أسرة البشير تكلف أربعة محامين للدفاع عنه

الخرطوم ـ (د ب أ) – أعلن مصدر من أسرة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم السبت أن أسرة البشير كلفت أربع محاميين بينهم رئيس البرلمان السابق أحمد إبراهيم الطاهر ووزيري الدفاع السابقين عبدالباسط سبدراد وعمر عبدالعاطي لتولي الدفاع عن الرئيس المعزول أمام النيابة العامة والمحكمة في حال إحالته لها.

وأشار المصدر، الذي طالب بعدم الكشف عن هويته، إلى إبداء نحو “50” قانوني استعدادهم للدفاع عن البشير.

وتباشر النيابة العامة في السودان التحقيقات الأولية مع البشير, حول تهم تتصل بغسيل أموال وحيازة عملات أجنبية.

وأضاف المصدر قائلا إن النيابة العامة استجوبت الرئيس المعزول أمس الأول الخميس , في غياب محامي الدفاع، وبررت الخطوة بأنها مجرد تحريات أولية لتقييم البينات المتاحة ومن ثم استصدار قرار بفتح البلاغ من عدمه وفتح الباب أمام محامي الدفاع.

إلى ذلك نقلت صحيفة “الجريدة ” السودانية المحلية عن مصادر في عددها اليوم، اعتراف الرئيس البشير بالتهم التي وجهتها له النيابة العامة والمتصلة بالفساد المالي ومخالفة قوانين النقد الأجنبي وغسيل الأموال.

وذكرت الصحيفة عن مصادرها أن البشير ظهر في حالة نفسية سيئة أثناء التحري معه ,حيث علق على عملية عزله من سدة الحكم بقوله “لاشك أنه خلال الثلاثين عاماً هنالك مظلومون ويبدو أن دعوة بعضهم أصابتنا “.

يذكر أن السلطات في الخرطوم وجدت بمنزل الرئيس السوداني المعزول في وقت سابق مبلغ سبعة ملايين يورو و”350″ ألف دولار, بجانب خمسة ملايين جنيه سوداني, أعلنت النيابة العامة فتح تحقيق بشأنها.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كل الذين يدافعون عن البشير دى أمانه بينهم وبين المولى عذوجل مسؤولين منها أمام الحساب . كيف لإنسان يدعى إنه قانونى ويدافع عن الباطل . كيف يحاول رئيس هيئة دفاعه تبرئته ويقول أنه يملك منزل واحد ومزرعة فقط ؟ إتقى الله فيماتقول . ورغم الأموال التى وجدت بحوذته ترى أنه بريئ . المعزول أفسد فسادآ كبيرآ . بالإضافة للجرائم التى إرتكبها فى حق الشعب السودانى هو ومعاونيه..

  2. حتى لايكون هناك تغطية على جرائم القتل التي وقعت في صفوف الثوار وترك جمع الأدلة والتحقيق في هذه الجرائم ندعوا الشعب السوداني العظيم الإصرار على إقامة الدعوى الجمائية صد الخلوع وأتباعه المنفذين لجرائم القتل ، ايها الشعب الأصيل الحر الأبي اليقضة ندعوكم إلى دوامها حتى المحاكمة والعقاب واستلامكم للحكم وتثبيت الدولة المدنية العصرية الديموقراطية المنظمة السوية المتطورة وفي تجدد لتطورها وتقدما وازدهارها..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here