أزمتُنا في نُخَب تُستَجْحَشُ وشعب يُستَحمَرُ.. يكفينا دجلاً ويكفيهم خيانة.. الأردن طُعْمٌ وفلسطينُ السمكة والجاني حليف.. والأمل لا يخرج إلا من تُرْبَة الحقيقة بإي منطق نستقبل قواعد العدو العسكرية النازحة

 

 

فؤاد الطاينة

 سِيرَة من التناقض استقرت كجزء من السياسة الداخلية الرسمية في الأردن. فلقد دأب الذين يُطرَحُون علينا كمسئولين على القول بما يتناقض مع ما يُنجَزِ على الأرض، يرافقه تناقض بين ما يقولُه النظام في العَلن وبين ما يفعلُه هؤلأء المسؤولون. فهل هذا نوع من تبادل الأدوار وبأن المطلوب هو تعايش الاردنيين مع هذا الوضع وبالتالي هناك طبخة تُقدم للصهيونية مكونها الأردن والأردنيون؟ أم أن هناك شرخاً وانفصاماً بين النظام والمسؤولين وأنهم مفروضون عليه وأن النظام بالتالي في أزمة حُكم وسياسة ويُرسل رسائل للأردنيين؟ وهل هذه الرسائل اعتذارية يوَدع بها شعبه أم رسائل استنجاديةً للإنقلاب على الواقع؟ وهل أزمته منبعها خارجي أم داخلي.

مَن يرى بأن هذا افتراض بُنِيَت عليه تساؤلات،أو كان يعتقد بأن النظام هو اليوم في وضع بحجم ما يمنحه له الدستور، وبحجم ما اعتدنا عليه خلال عقود من استئثار النظام بالسلطة وإنفاذ رؤيته وأوامره، فَعَليهِ أن يُعَلِّل حالةً يتعايش فيها مع الوضع المتدهور عندما يأخذ شكل المسار، ويتّخذُ بديلاً عن الفعل والتصويب خطابَ المعارضين والشعب، يتَّهمُ فيه مأموريه بالتقصير والفشل وبالعمل ضد ما يرجوه من إصلاح وأن يُفسر لنا كيف تُنَفَّذ بأرضنا إرادة ومصالح اسرائيل والغرب مع رفض كل الشعب، وبأي منطق سنستقبل نزوح القواعد العسكرية المعادية التي ستجعل من الأردن ساحة اقتتال ومن الجيش محلولاً أو رديفاً للقواعد، ومن النظام مُنتظِراً لمصيره والأردنيين من تحت الدلف لتحت المزراب. أبهذا تكون نصْرة الأردن وفلسطين؟

الصورة الرقمية لاقتصادِ ومالِ وإدارةِ أي دولة كي تبقى دولةً لم تَعُد موجودة في الأردن. إلا أن المعسكر الصهيو \ أمريكي الحليف التاريخي المستهدِف للأردن هو من يقوم مرحليا بمُهمَّة التغطية على وضعه الذي جَرّوهُ إليه، وبإبرازه بصورة كدولة مستقرة تتعامل مع العالم والعالم يتعامل معها، بينما يسيرون بها إلى مستعمره غير معلنَه في قالب دولة لا أردنية ولا فلسطينية ولكن ملحقة مع الضفة بإسرائيل الكيان المحتل. ومن الصعب القول بأن النظام لا يعلم الحقيقة والخيارات الماثلة أمامه، ومع ذلك فإنه حسب الصورة التي أمامنا يتعايش مع الوضع كمسير أعمال لجانب رئيس حكومة مُعار لنا، وكأنه اتخذ قراراً فحواه if you can’t beat them join them.. (إذا لم تَستطِعْ عليهم، إلتحِق بهم ). إنها السياسة سياستنا، التي مهدت طريق الصهيونية لغزو فلسطين، والتي ضَميْنا فيها الضفة رغماً عن إرادة مناضليها والعرب، وفقدناها ثم سلَّمناها قبل أن نستعيدها ثم رَفعنا أيدينا عنها وعن شعبها بقرار إداري. والمَسيرة تُستأنف اليوم بالأردن وفيه.

لا أحد يَضَع الحقيقة أمام المواطن الأردني أو يبحث عنها أو بها بصوت عال. والكل من غير المسئولين يبحث ويطالب بحلول بمنأى عن العقدة ومكانِها، وأصبحَتْ معها المشاكلُ المعيشية للمواطن العادي ومصالح النخبة الشخصية ( وكلها مبرمجة ) أهم من مصير الأردن أو فلسطبن. وما زال الأردنيون يواجهون الحالة بالقَدَرِية، ويضعون بيضهم كله في سلة النظام. فالجميع في الأردن يتخلصون من مسئوليتهم بتعليقها على شماعتِه. العامة بحجة أن النظام قادر على توفير ما يريدون وأن رفع السقف سيستفزه ليفعل. أما الخاصة فبالإصرار على مطالبته بإجراء الإصلاحات المطلوبة وهم يعرفون أن الظرف الذي يعيشه النظام والنهج السياسي الذي يتمسك به لا يمكن أن يُشكل بيئة للإصلاح، بل بيئة للتدهور. ولا تزيد النخب الوطنية وأحزابها عن العامة إلا باستنساخ عمل حكامهم الورقي والخطابي بسقوف هابطه في صالونات عالية، خالية من دسم الحقيقة وأقرب للمشاغله ورفع العتب.

 وما زال يَطيب للنظام أن يَعتقد بأن الأردنيين لم تتطور مفاهيمُهم ويتمسك بانطباعات نمطيه stereotype عنهم وأخرى صُنِعَت لهم. وينطلقُ في خطابه وسلوكِه مع عامة الشعب في كثير من الحالات كأنه شعب قاصر السِّن والإدراك حين ينضم إليهم في عدم الرضى والشكوى من تقصير الحكومات ودوائر الدولة دون اعتبار لسلطته عليها أو النظر إلى واقعها كعصابة تتآلف على الفساد والخداع وافتراس الوطن والمواطن والإدارة ولفْظِ مَن ليس منهم بقلمه، ودون اعتبار لقمع الأجهزة ولا لتطوّر وظيفتها الأمنية إلى وظيفة الإفساد الإجتماعي والدسيسة لبث الفُرقة بين افرادِ ومكوناتِ الشعب، وصُنْع ” الَّلهايات الإجتماعية ” عن ما يجري.

 عندما يكون الوطن ودولتُه وشعبُه في خطر تُصبح المجاملات شداً عكسياً يلامس الخيانة، وعندما نَستمر بجلسات التشخيص والتشريح للحالة الأردنية والفلسطينية دون التوقف عند نقطة والانتقال منها لدائرة الفعل السياسي فإنما نُسَخرُ بهذا عجزَنا ورياءَنا لتشجيع وتسهيل مهمة من يُخطط لهلاكنا على الاسترخاء والمُضي قُدُماً. ليس الهدف أمام وطن يحترق أن نحاكِم جهة بتهمة أو نُبرئ أخرى، بل أن نقف على الحقيقة مهما كانت محبطة لأن الأمل لا يُبنى إلا من تُربتِها، ولا يَنطلق عمل باتجاه التصويب أو التغيير إلا منها. حُكْمُ الملك ومؤسسة العرش ليس محل خلاف على الساحة الأردنية، كفاكم أنتم “الملكيين أكثر من الملك ” عهرا يُسعفكم ولا يسعف الملكَ والوطنَ ولا القضية بل يورط الجميع،. وكفانا نحن المدعين للوطنية نفاقاً وعنصَرة في الخطاب وفي اللمَّات، وهروبا عند الإختبار.

 وبين هلالين أقول من خبرتي، أن شريحة ( الملكيين أكثر من الملك ) نَتَجت عن جهل المسئولين الأردنيين بالسياسة الخارجية الاردنية وتطورها المحتكرة للنظام واستثمارهم الفاسد لصداقتة للغرب واسرائيل، فأصبحوا يتسابقون ويتمادون في الخيانة غير المطلوبة منهم تقرباً من النظام، فيسيئون في سلوكهم إليه وللأردن وللقضية الفلسطينية في أي موقع يكونون فيه تبرعاً، هؤلاء أدوات تدمير للأردن وخونة للقضية الفلسطينية، التقطت الصهيونية بعضهم، وليس في عقولهم سوى العبودية لمصالحهم بشتى انواع الفساد وهذه هي طبيعة علاقتهم بالملك. وعلينا أن نعزلهم ونتجاوزهم.

يا صاحب القرار ليس في هذا الشعب من لا يَعلم أن الدولةَ والسلطةَ والأرضَ في أزمة دفاع عن النفس أمام هجمة من حلفائك وحلفاء حلفائك والقادم علينا منهم أسوأ، وليس فيه من هو راض أو مقتنع بإدارة الدولة وبمستشاريك. وإعلامنا الرسمي والمستأجر يثير الغثيان بخطابه وبحربِه على الحقيقة وعلى عقول الناس، وليس مِن مرفق في الدولة إلَّا ويُصنَعُ مُوازيٌ له أسوأ، وليس من حبل عاد متاحا للرقص عليه. وهناك من الدلائل الدامغة على أنك وأنَّنا في أزمة داخلية منبعها خارجي. وصداقة العدو أخطر بكثير من معاداته.

يا صاحبَ القرار أنت المسئول الدستوري، والمنطقة تمر في مرحلة تخلو من الرحمة ومن أيّ سقف للإستهداف، والتماهي معنا بالرؤية لا يكفي منك كصاحب قرار. فإن كنتَ جاداً في إيحاءاتك للشعب أو في ما تقوله، وقارئاً للمرحلة ورافضاً للنتائج، تَقَدم خطوة واحدة وسترى الأمور مختلفة ً. وإن كنت في شك من أمرك أو أمرِنا إجلس مع محاورين سياسيين ناضجين من أبناء هذا الوطن من خارج العلبة التي تغص بالرياء والفساد والتضليل والخيانة، وفَضْفِض واستمِعْ. فالمعارضون هم الصادقون في حماية مُلْكِك والمضحين من أجل الوطن. نحن وانت والدولة ضحية هذا النهج السياسي، والقضية الفلسطينية أمُّ ضحاياه، والثورة البيضاء هي على هذا النهج وعلبته. حَجْمُ تَمَسُك الشعب بك فرصة لك فالتقِط اللحظة، هو سلاحك للتغيير الذي تركع له أمريكا واسرائيل الزيف. وثق بالمقابل أنك إن خذلت هذا الشعب فلن يسامحك ولن يتخل عن الوطن.

يا صاحبَ القرار وإلَّا، فمِن الحديث الشريف أقتبس ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك “. ففي هذا الشعب من الرجال ما يفيض عن استيعاب السجون، ويستعصي على دس الدسَّاسين وعلى كسر الإرادة واستمراء الخيانة والذل، وسيتداعون لاختراق الجدار وزبل أفراخ الديناصورات، ويستعيدون وِحْدَةَ الشعب نصرة للأردن وفلسطين وطناً. وعلى الجميع أن يفهم ما يفهمه العدو بأن لا أردن بدون فلسطين ولا فلسطين بدون الأردن، وجسدنا الجغرافي التاريخي السكاني الواحد على ضفتي الجدول لم يُجزئْه المجزئون فكيف نجزئُه نحن؟. نقبل التحدي ولو جيلاً بعد جيل، نخسر ولا نستسلم، نعمل حتى ننتصر.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

48 تعليقات

  1. تحيه الى هذا القلم المنير وصاحبه فأنه
    والله يستشعر كل ما يدور في خلدنا
    حقيقه ان هذا المقال الرائع يمكن ان يكون بحد ذاته برنامج حزب اصلاحي من اجل اصلاح ما تم افساده في البلد ولكن االاسئله والاجوبه الصعبه هنا هي بصراحه:
    -هل يعرف صاحب القرار حاله البلد
    الفعليه وما يحاك له؟
    -ان لم يكن يعرف التشخيص الفعلي
    للوضع من الذي يجب ان يلام؟
    -ان كان يعرف الحاله هل يستطيع
    او يريد عمل اي شيء لتفادي الكارثه؟
    -ان كان يعرف ولا يستطيع فعل شيء
    فما الحيله؟
    -ان كان يستطيع ولا يعرف فكيف واين
    ومتى و بمن يبدأ ؟

  2. الدول العظمى بنوها عظماء قادة فكر وعلماء بدماء وتضحيات وكرامات وحريات .

    #اقتباس من تعليق فاتنة التل.

  3. عزيزنا د.فؤاد البطاينة ادعو الله ان يحفظك ويحفظ الاردن وفلسطين من كل شر اما واقع الحال فهو صعب للغاية

  4. مالم تشتعل مقاومة ولمختلف الأشكال على مساحة جغرافية فلسطين من البحر إلى النهر فلن يتم انقاذ الأردن من الأيديولوجية الصهيونية
    التي تنظر للأردن على انه الضفة الشرقية للكيان الصهيوني
    ان بدء مقاومة على الأقل في الضفة الغربية لهو دليل على صدق عباس وشلته في التنسيق مع الأردن

  5. كل الاحترام للكاتب بصفاء البصر والبصيرة…
    ولعل من مبشرات واقعنا الأليم والأزمة الاقتصادية الخانقة التي تكاد تفتك بالناس في الأردن أنها ستكون سببا لهذا الشعب -كمن يجر إلى الجنة بالسلاسل- بأن يخرج رأسه من الرمال ليبدأ وقد بدأ فعلا بالبحث والتفكير خارج الصندوق خارج نمطيته التي أسر فيها عبر عقود من الإملاء الوطني حسب المطلوب وبالاتجاه المرسوم،
    وليس بالضرورة دائما أن تكون النتائج في صالح ما خطط له فكم انقلب السحر على الساحر، المكون الشرق أردني -مع الاعتذار على أستخدام هذه الإشارة- والمكون الفلسطيني مكوننان ينتميان لنفس التكوين الاجتماعي الفطري الذي يتميز إلى حد كبير عن باقي المحيط بنسبة عدم تقبله ونفوره من فجور الفرقة والفتنة وبحثه عن أسباب السمو لا الخنوع والذل، فالنثق تماما بأن الصهاينة ومن لف لفيفهم بالتآمر على فلسطين ومن ورائها الأردن يحسبون ألف حساب لهذه البقعة “الأردن”  الأخيرة في إرهاصات المنطقة إذا ما انفلت عقالها، ولعل في جعبة ما نخشى ونحاذر الكثير مما نجهله من تصاريف القدر. 

  6. أستاذي الكبير ومجاهد الكلمه الحق بعد التحيه والإحترام؛
    السيناريو هو إخراج الجيش الأمريكي من العراق بعد أن عاث فساداً وحرثاً للعراق وقلبه أسفله الى أعلاه الى الأردن بلد الأمن والأمان والوجهه الرئيسيه التي يتوجه منها أي جيش ينوي غزو بلاد العرب !!!!! سوريا ستتقسم ولبنان سيتقسم كيف ؟؟؟؟ اللعبه كبيره جداً والدور القادم أخطر فهي تبدأ من شرارة الثورات العربيه بحجة الوضع الإقتصادي والضرائب والأجور والعمل الخ, وتنتهي بقلب الأنظمه السيئه بأسوأ منها وإلى سيطرة الجيوش الأمريكيه وحلفائها , وبالنهايه هي كعكه ويريدون تقاسمها لكي تبقى دائرة القوى العظمى تدور بفلك المستضعفين من أنظمه عربيه مهزومه وشعوب أغبى مما نتخيل !!!!!!!!! إلا من رحم ربي من البعض الذي ليس له دور إلا الفرجه والهرب ,,,
    الأردن بنظامه وجيشه وشعبه لا يقوى على مجابهة أمريكا لأن إذا كانت إسرائيل الطفل المدلل لها فالأردن هي الجاريه عندها ,
    الأردن دوله عاله وفقيره وفقرها وكثرة التفقّر والتذمر وشكوى الحال جعلها ملويّة الذراع ناهيك أنها لوحدها لا تصفق لأن جميع دول العرب صافحت إسرائيل وتطبعت معها حتى باتت أقرب من حبل الوريد فكيف بالله عليك ستقوم لنا قائمه !!!!!!!!!!
    عباس وطاقمه الوظيفي يغطّون بالنوم العسل ودورهم معروف ومكشوف للداخل الفلسطيني قبل خارجه فما الذي نرجوه!!!!!!!!!
    أما لو قلبنا وشقلبنا الأمر وتخيلنا وحلمنا أحلام اليقظه وصار الوضع كالتالي ؛
    قادة جميع الدول العربيه متحدون , الملك عبدالله الثاني صاحب القرار بمنع نزوح الجيش الأمريكي من العراق بحجة مقتل سليماني وغضب الشيعه وثورة العراقيين , الشعوب العربيه تنعم بالحريه ومتفقه ومتصالحه مع أنظمتها وعلاقتهم علاقة شفافيه متبادله وتبادل الرأي بالرأي اللآخر , رفض التدخلات الأجنبيه وإملائاتها , الوصول لمرحلة كفى من انتهاك أوطاننا مدة مئة عام وكفى للكذب علينا مئة عام وكفى للمماطله مئة عام وكفى لإستنزافنا واستغلالنا مئة عام فلعبة العالم السياسيه والإقتصاديه تغيرت قواعدها !!!!!!! ولكن أستاذي العزيز نحن العرب حكاماً وشعوباً ما زلنا نلعب بالأسلوب التقليدي القديم والذي عفا عنه الزمن وانقبر تحت التراب ولن نتحول لدول عظمى صاحبة قرار لأن عقلية القوّه عند الأنظمه العربيه هي إما ترفيه وناطحات سحاب وتبليط البحر وإما تجويع وتكسير عظم وتخويف !!!!!
    نعم سيدي : نحن في ورطة وازمة تجحيش فالجحوش تفهم على بعضها وتبدأ المرحله بالتجحيش وتنتهي بالإستحمار ( لأن الجحش هو مراهقة العمر وعز عنفوان الحمار وبعدها يتحول لحمار مستكين مستقر ) أكرمكم الله
    خالي الغالي , الدول العظمى بنوها عظماء قادة فكر وعلماء بدماء وتضحيات وكرامات وحريات
    أين نحن من هذا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  7. العم ابو ايسر الرائع والحريص على الاردن وفلسطين والوطن العربي كاملا ….انت تعلم كل العلم ان ما يحدث في الاردن الان مرحله نهائيه من مخطط قديم والتسليم قد اقترب من التنفيذ ..الاداره ليس شرط ان تكون من الموقع الجغرافي مباشر..هناك اشخاص جاهزون للاستلام والقياده حسب مخططات اسيادهم …كل الاحترام لكم ولكل شخص غيور على الوطن

  8. استاذ فؤاد لك التحيه والاحترام
    كل ماذكرته دليل على انتماءك لتراب الوطن والحرقه عليه ومشكورا عليه لتوعية جمهور الشعب وتنبيه المسءول من مخاطر المرحله وما يحاك من العدو قبل الصديق
    يا استا لا امل بكل ماذكرته بالقطريه ووجود الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي ووجود اانفط محرك العالم ووجود وكلاء للمستعمر والقاتل الاقتصادي بين صفوف الامه
    الحل الوحده العربيه وبزوال الكيان الصهيوني وغير هيك الجري وراء السراب
    ا

  9. مع التقدير الآراء الواردة في المقال و التعليقات أوضح أن التشكيلات الاجتماعية و التكوينات الطبقية في الأردن و جميع المنطقة (العربية) تبدلت وتغيرت والنظريات القائمة على تمجيد الماضي أصبحت غير مقنعة و غير مؤثرة بعد أن تغير مفهوم الدولة. ونحن الآن في مرحلة فشل الدولة الوطنية…

  10. انتم تتكلمون وكأن زمام الامور بايدينا نحن مثل العراق قواعد عسكريه امريكيه في كل مكان في الاردن وفق شروط معينه طالما لا يعترضها احد وكثير من الامور تدار بواسطه السفارات .القول السائد في هؤلاء اصنع درهم تصنع وطن وسياسه الترقيع والمهم تمشي وكل ما يجري هو ذر الرماد في العيون

  11. كلمتي هي ، إذا نجحت مساعي مشروع التقاء ووحدة من فرقهم العدو الى شعبين في الارد ن فسيينجو الأردن ويصبح الصخرة التي تتحطم عليها الصهيونية والاحتلال وأمريكا نحن أصحاب القضية مباشرة . نهوض الاردن سيبث الروح والقوة والدعم للواقع الفلسطيني المحاصر والمكبل . ما يستطيل من حديث لبعض الاخوة المعلقين كلام فات زمانه فنحن في حرب ميدانية من طرف واحد والكلمة فيها الأن للمواجهه . تحياتي للجميع

  12. الكاتب البطانية المحترم،
    كما يقال السياسة فن الممكن، والممكن هنا معناه مجالات للمناورة السياسية للدولة والقيادة.
    المجالات للمناورة الممكنة والمفيدة تعتمد على مقومات كثيرة حسب الدولة المعنية،
    منها جيوسياسي، واقتصادي، ودفاعي والأوضاع الديمقراطية في البلد المعني الى ……..
    ولو تصفحنا تاريخ واحداث منطقتنا العربية، تجد بسهولة وبوضوح دول تحكمها أسر
    تعتمد الحكم القبلي المتخلف او دول يحكمها فرد بنظام شمولي مطلق.
    الاْردن يعتمد كليا على الدعم الغربي عامة والولايات المتحدة خاصة.
    والاعتماد يكون بأشكال مختلفة منها الاقتصادي والسياسي والدفاعي وخدمات أخرى …..
    الدول العربية كافة ليس بينها اَي اجماع يذكر بخصوص المساءلة الفلسطينية بتاتا وحتى القليل القليل ممنوع.
    الولايات المتحدة خاصة والغرب عموما يبني خطط سياسته في الشرق الأوسط على امن إسرائيل وتاءمين
    تدفق البترول وجعل منطقتنا العربية سوق مفتوح للسلاح ومنتجات صناعية مختلفة اما السلاح
    والذي يعطى للسيطرة على الشعوب العربية او يصداء في المستودعات وليس ضد الاحتلالات
    او لا يصلح استعماله في البلاد العربية لانه يحتاج الى خبرات تكنولوجية متقدمة غير موجودة.
    الاْردن مثل بقية الدول العربية تابع للغرب وبالتالي له علاقات مع إسرائيل سواء مباشرة او
    غير مباشرة وانت كونك دبلوماسي سابق تعرف الامور وتعقيداتها اكثر من المواطن الأردني المثقف.
    الانظمة العربية تحافظ على كراسيها اكثر من الوطن والمواطن.
    اعتقد جازما الأفضل للأردنيين ان يركزوا على التعليم العلمي المتقدم سواء في الجامعات
    الاردنية او الأجنبية. ويجب التركيز على الحصول العلمي قبل التفكير بالدبلوما.
    ومن يريد الهجرة معتمدا على شهادته العلمية، يجب ان يحمل معه علم حقيقي ايضا،
    لا ينفع الدجل في الغرب. وجود اردنيين بمستوى علمي رفيع داخل البلاد او في الخارج
    سوف يغير المستويات الاجتماعية وفهم الحقوق والواجبات المدنية للناس.
    والأردنيين المهنيين والمبدعين علميا و المغتربين خاصة في الغرب رصيدا للأردن والعرب عموما.
    التغير بطيء ولكن مضمون للتغير المطلوب في البلاد والتخلص من التخلف الاجتماعي الذي يعشش
    في عقول الناس. الدول ونظامها السياسي يعتمد على الرقي الاجتماعي والثقافي للشعوب.

  13. كل الاحترام للكاتب بصفاء البصر والبصيرة…
    ولعل من مبشرات واقعنا الأليم والأزمة الاقتصادية الخانقة التي تكاد تفتك بالناس في الأردن أنها ستكون سببا لهذا الشعب -كمن يجر إلى الجنة بالسلاسل- بأن يخرج رأسه من الرمال ليبدأ وقد بدأ فعلا بالبحث والتفكير خارج الصندوق خارج نمطيته التي أسر فيها عبر عقود من الإملاء الوطني حسب المطلوب وبالاتجاه المرسوم،
    وليس بالضرورة دائما أن تكون النتائج في صالح ما خطط له فكم انقلب السحر على الساحر، المكون الشرق أردني -مع الاعتذار على أستخدام هذا الإشارة- والمكون الفلسطيني مكوننان ينتميان شاء من شاء وأبى من أبى لنفس التكوين الاجتماعي الفطري الذي يميزه إلى حد كبير عن باقي المحيط بنسبة عدم تقبله ونفوره من فجور الفرقة والفتنة وبحثه عن أسباب السمو لا الخنوع والذل، فالنثق تماما بأن الصهاينة ومن لف لفيفهم بالتآمر على فلسطين ومن ورائها الأردن يحسبون ألف حساب لهذه البقعة “الأردن” الأخيرة في إرهاصات المنطقة إذا ما انفلت عقالها، ولعل في جعبة ما نخشى ونحاذر الكثير مما نجهله من تصاريف القدر.

  14. عفوا فيروزمعذرة فاجراس العودة لن تقرع
    خازوق دق ولن يقلع من شرم الشيخ الى سعسع
    أول الغيث قطرة
    التجارة على قدم وساق من ميناء حيفا الى الاردن
    الغاز المسروق قد تححق وصوله
    خط القطار العابر للاردن ومن ثم للسعودية والخليج قيد التنفيذ
    الخضروات والفواكه الصهيونية تملأ اسواق الاردن وعبرخا الى الخليج
    ا الاف العمال الاردنيين يشتغلون في المستوطنات الزراعية الصهيونية عبر جسر الملك حين ومثلهم من العقبة الى ايلات
    العملة الصهيونية ( الشيكل متوفرة لدى محلات الصرافة في عمان
    السياحة الاسرائيلية للاردن مستمرة وعلى قدم وساق
    التنسيق الامني مستمر وقائم
    ننتظر موت عباس عراب اوسلو والتسوية الشاملة والكونفدرالية الاسرائيلية الفلسطينية الاردنية, وسنرى ما هو قادم والذي لا يبشر بخير لا للاردن ولا لفلسطين

  15. صح لسانك وأكثر الله من أمثالك في زمن ندر فيه من يجرؤ على قول الصدق وكلمة الحق. نعم وبصدق ووضوح “لا أردن بدون فلسطين ولا فلسطين بدون الأردن” ومن إعتقد وتصرف بغير ذالك فهو مضلل متعصب أعمى وجاهل يضر كثيرا” جدا” بمصلحة هذا الوطن والشعب وهذه الأمه.

  16. سعادة البطاينه المحترم ……انظر الى غالبية القوه الموثره في الار.دن في الاعلان كلهم مع فلسطيين وفي الوضع العادي يلهث وراء التجاره والتعامل مع بني صهيون ..الناس بالاردن ما دام هناك مساعدات تاتي الى الاردن وابناء فلسطيين يبعثون بحولات الى اهلهم ويشترون عقار باسعار عاليه …الوضع بخير ..اما المواطنه والوطن فهذه حاله نسبيه …ابناء عمومتنا الياهود سكان اسرائيل محل ترحاب بالاردن التي 60% من سكان اهلها من المكون الفلسطيني و 90% هم اصحاب الحل والعقد والسلطه مال وجاه وقرار سياسي ..اما في العلن هم ابناء قرده وخنازير وصهاينه محتليين فلسطيين …. غالبية المكونات مع الشرق اردني مسحج او محابي منظر غير مؤثر في المحظر

  17. الى الأخ و الصديق فؤاد البطانيه المحترم
    بعد التحيه و المحبه
    انا كفلسطيني اضم نفسي الى مقالكم الشريف
    و نعم

  18. كل الاحترام والتقدير ولا بد الليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر بارك الله في الاردن وفلسطين اللهم ثبت صاحب الجلاله ويسر له بطانه صادقه

  19. انا أقف احتراما وتقديرا لكلماتك التي تفك الطلاسم العميقة التي فقد تفسيرها شعبنا امام اعلامنا الذي يحاول ان يدخل شعبنا في غيبوبة من خلال تشتيته من خلال التركيز على أمور جانبية وهامشية ودفعها لتكون أولويات امام اذهانهم التي تفتقر الى المعرفة ودهاء السياسة والسياسيين الذين ابتلعوا البلد ونهبوا خيراتها بصراحة اشكرك استاذنا ابو ايسر لعل فك الطلاسم يخرج الأموات من أكفانها لتتحرك قبل ان تقفلها تراب الارض وتكمم انفاسها

  20. الغالي أبو ايسر .
    ____ ما زلت قارئ دائم . سعيد بترحيبكم الكريم والطيب . فائق الشكر وألف تحية إحترام .

  21. المشكله تتقوقع في الشعب الاردني اولا واخرا
    فلا ندري أيقرأء ويعمل لتغيير النهج ام يقرأ من اجل تأكيد المؤكد فقط

  22. صدقت تحليلا وبوركت ناصحا والعاقبة على اولياء الامور بالاردن الجزء العزيز من وطن عربي مجروح في كرامته وعزته لك كل التقدير والاحترام حفظك الله وحفظ كل شريف غيور على دينه ووطنه والله المستعان

  23. كنت قبل المفكر فؤاد البطاينة أتحمل أن أسمع من أقليمي كلام مقزز،وأعمل جهدي على توعيته،سواء من هذا الطرف أو ذاك.بعد فؤاد البطاينة أصبحت أصنف هذا النوع من البشر على أساس جهل تام سببه عدم الاطلاع،أو وعي تام لدور مدمر يقوم به عن قصد. كنت في الماضي البغيد نسبيا أعيش بحارة يوجد فبها خليط من
    المكونين.لم نعي إننا مكونبن إلا عندما كبرنا وأصبحنا نسمع خطاب لا يد أنه قد صيغ بنفس القلم.نفس عبارات العنصرية تتكرر،مما يعني أن المصدر واحد.ولكن الواعي منا أدرك أن ثمة مؤامرة ضدنا جميعا لتمزيقنا بأنياب التفرقة.ما أسعدني أن مقالات فؤاد البطاينة جعلتني واصدقاء طفولتي نعي أن فطرتنا بحبنا لبعض كانت هي البوصلة الصحيحة الحقيقية.أصبحنا جميعا نحب فؤاد البطاينة لأننا أدركنا أن ذلك المصدر مصطنع خبيث،ذلك الذي يصر على فرزنا بقلم سايسبيكو.رجعنا نفرز على اساس فطرتنا البسيطة العادية؛نسكن قرب المدرسة أم بعيدا عنها،وعلى اساسها نقسم الى فريقين للعب بعيدا عن سايس اللئيم وبيكو الذي لا يقل خبثا. رجعنا أطفال كبار بنوايانا الطيبة لكنها الواعية جدا.

  24. اكبر سؤال منطقي ومحير كل مواطن هو فعلا ليش جلالة الملك ما يقعد مع الشخصيات المعارضه الوطنيه الفهمانه ويناقش معهم بحريه مش مع الشخصيات الكبيره المهزومه ولا مع طلاب جامعه ولا الغلابة اللي يدوروا على خبز .هذا تحدي من التحديات اللي سيدنا لازم يواجهها .ويطلب من المسؤولين ما يجيبوا له اللي ما عندهم شي يقولونه غير يعيشون ويهزوا بروسهم واقتراح الكاتب بمحله حفظه الله

  25. من اجمل المقالات الهادفه التي تقرا ويجب ان تُدرس لنشر الوعي عبر هذا الكم الهائل من هذه التنبله المتعمدة من هؤلاء الضالين في عالمنا العربي الكبير، بوركت دكتور فؤاد واطال الله في عمرك وحمى قلمك.

  26. تحية الى الكاتب الغيور سعادة ابو ايسر دائما في قلب العاصفه يستشعر ما يحاك لهذا البلد ويضع الحلول الشافية والمداوية فهل من مستمع يلبي صيحات وطنية صادقه وهنا لنا ان نسأل هل سيكون للنواب دور يطرحونه حماية للاردن وفلسطين ام انهم سيرحلون ربما قبل قول شئ . توقعنا بعد هدر امريكا وايران كرامة العراق وارتدادات ذلك ستكون على الاردن بحكم موقعه الواقع في قلب النكبات !! فلا بد اذن من تغيير النهج .

  27. لقد وضعنا بيضنا بسلة عدونا واصبحنا بموقف لا ثاني له وهو أن لم نبدأ باصلاح سياسي لن يكون هناك اصلاح اقتصادي

  28. نُخَب تُستَجْحَشُ وشعب يُستَحمَ
    يكفينا دجلاً ويكفيهم خيانة
    من الواضح انه قد طفح الكيل بك استاذنا الكريم
    وان مع العسر يسرا

  29. ____ أي تصحيح الآن فمؤكد سيتناقض مع طبيعة العلاقة القائمة مع إسرائيل . التطبيع كان بثمن . باع و روح و خلص !!
    : فائق تقديري و احترامي لأستاذنا الفاضل فؤاد البطاينة .

  30. أستاذ فؤاد ثلاثة لا بد منها :
    1- تداول السلطة ويشترط ان تكون منتخبة .
    2- قانون انتخابي جديد . يضمن مصالحنا الوطنية ، ويحقق الكفاءة والعدالة
    3- سلطة قضائية مستقلة ومحصنة .
    وبقية الاشياء من نافلة القول .

  31. خطييييييييييييييييييييييييييييير . قالوا المستشار مؤتمن فأين هي الامانه ؟ لا اقصد امانة عمان فهي في سبات عميق

  32. لماذا لا يحمل فقط عشرات من هذا الفكر والروح والوطنية والصدق مع الله والوطن والناس اين الاردنيين العروبيين الشجعان نشكر الكاتب الشجاع الامين راقي الكلام ونشكر الصحيفة التي يكتب بها

  33. ـ اخي ابو ايسر اصدقك القول وانا اقرأ مقالتك النارية،لم اتمالك نفسي الا ان اقف احتراماً لك بعد كل حرف وفاصلة .سلمت وسلم قلمك.
    ـ الانتماء السكوني بضاعة الحمقى وتجار المواقف. هم كالماء يأخذون شكل الاواني المستطرقة التي يسكنون بها وكالسحالي التي تُغيرالوان جلدها في كل مناسبة.
    ـ الكلمة لم تعد تجدي نفعاً فلا بد من ثورة بيضاءاصلاحية،ومُساءلة النخب التي قادت البلد للتهلكة باثر رجعي .
    ـ بدهية بديهية اصبحت متداولة في الشارع ان الاغلبية ترفض النخب العاقة المعوقة وتسعى جادة الى لفظها .
    ـ اولى الخطوات العملية يجب الارتقاء من الجعجعة الصوتية الى لغة الحركة المنتجة. فالبعبعة لا تقلي بيضة،ولكي تأكل عجة لا بد من قدح الشرارة.
    ـ ولاء حزب الكنبة الخنوعي كالموت السريري .الاثنان يؤديان للمقبرة.
    ـ الانتماء الحقيقي :ـ عقيدة،تطبيق ميداني،فعل عملي منتج،سلوك راقٍ. فالسلوك يكشف شخصيتك مندون ان تحكي كلمة. لا عنترة فارغة بالتشدق التافه :ـ ” بتعرف مين انا ” ولا :ـ بالحركات القرعة ” برم الشوارب ” على طريقة ابو زيد الهلالي.
    ـ اهنئك يا عبقري المقالة اخي فؤآد على البناء المعماري للمقالة والهندسة الفكرية المحكمة التي جاءت من مشكاة الحكمة حتى بلغت الذروة في القوة،المتانة،الجمال،والجلال…بسام الياسين

  34. انت قلب آلامه وضميرها، الله يحفظك ويجعلك من اهل الأمر . أتمنى من جميع الأردنيين الشرفاء قراءه هذا المقال الرائع والمهم

  35. تحدثت بلساننا جميعا صديقي ابا أيسر….. شكرا بحجم الشمس — وأقول النظام ليس بحاجة الى اعادة هيكلة ادارية وسياسية وقانونية ودستورية شاملة بل الى هندرة شاملة بعبارة أخرى الشطب بشكل أفقي واعادة البناء مع ملكية دستورية مقيدة لمواجهة المشروع الصهيو امريكي.

  36. النخب في الأردن تعلم الحقيقة ولكنها تفضل مصالحها وراحتها فيستجحشها المسؤولون وهي غارشه يعني حل وسط .

  37. الكاتب المحترم يركز في مقالاته لانقاذ الأردن ودعم القضية الفلسطينيه على حل لا يمكن تجاوزه وهو وحدة الشعب وهذا صحيح وحقيقه يهرب منها الجميع ويقاومها النخب بالبعد عنها والتمسك بكلام فاضي ويقاومها النظام والأجهزه . هلا يفتقد الاردنيون لأكثر من شمعه . فالظلام دامس واخر النفق ثقب اسود

  38. هناك مثل عندنا بالأردن يقول اللي بحكي الحق بتنخزق طاقيته . يا سيد بطاينه انت تتكلم بضمير كل الاردنيين وكل العرب وطاقيتك ان شاء الله ما يقربها احد وكل المخلصين معك .

  39. المقال يتضمن العديد من النقاط التي تشكل السبب في معاناة الاردن والأردنيين . ويضع الأصبع على أسبابها وكيفية معالجتها . ومع أنه يرمي اللوم على على النخب والشعب والملك إلا أنه يستحث الملك على التغيير والاعتماد على الشعب بأسلوب تحليلي متوازن وراقي حاملا العصا من الوسط . بارك الله في كل كلمة حق يقولها الكاتب حرصا الوطن وعلى الشعب وعلى الملك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here