أسود الكاميرون تتربص بنجوم غانا في ديربي أفريقي على زعامة المجموعة السادسة بكأس الأمم

 

 

الإسماعيلية (مصر) ـ (د ب أ)- على الرغم من فوزه في المباراة الأولى له بالبطولة ، سيخوض المنتخب الكاميروني لكرة القدم غدا الخطوة الحقيقية والاختبار الأول له في رحلة الدفاع عن لقبه القاري عندما يلتقي نظيره الغاني في الإسماعيلية بالجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول لبطولة كأس أمم أفريقيا (كان 2019) المقامة حاليا في مصر.

وتمثل مباراة الغد إحدى مواجهات القمة التي يشهدها الدور الأول للبطولة حيث تجمع بين اثنين من الفرق المرشحة للفوز باللقب إضافة لكونها ديربي مثير لغرب أفريقيا.

كما تتسم المواجهات بين المنتخبين الغاني والكاميروني دائما بالإثارة البالغة كونهما من الفرق التي توجت باللقب عدة مرات سابقة إضافة لما تضمه صفوف كل منهما من عناصر محترفة رائعة قادرة على حسم المباراة في أي لحظة.

وتشهد المباراة غدا مواجهة بين تسعة من 31 لقبا سابقا للبطولة حيث توج المنتخب الكاميروني باللقب في خمس نسخ سابقة كان أحدثها في النسخة الماضية عام 2017 بالجابون فيما توج المنتخب الغاني باللقب في أربع نسخ ماضية كان أحدثها في 1982 بليبيا.

ويضاعف من حجم الإثارة بين الفريقين غدا النتيجة التي حققها كل منهما في المباراة الأولى له بالبطولة الحالية والتي تجعل هدفهما واحدا في مباراة الغد ولكن لدوافع مختلفة.

وكان المنتخب الكاميروني (الأسود غير المروضة) استهل حملة الدفاع عن لقبه في البطولة بفوز منطقي 2 / صفر على غينيا بيساو التي تشارك للمرة الثانية فقط في البطولة الأفريقية.

ولهذا ، يسعى الفريق إلى تحقيق الفوز على غانا لحجز مقعده في الدور الثاني (دور الستة عشر) مبكرا وقبل مباراته الثالثة في المجموعة أمام منتخب بنين العنيد والتي قد تصبح صراعا على صدارة المجموعة حال حقق منتخب بنين الفوز غدا على غينيا بيساو.

وفي المقابل ، عانى المنتخب الغاني الأمرين في مباراته الأولى بالبطولة وسقط في فخ التعادل 2 / 2 مع منتخب بنين في مباراة شهدت طرد اللاعب الغاني الشهير جون بوي لنيله الإنذار الثاني في اللقاء.

وكان المنتخب الغاني (النجوم السوداء) متقدما 2 / 1 على بنين قبل طرد بوي الذي قلب اللقاء لصالح بنين رغم وجود العديد من النجوم في صفوف المنتخب الغاني بقيادة الشقيقية آندري وجوردان آيو.

لهذا ، تمثل مباراة الغد مواجهة على زعامة المجموعة السادسة حيث يستطيع المنتخب الكاميروني الانفراد بالصدارة فيما يمتلك المنتخب الغاني القدرة على استعادة الاتزان وتعزيز فرصته في العبور إلى الدور الثاني لأن أي نتيجة سوى الفوز قد تضع الفريق في ورطة حقيقية.

ومنح الفوز على غينيا بيساو في بداية رحلة الدفاع عن اللقب للمنتخب الكاميروني دفعة معنوية هائلة وهو ما أكده الهولندي كلارنس سيدورف المدير الفني للفريق والذي أشار إلى أن هدف الأسود في هذه البطولة هو الفوز باللقب السادس.

ولكن الفريق يعاني حاليا من نقص في صفوفه بسبب خروج اللاعب جويل تاجو من قائمة الفريق اثر اكتشاف مشكلة صحية يعاني منها اللاعب.

وكشف تقرير مستشفى هيئة قناة السويس الموقف الطبي للاعب الذي خضع للأشعة المقطعية وتبين وجود خروج علوي للشريان الأيمن مع وجود جزء من مسار الشريان بين الشريانين الأورطي والرئوي وعدم وجود أي ضيق في مجرى الشريان وهو ما تم إثباته بالأشعة المقطعية.

وأشار التقرير إلى أن قرار السماح للاعب بالمشاركة في البطولة أو عدمها يرجع إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف).

وكان سيدورف أعرب عن أمله في أن يسمح الكاف باستبدال اللاعب الذي خرج من قائمة الفريق لظروف قهرية.

ولكن المنتخب الغاني يبدو أكثر معاناة من الغيابات حيث يفتقد الفريق غدا جهود لاعبه الكبير جون بوي للإيقاف بعد طرده في مباراة بنين ، وقد يكون جوناثان مينساه هو البديل الأمثل لزميله بوي.

كما تحوم الشكوك بشدة حول مشاركة أندريه آيو قائد الفريق فيما تأكد غياب زميله توماس أجيبونج بسبب الإصابة.

وخضع اللاعبان لفحوص طبية بعدما أصيبا خلال مباراة بنين. وأثبتت الفحوص عدم قدرة أجيبونج على اللحاق بالمباراة فيما ينتظر الجهاز الطبي للفريق مدى استجابة آيو للعلاج من أجل الاستعانة به في المباراة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here