أستراليا تبدأ في تقييم الأضرار مع إبطاء الأمطار لحرائق الغابات

كانبرا- (د ب أ)- قال مسؤولون أستراليون اليوم الجمعة انه على الرغم من الترحيب بهطول الأمطار التي ساعدت في إبطاء حرائق الغابات المستعرة في بعض المناطق الأشد تضررا في ولايتين أستراليتين، إلا أن منطقة كبيرة من الغابات والمدرجة في قائمة التراث العالمي في ضواحي سيدني دمرت خلال موسم حرائق الغابات الذي امتد لعدة أسابيع.

ومن المتوقع أن تستقبل ولاية نيو ساوث ويلز التي ضربها الجفاف، وهي أكثر ولاية تضررت من حرائق الغابات في أستراليا، ما يصل إلى 50 مم من الأمطار اليوم الجمعة في أجزاء متفرقة منها، وهو ما يعتبر أفضل هطول للأمطار منذ عدة أشهر.

وقال روب روجرز نائب مفوض خدمات إطفاء الحرائق الريفية في حوار للقناة السابعة بالتلفزيون الأسترالي اليوم “إن (الأمطار) لن تخمد كل هذه الحرائق لكن من المؤكد أنها ستساهم في إبطائها بشكل كبير وأعتقد انها أعطت دفعة معنوية كبيرة”.

وقال إنه كانت هناك أمطار “على معظم مناطق الحرائق الآن، على الأقل 10 مليمتر من المياه ” منذ مساء الأربعاء، ولا وتحديدا في جنوب الولاية “في المناطق التي يصعب الوصول إليها”.

يشار إلى أنه مع حلول بعد ظهر اليوم الجمعة -بتوقيت أستراليا- كان هناك أقل من 80 حريق غابات في نيو ساوث ويلز، ولكن جميعها كانت في أدنى مستوى من التحذير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here