبلادها ولا خير فيها لاحد
    كانت تسترزق من حفلات الترفيه
    الان في زمن الكورونا افلست فلم تجد الا هذه الوسيلة لإعادة تسليط الاضواء عليها
    أفضل رد عليها هو ان نقول تحيا سورية ويحيا الجيش العربي السوري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here