أسوأ يوم في تاريخ نيوزلندا” بعد هجوم على مسجدين: الإسلاموفوبيا تضرب مجددا وعدد القتلى وصل الـ49.. ملابسات لا تزال غامضة والمتهم الرئيسي استرالي نشر رسالة عن نواياه مسبقا وقام بتصوير عمليات القتل بدم بارد

 لندن – “رأي اليوم” – رصد:

قتل 49 شخصا على الأقل في هجومين استهدفا مصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا وسط صدمة في الشارع الاسلامي والاوساط الغربية بسبب الحادث البشع .

 ولايزال عدد القتلى مرشح للزيادة بعد الاعلان عن نحو 20 جريحا.

وتداول مئات النشطاء العرب والمسلمين صور الفيديو التي تظهر عمليات قتل لمصلين مسلمين بدم بارد.

 المشتبه الرئيسي في هذه الجريمة التي تعيد انتاج مخاوف الإسلاموفوبيا هو رجل استرالي يشتبه بأنه عسكري سابق استعمل تقنية تصوير دقيقة لعمليه المتطرفة والارهابية اثناء زيارة غامضة لنيوزلندا.

ولم تعرف بعد جميع التفاصيل.

لكن الجريمة تحظى بإهتمام بالغ في جميع وسائل الاعلام في العالم وسط شكوك من الامن النيوزلندي بوجود ثلاثة اشخاص متعاونين مع المجرم منفذ العملية.

وقال مفوض الشرطة في المدينة مايك بوش إن أربعة أشخاص اعتقلوا عقب الهجومين “ثلاثة رجال وامرأة”.

وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إنهم لاذوا بالفرار هربا من إطلاق النار وشاهدوا عددا من المصابين على الأرض خارج مسجد النور.

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.

وظهرت مشاهد داخل احد المساجد بعد العملية تظهر الدماء والمصابين.

وفي خطاب إلى الأمة، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلنديةجاسيندا اردرن، إن التفاصيل بشأن الهجومين لا تزال غير واضحة، ولكنها اعتبرت الحادث “أسوأ يوم شهدته نيوزيلندا”.

وقال مهان إبراهيم حسب بي بي سي الذي كان موجودا وقت الهجوم لصحيفة هيرالد “في البداية أعتقدنا أن عطلا كهربيا وقع ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار”، مضيفا “لا يزال أصدقائي في الداخل”.

ولم يعرف حتى الآن عدد المهاجمين ولكن صحيفة هيرالد قالت إن منفذ الهجوم يعتقد أنه استرالي كتب بيانا أوضح فيه نواياه.

وجاء في البيان دعمه لإيدولوجية اليمين المتطرف وسياسة معاداة المهاجرين

Print Friendly, PDF & Email

29 تعليقات

  1. _ سفاح نيوزلندا، داعشي مسيحي.

    _ الواجب محاربة الدواعش بكل انواعئهم ،والوقوف ضد خطاب الكراهية والعنف، لا مصلحة للبشرية في الحروب الدينية وصراع الحضارات. ،الذي تسعى جهات معينة لاثارتها في العالم خدمة لمصالحها،

  2. أمريكا تحاصر روسيا اقتصاديا، روسيا تفعل الشيء نفسة مع أوكرانيا، خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، ترامب يستخدم كل صلاحياتة الدستورية من أجل بناء جدار بين أمريكا والمكسيك ،هل هذة التصرفات تعبر عن المحبة القوية بين هذة القوميات ؟؟؟؟!.

    الحرب العالمية الأولى والثانية هل كانت بسبب المحبة والتسامح بين هذة الدول.

    إلى المغترب هل العمليات الإرهابية. في الغرب التي تبنتها داعش ،يمكن تبريرها بسبب الحقد والكراهية بين الدول الغربية.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!.

    أمريكا هي من أوجد الطائفية في العراق، بعد احتلالها وتدميرها للدولة العراقية.،(باعتراف الأمريكان) ،بالإضافة
    لدور روسيا الإنساني في سوريا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

  3. ربما، نعم ربما، عندما بندأ النظر الى مثل هذه الاحداث على انها جرائم ضد البشر والبشرية، وليست جرائم ضد المسلمين، ربما ولا استطيع ان اُكثر من التشديد على كلمة ربما، نصبح بشرا.

  4. ISIS is not real Muslims . New zealand & Australia authorities have a long home duty to do to prevent such huge crimes . they must make full survey covering their countries on all terrorists .. their locations .. etc it is not enough to arrest few terrorists but their networks . a preemptive actions must be taken .. how they had weapons . the guard of each mosque must be armed and to close door at beginning of each pray

  5. يجب التفريق بين الإسلام الحقيقي والإسلام التكفيري الإرهابي الوهابي سبب البلاء لكل البشر. وانتج داعش والقاعده قاطعي الرؤوس وسبي واغتصاب النساء

  6. مهما بلغت كراهية الغرب للمسلمين لا تضاهي واحد بالمئة لكراهية المسلمين لبعضهم البعض افتحو الفيسبوك و اليوتيوب ووو و اقراو تعليقات المسلمين على بعضهم٠ يتهمون بعضهم بالكافرين و الرفاض و بعدها يريدون من الاخرين القبول و المحبة ٠كفاكم نفاقا٠٠ التطرف يولد التطرف

  7. الفاضل ال mughtareb
    صحيح اننا عجزنا عن حماية أنفسنا من الاسافين التي زرعها الغرب الصليبي بينا بيننا، لكن هذا لا ينفي حقد دفين وفوقية بغيضه متغلغلة للنخاع عند الغرب.
    جلد الذات بأن ما بيننا من حقد يفوق حقد الغرب علينا قد يفهم على انك تبرر ما فعلة الأسترالي المأفون وان قصدت غير ذلك.
    العالم يعيش حالة غير مسبوقة من الاستقطاب والتطرف ينتشر عند الجانبين وذلك سيكون مقدمة لصراع دموي طويل الأمد، وافلام التسامح وتقبل الآخر لم تعد تنطوي على احد، ما بيننا وبين الغرب صراع تاريخي نشأ مع نهاية معركة اليرموك لغاية الآن وسيمتد لقيام الساعة.

  8. العمل الارهابي الذي وقع ضد اشخاص ابرياء كل ذنبهم انهم أمنوا بالله ورسلة وكتبة اليوم في نيوزلندا اظهر حقيقة المستعربين الاعراب حكام وسياسيي واعلام الاعراب , فعند وقوع هكذا جريمة من شخص يتحدث العربية او يدعي الاسلام يتسابقوا للحديث عن العمل الارهابي , لكن عندما يقوم بنفس الجريمة شخص يتحدث لغة غربية يوصف اما بالمختل او المجنون او المتطرف , وكان المستعربين من سياسيين وحكامهم واعلامهم يروج فكرة ان الاسلام دين يحرض ويرعى الارهاب , السؤال لماذا لا يوصف المجرم الغربي بالارهابي وتدان ديانته ودولتة كما يدان دين المسلم ودولتة , على الاقل من قبل المستعربين الذين رافقوا النتن ياهو للتباكي على ضحايا صحيفة شارل ابيدوا بشوارع باريس , لماذا لم يتنادوا للتظاهر تضامنا على الاقل مع مواطنيهم كما فعل الرئيس الفرنسي

  9. صحيح أن المصاب جلل ورحمة الله للشهداء
    إلا أن الأصح هو ياسعادة هؤلاء بحسن الخاتمة: تطهر ذهب للمسجد دخل المسجد قرأ القرآن وكل هذا يوم الجمعة ….. ثم مات في بيت الله. ماذا ننتظر من الحياة إلا حسن الخاتمة.
    لا يجركم هذا المريض لخطاب العنصرية فالإسلام بريء من قتل أي إنسان مسالم وبعيد عن الهمجية التي تخلط الأوراق جهلا بسمو ورقي رسالة الإسلام.
    بل أقيموا عرسا أمام المسجد حتى يعلم الغرب أن المسلم يفرح لأخيه الإنسان أن أتاه خير فمابالك بأخيه الذي يبيت اليوم يقينا يقينا يقينا بالجنة.

  10. هده هي حرية الغرب والتباهي بحقوق الانسان فهل تحدت شخص من هؤلاء كما فعلو عندما حصلت في فرنسا او بلجيكا
    ….لاننا محن العرب دللنا انفسنا ووصلت بنا الوقتحة الى اننا نتشاجر فيما بيننا رغم الاسلام الدي يجمع بيننا وبجعلنا اخوة قبل كل شيء .

  11. دعونا نتخيل ردة فعل الدول الأوروبية المدعية الديموقراطية لو كان القاتل مسلم وعربي وقام بعملية انتحارية في تل ابيب .. او مثل ما حصل في الجريدة الفرنسية او بإسبانيا …. هل كانت تعليقاتهم بمثل هذا الخجل من التصريحات؟ … وهل سيخرج الرئيس الفرنسي معه كل الزعماء الأوروبيين إلى مسرح الجريمة ويتعاطفوا مع أهالي الثكلى المسلمين في نيوزلند؟ وهل ستضاء بلادهم بشعار الهلال والنجمة تضامنا من لقوا حتفهم؟

  12. هم يعيشون العز على فوضتنا وجراىمهم تلاحقنا في كل مكان
    اصحوا يا مسلمين ارضنا ذهب ونحن نبحث عن الذهب في البلدان التي تنهبنا

  13. أين الاخوان المسلمين أين تركيا أين الخليج أين السعوديه أين القرضاوي من هذه الأحداث نتذكر قتل الاخوان والمجموعات المتطرفه في سوريا للمسلمين في مصر في العراق ف لبنان في لبيا في تونس في الجزائر في مصر وبدم غربي بامتياز وقلبوا هذه ثوره شعبيه وحركه دفاع عن النفس المسلمة منافقين العصور الحديثة لا نسمع اصواتهم الان

  14. هذا هو النسخه الحقيقه لكثير من الاوروبيين. من يقراء ما كتب على البندقيه التي استعملها يعرف تماما ما هي حقيقة الغرب.من يتذكر عكا وبلاط الشهداء وحصار فيينا ليس بجاهل…

  15. هذا ما يجنيه المسلمين من جنون الوهابيه في آخر 30 سنه !!
    وربنا يرحمهم ويحسن اليهم ويصبر أهليهم أن شاء الله !

  16. .
    الفاضل straightforward
    .
    — سيدي ، مهما بلغ حقد غير المسلمين على المسلمين في عصرنا لكنه مع الاسف لا يرقى لدرجه الحقد والكراهية والإجرام بيننا نحن المسلمين بَعضُنَا على بعض ، شيعه سنه ،،، صوفي سلفي ،،، وهابي مُحدث ،،، رساله التوحيد اصبحت رسائل التفريق .
    .
    — ولا نلوم احدا اذا نجح في تأليب جهه منا على الاخرى بل علينا ان نلوم أنفسنا لنجاحه .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  17. هذا دليل صارخ بوجه الاغبياء الذين يدعوننا ليلا نهارا لمحاربة ايران المسلمة ووضع اليد في يد القتلة من صهاينة ومتعصبين

  18. لا حول ولا قوة الا بالله ، الله يتقبلكم شهداء ويصبر ذويكم وربنا ينتقم من جميع اعداء
    المسلمين يا رب ، الله يحرقك ويميتك ميته حقيره يارب ،
    صوره من غير تحيه لكل من ينعت الاسلام بالارهاب ،،
    الان سيخرج من يبرر لهذا المجرم الارهابي اللعين بأنه مريض نفسي ويا مسلمين
    تعيشوا وتأكلوا غيرها ، والقهر ان بعض الاعلام العربي يردد المهاجم مواطن استرالي ،
    حتى كلمة ارهابي لا لم يجرؤ على قولها ،،

  19. اولا الرحمة لهؤلاء الشهداء الابرياء اللذين سقطوا نتيجة لفكر يمني متتطرف ومعظم المسلمين في اروبا واستزاليا ونيوزيلاند هم من الهنود والباكستانيين والعرب الشرق اوسطيين وشمال افريقيا اي انهم قدموا هربا من الوضع الدموي المأساوي التعس الذي تعيشة اوطانهم الاصلية والتي هي سبب رئسي في مأساتهم
    للجميع الرحمة احياء او اموات

  20. وماذا امة اقرأ بفاعلة؟
    هل ستقررون مقاطعة لحم الضأن النيوزيلندي؟
    ام ستنظرون نظرة طويلة وعميقة الى ذواتكم، وتسألون انفسكم ما الذي اوصل معتوه في نيوزيلاندا الى استهداف مسلمين بالتحديد؟

  21. الرجل (ان كان بالامكان اطلاق هذه الصفة عليه) الذي ارتكب هذه الجريمة المروعة على نفس دين داعش والنصرة وعموم المتأسلمين، فكلهم يؤمنون بالعنف وبالارهاب.

  22. عنصرية الغرب الصليبي المشرك الحاقد على الإسلام … والآيات في القرآن الكريم كثيرة تثبت كرههم لنا … ولا حول ولا قوة إلا بالله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

  23. الاكيد ان الدواعش في نسختها الاصليه حره طليقه يسمونها اليمين المتطرف في الغرب ومريض نفسى في فلسطين المحتله

  24. ترامب البلطجي هو السبب المباشر بموجه الكراهيه والتحريض والحقد تجاه الآخرين من مسلمين وحتى ضد من غير شاكلته سمسار السلاح البلطجي سارق أموال العرب المغفلين. أصدر عده قرارات بمنع دخول مواطنين من ٦ دول عربيه وإسلامية من دخول أمريكا. لأنهم كما يقول إرهابيين.
    ما ذنب هؤلاء الضحايا ليتم قتلهم بالمسجد.
    أيضا سياسه أستراليا عنصريه والقتله الإرهابيين هم استراليين. ونيوزلندا تعامل كأنها مقاطعه استراليه.

  25. مشهد مؤلم لا سيما ان الارهابي المجرم صور عمليات القتل البشعة بكل اريحية ودون ان يهتز له جفن ودون ان يولي ما يقوم به اي رد فعل ؟؟؟؟؟؟ حتى في الدول التي تطبق قانون الاعدام يكون الشخص المكلف بعملية الاعدام متوترا او على الاقل غير مرتاح اما ما رايته في الفيديو فكان صوت موسيقى وهدوء وراحة وسعادة فيما يقوم به ذلك القاتل الارهابي هذا الارهابي الملعون ماذا يحمل في نفسه ولماذا هذا الكم الهائل من الحقد اتجاه اناس يقول احد سكان الحي انه جار للمسجد منذ عشرات السنين ويقول هم اناس على درجة عالية من التهذيب والخلق ولم يرى منهم يوما اساءة وما المني وجود صغار في السن من بين الشهداء ……للحق والتاريخ اقول عندما شاهدت الحادثة لم يخطر ببالي الا احد من يسمي نفسه زعيم عندما طالب الدول الغربية والاجنبية وشعوبها وحكوماتها ان تنتبه لاماكن العبادة في دولها وخصوصا المساجد او المسلمين تحديدا ….. اقول له شكرا وصلت رسالتك ويبدو انهم سمعو كلامك ….فشكرا لك

  26. فلنرى الآن أن كان سيتم التطرق إلى دين هذا الإرهابي و الكنيسة التي كان يرتادها أو الصحبة التي كان يصاحبها و طفولته و من قاده إلى التطرف و الكتب التي كان يقرأها؟ بل سنرى إن لم يختف هذا الخبر خلال يومين على الأكثر، بينما في حال كان القاتل مسلم سيتم الحديث عن الحادثة في الصحف و الفضائيات شهوراً و شهوراً و سيتبارى القادة العرب و المسلمون للتنديد بالحادث و شجب الإرهاب و سيستغل السيسي الموقف لشجب جماعة الإخوان المسلمين. و أما و الإرهابي غير مسلم فمجرد كلمة هنا و تصريح هناك يكفي و من ثم ستنسى الحادثة و كأن شيء لم يكن، لنا الله يا مسلمين لنا الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here