أسرة العقاد تُناشد الرئيس السيسي لإنقاذ شقّة “الأستاذ” بمصر الجديدة بعد أن أصبحت في حالةٍ يُرثى لها.. وشخصية عربية مرموقة يعرض ترميم “الشقة الأثرية” وإعادة الصالون الشهير والأسرة تُفكّر في قُبول العرض بسبب تجاهل الدولة للعملاق!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

قالت عبير عامر العقاد حفيدة الأستاذ الكبير عباس محمود العقاد إن شقته في حي روكسي بمصر الجديدة أصبحت في حالة يرثى لها بعد تجاهل وزارة الثقافة سنوات عديدة.

وأضافت عبير العقاد لـ “رأي اليوم” أن أحد سكان المنزل الأثري الذي عاش فيه العقاد أنشأ أعلاه “غية حمام”،مما جعل المنزل في حالة يرثى لها بسبب مخلفات الحمام.

وكشفت عبير العقاد أن شخصية عربية مرموقة عرضت ترميم المنزل وشقة الأستاذ العقاد وإعادة صالونه الثقافي والفكري الشهير من جديد أمام محبي ومريدي الأستاذ العقاد، مشيرة إلى أن الأسرة تفكر في العرض بجدية، لاسيما بعد تجاهل وزارة الثقافة وحي مصر الجديدة للمنزل الأثري الذي لا يقدر بثمن حسب وصفها.

وناشدت أسرة الأستاذ العقاد الرئيس السيسي التدخل لإنقاذ منزل العقاد الذي كان أشبه بجامعة كبرى، وكان يقصده كبار مثقفي مصر وأدباء والعالم العربي.

وأنهت عبير العقاد حديثها مبدية دهشتها من عدم اهتمام الدولة بإرث أحد كبار أدبائها ومفكريها، مشيرة إلى أن أغنية  “أنا ابن مصر” تعرض لصور كل الرموز المصرية عدا العقاد!

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا حضرة السيدة عبير،

    لماذا قامت عائلتك الكريمة بتأجير الشقة لكشاش حمام؟

    وبما انكم المالكون لماذا لم تقوموا باعمال الصيانة اللازمة للشقة طوال هذه السنين طالما تقومون بالاستفادة من مردود ايجارها من مستأجريكم؟

  2. العقاد قيمة وقامة ويستحق مسكنه الترميم فهذه الشقة كانت صالونا لكل المثقفين ليس فى مصر فقط بل كل مثقفى العرب وكتاب أنيس منصور الرائع فى صالون العقاد كانت لناأيام خير برهان ودليل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here