أسهم أرامكو السعودية تتراجع بفعل توترات أمريكية إيرانية

الرياض- متابعات: سجلت أسهم أرامكو السعودية مستوى منخفضا جديدا الأربعاء بعد أن أطلقت إيران صواريخ على قاعدتين أمريكيتين في العراق، لكن أسواق الدين بالخليج ظلت مستقرة حيث شعر البعض بالقلق من انتقام أشد على اغتيال قائد عسكري إيراني.

وهبط سهم أرامكو السعودية إلى 34 ريالا (9.06 دولار) عند فتح السوق، وهو أدنى مستوياته منذ بدء تداوله في 11 ديسمبر كانون الأول، مما يضع القيمة السوقية للشركة عند حوالي 1.8 تريليون دولار من ذروة كانت تبلغ 2.06 تريليون دولار في 12 ديسمبر كانون الأول. وأغلق السهم يوم الاربعاء منخفضا 0.4 بالمئة إلى 34.2 ريال، وفق ” رويترز”.

وقال جيسون توفي، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في كابيتال إيكونوميكس، إن التوترات الجيوسياسية هي السبب في نوبة الضعف الأحدث في أسهم أرامكو، لكنها كانت في تراجع بالفعل مع إمعان المستثمرين النظر في آفاق الشركة بعد انحسار حمى الطرح العام الأولي.

أسهم أرامكو منخفضة حوالي 12 بالمئة عن ذروة 38.70 ريال المسجلة في 12 ديسمبر كانون الأول، لكنها تظل فوق سعر الطرح الأولي البالغ 32 ريالا الذي وضع تقييم الشركة عند 1.7 تريليون دولار.

وتماشى أداء أرامكو مع السوق عموما، حيث أغلقت جميع مؤشرات الخليج منخفضة بعد رد إيران على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة الأسبوع الماضي قُتل فيها قاسم سليماني.

وقال المحللون إن أسهم أرامكو قد تتلقى دعما بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة قد لا تضطر لاستخدام قوتها العسكرية ضد إيران، فيما يبدو أنها محاولة لنزع فتيل الأزمة.

وقال نيرجونان تيروتشيلفام، مدير أبحاث أسهم القطاع الاستهلاكي في تيليمر، ”من المؤكد أن يزيل هذا حالة الذعر في السوق.

”بصرف النظر عن الوضع غير المستقر، أرامكو سهم قوي. قد نكون بصدد موجة رهان على ارتفاع أسعار السلع الأولية بعد أكثر من خمس سنوات من الاستثمار الضعيف.“

علامات استقرار

أظهرت أسواق الدين مؤشرات استقرار بعد تقلبات مطلع الأسبوع، حيث ظلت السندات الصادرة عن حكومات خليجية مستقرة تقريبا ولم يطرأ تغير على عقود مقايضة مخاطر الائتمان – المستخدمة في التأمين على الديون السيادية من خطر التخلف عن السداد.

وقالت زينة رزق، مديرة أنشطة إدارة أصول الدخل الثابت لدى أرقام كابيتال في دبي، ”يبدو أن الانتقام الإيراني لا يشكل تصعيدا، وهو ما يفسر عدم اتساع الفارق بالأسواق. أعتقد أنه فور تأكد هذا، قد نشهد ارتفاعا محدودا بالأسواق في المنطقة نتيجة الشعور بالارتياح“.

وبحسب آي.إتش.إس ماركت، تراجعت السندات الصادرة عن السعودية، خصم إيران الإقليمي، بشكل طفيف فحسب، وبخاصة عند الآجال الأطول على المنحنى. وصعدت أسعار عقود مبادلة مخاطر الائتمان لخمس سنوات نقطة أساس واحدة فقط.

وقالت أرامكو يوم الثلاثاء إن جولدمان ساكس ربما ينفذ عملية استقرار سعري لأسهمها، وهو ما لم يحدث حتى الآن منذ بدء التداول على السهم. وتنتهي فترة الاستقرار السعري يوم الخميس.

جمعت أرامكو 25.6 مليار دولار في طرحها العام الأولي، مما يجعله الأكبر في العالم، إذ تخطى صفقة مجموعة علي بابا التي جمعت 25 مليار دولار في 2014. لكن المستثمرين الأجانب كانوا متحفظين إزاء الاستثمار في أرامكو لمخاوف بشأن التقييم.

وقال أوزوالد كلينت المحلل الكبير لدى سانفورد سي. برنشتاين ”التوترات بين الولايات المتحدة وإيران أحد أوجه المخاطر التي شهدها الناس في ظل تركيز العمليات بالشرق الأوسط“.

هوجمت منشأتان لأرامكو في سبتمبر أيلول في ضربة أوقفت مؤقتا 5.7 مليون برميل يوميا من الإنتاج، أي أكثر من خمسة بالمئة من إمدادات النفط العالمية.

وقالت مورنينج ستار، التي بدأت تغطيتها لأرامكو الشهر الماضي، إن القيمة العادلة لأرامكو 1.4 تريليون دولار.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here