العثور على جثة أثناء عمليات البحث عن الفتاة المفقودة في ماليزيا بعد عرض أسرة الفتاة مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في العثور عليها

لندن ـ كوالالمبور ـ (د ب ا)- أعلن مسؤول بالشرطة الماليزية العثور على جثة أثناء عملية البحث عن المراهقة الايرلندية-الفرنسية نورا اني قويرين في إحدى الغابات بماليزيا.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن المسؤول القول اليوم الثلاثاء أنه تم العثور على الجثة في اليوم العاشر من عملية البحث المكثفة عن الفتاة التي كانت تقضي عطلة في ماليزيا.

قال رئيس الشرطة محمد يوسوب” أستطيع أن أؤكد أنه تم العثور على جثة في جبال بيتيمبوم”.

وأضاف أنه سوف يتم إجراء التشريح لتحديد ما إذا كانت الجثة لذكر أم أنثى. وكانت أسرة المراهقة قد عرضت مكافأة مالية بقيمة 50 ألف رينجيت ماليزي (12 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تساعد في العثور عليها.

ويذكر أن أسرة نورا اني قويرين / 15 عاما/ أبلغت عن اختفائها من غرفتها الفندقية صباح الرابع من آب/أغسطس الجاري، وذلك أثناء قضائها عطلة في منتجع دوسون في ولاية نيجيري سيمبيلان بجنوب غرب البلاد، الذي تقع على بعد 80 كيلومترا من العاصمة كوالالمبور.

وفي وقت سابق عرضت أسرة المراهقة الايرلندية-الفرنسية التي اختفت في ماليزيا قبل أكثر من أسبوع مكافأة مالية بقيمة 50 ألف رينجيت ماليزي (12 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تساعد في العثور عليها.

وكانت أسرة نورا اني قويرين / 15 عاما/ قد أبلغت عن اختفائها من غرفتها الفندقية صباح الرابع من آب/أغسطس الجاري، وذلك أثناء قضائها عطلة في منتجع دوسون في ولاية نيجيري سيمبيلان بجنوب غرب البلاد، الذي تقع على بعد 80 كيلومترا من العاصمة كوالالمبور.

وجاء في بيان صدر في وقت متأخر من أمس الاثنين” من أجل المساعدة في تحقيقات الشرطة، قررنا عرض مكافأة: 50 ألف رينجيت تبرع بها كيان مجهول في بلفاست لمن يدلى بمعلومات تقود مباشرة للعثور على نورا”.

وتزايدت المخاوف بشأن الفتاة حيث أنها تعاني من حالة مرضية يطلق عليها اندماج مقدم الدماغ، وهى حالة تجعل صاحبها يعاني من صعوبات في التعلم.

وأثار اختفاء الفتاة حيرة المحققين، الذي يواجهون حتى الآن صعوبة في التوصل لدليل يشير إلى مكانها المحتمل، وذلك على الرغم من توسيع نطاق البحث والاستعانة بالكلاب البوليسية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here