أسبوعٌ واحدٌ بعد إيقاف أحد قادة “أجناد الخلافة”.. القوات الأمنية تُحبط مخطط اغتيال القيادية بالتيار الشعبي مباركة براهمي

تونس  ـ “رأي اليوم” ـ صابر عمري:

أحبطت أجهزة الأمن التونسية مخططا لاغتيال النائبة السابقة والقيادية بحزب التيار الشعبي مباركة عواينية براهمي أرملة الشهيد الحاج محمد براهمي وفق ما أورده الحزب مساء اليوم في بيان له صدر على صفحته الرسمية وذلك بعد أن تم إعلام الحاجة مباركة براهمي من قبل أجهزة الأمن بمخطط استهدافها.

هذا وقد ثمّن البيان جهود القوات الأمنية في هذه المعركة ضد الإرهاب، منبها إلى خطورة الوضع الذي بات مشحونا بأجواء العنف والتحريض، داعيا الشعب التونسي وقواه الحية إلى الحيطة والحذر والوحدة في مواجهة محاولات جر البلاد مجددا إلى مربع العنف.

القوات الأمنية وبكشفها استباقيا لمخطط اغتيال الحاجة مباركة براهمي تثبت من جديد نجاعتها وجاهزيتها في مكافحة الارهاب وحماية البلاد من قوى التكفير وأجنحة الظلام التي تتهدد كل نفس حر؛ وفي انتظار الكشف عن الأطراف التي خططت وحضرت للعملية، أكثر من سؤال نطرحه في مدى تزامن هذا المخطط والمرحلة الفاصلة التي تعيشها تونس والتي يبدو الهدف منها ليس فقط اجهاض نجاح مسيرة الانتقال الديمقراطي لكن القضاء كذلك على صوت مرتفع ضد قوى الارهاب وليس ببعيد الرصاصات القاتلة التي طالت الحاج محمد براهمي يوم عيد الجمهورية 25 يوليو 2013 والتي كانت لحظة مفصلية في تغيير كلي للمسار التي عاشته البلاد إلى غاية اللحظة.. عملية اغتيال ماتزال الحقيقة فيها غائبة.

يذكر وأن هذه العملية الاستباقية التي أحبطت مخطط الاغتيال تأتي أسبوعا واحدا عقب إعلان وزارة الداخلية الجمعة المنقضي عن نجاح عملية استباقية نوعية استهدفت أحد قادة “أجناد الخلافة” الموالية لتنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”، والذي تم إيقافه فجر يوم 9 يناير 2020 بجهة حيدرة من ولاية القصرين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كم من الوقت على الشيخ راشد الغنوشي ان ينتظر قبل شجبه واستنكاره ورفضه لمحاولات اغتيال اخصامه السياسيين؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here