أستراليا وحلف الأطلسي يجددان اتفاقهما الدفاعي مع التركيز على المحيط الهادئ

كانبرا  (د ب أ)- وقعت أستراليا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) الأربعاء “اتفاقية شراكة موسعة ” جديدة، تركز بشكل أكبر على منطقة المحيط الهادئ.

ووقع الأمين العام لحلف الأطلسي، ينس ستولتنبرج، الذي يقوم بزيارة لأستراليا تستمر ليومين، الاتفاق الذي يتم تجديده كل عامين، مع وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز في سيدني.

وقالت رينولدز للصحفيين بعد توقيع الاتفاق: “إننا نتطلع إلى مجالات جديدة للعمل معا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ “.

وتساهم أستراليا حاليا بنحو 300 فرد في مهمة الدعم الحاسمة بقيادة الناتو في أفغانستان.

وتخطط أستراليا وحلف الناتو أيضا للعمل بشكل أكبر على قضايا مثل الوصول إلى العناصر الأرضية النادرة، التي تعتبر حيوية للتكنولوجيات العسكرية.

ووصف ستولتنبرج الاتفاق بأنه “إطار” للجهود المستقبلية المشتركة والتعاون.

وقال: “كلما كانت البيئة الأمنية أكثر تحديا ولا يمكن التنبؤ بها، زادت أهمية أن نبقى سويا ونعمل معا ونقف معا ونحمي نظاما عالميا قائما على القواعد”.

وأوضح أن “هذا هو الغرض من الشراكة بين أستراليا وحلف الناتو”.

وأشار أيضا إلى أن الدول الأعضاء في الناتو “قلقة” بشأن أنشطة إيران في مضيق هرمز وتراقب الوضع عن كثب.

وقال ستولتنبرج للصحفيين: “كل حلفائنا قلقون بشأن العمليات المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها إيران في المنطقة – مثل دعمها لمختلف الجماعات الإرهابية وبرامجها الصاروخية”.

وقالت أستراليا إنها تفكر في إرسال سفن وطائرات عسكرية إلى الخليج وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة.

(د ب أ) أمر/ س ر 2019/8/7

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here