أستراليا تعلن عن إنشاء قوة تدريب عسكرية لمساعدة جيرانها في منطقة المحيط الهادئ بمجالات مثل العمليات الأمنية والمساعدات الإنسانية والتخفيف من الكوارث وحفظ السلام

كانبرا  (د ب أ) – أعلنت وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز، الثلاثاء، أن بلادها تنشئ قوة تدريب عسكرية جديدة لمساعدة جيرانها في منطقة المحيط الهادئ.

وقالت رينولدز: “ستستخدم قوة الدعم بالمحيط الهادئ نهج فريق تدريب متنقل لتعزيز القدرة والمرونة والعمل المشترك في أنحاء المنطقة بمجالات مثل العمليات الأمنية والمساعدات الإنسانية والتخفيف من الكوارث وحفظ السلام”.

وستعمل قوة المحيط الهادئ، ومقرها بريسبان، والتي ستبدأ أنشطتها الأولى هذا العام ، مع جيران أستراليا، بما في ذلك بابوا غينيا الجديدة وفيجي وفانواتو.

وقالت رينولدز في بيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “ستعمق (هذه القوة) العلاقات القائمة منذ فترة طويلة من خلال تنفيذ مناورات وتدريبات ودورات”.

وأضافت أن البرنامج يأتي ضمن “عدد من المبادرات الهادفة لتعميق الانخراط الكبير مع منطقة المحيط الهادئ وبناء منطقة آمنة استراتيجيا ومستقرة اقتصاديا ومتمتعة بالسيادة سياسيا”.

وقال أليكس هوك، وزير التنمية الدولية وشؤون المحيط الهادئ ومساعد وزيرة الدفاع: “سيتم اتخاذ القرارات بشأن أين ومتى ستنفذ هذه الأنشطة بالتشاور الوثيق وبشكل مصمم خصيصا لتلبية احتياجات شركائنا الإقليميين”.

يشار إلى أن منطقة المحيط الهادئ أصبحت أحدث ميدان للمعارك خلال الأعوام الأخيرة بين الصين والولايات المتحدة وحفائهما بما في ذلك أستراليا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here