أزمة غاز الطهي تتفاقم في شتاء غزة

gazgazgazbnmmnn

غزة/هداية الصعيدي/الأناضول – 

لعدة أيام متتالية، كانت الأطعمة المحفوظة، مكون الوجبة الرئيسية على مائدة الفلسطيني خالد سليمان، فزوجته لن تتمكن من إعداد سفرة مما لذ وطاب من الطعام، كما يطلب أبناؤها، فاسطوانة “غاز الطهي” الخاصة بهم أعلنت عن نفادها.
ومنذ أسبوع، يحاول سليمان (35 عامًا)، تعبئة اسطوانة الغاز، إلا أن جميع محاولاته باءت بالفشل، أمام أزمة غاز الطهي التي تفاقمت مجددًا في قطاع غزة.
ويقول سليمان، وهو يقف بجوار المئات من اسطوانات الغاز المكدسة فوق بعضها البعض، والتي تنتظر دورها في التعبئة منذ أسابيع داخل إحدى المحطات، “أملك اسطوانة بديلة، لكنها تصطف في محطة تعبئة الغاز منذ أكثر من شهر، فاضطررت لحمل الاسطوانة الثانية والبحث عن من يملأها لي”.
ويضيف:” ماذا سنفعل الآن، وكيف ستعد زوجتي الطعام لأبناءنا ؟، وكيف سنسخن المياه ؟ وقد دخل فصل الشتاء، والكهرباء مقطوعة باستمرار ولا بديل عن موقد الغاز”.
يقاطع الحديث، محمد جمال، أحد المواطنين الوافدين إلى محطة التعبئة بحثًا عن قليل من الغاز، قائلا:” حياتنا صعبة جدًا كلها أزمات، بطالة، فقر، أزمة مياه وكهرباء، وأخيرًا الغاز بسبب الحصار الإسرائيلي أيضًا”.
وتساءل جمال، (26 عامًا) قائلا “ما البديل؟، أنا أسكن في شقة ولا يمكن لزوجتي أن تستعيض عن الغاز، بموقد الحطب، كما يفعل البعض، لأننا سنختنق، ولكن أحاول البحث عن بابور كاز، (موقد الكيروسين)”.
وتحاصر إسرائيل غزة (حيث يعيش قرابة 1.9 مليون نسمة)، منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية في يناير/ كانون الثاني 2006، ثم شددت الحصار إثر سيطرة الحركة على القطاع منتصف العام التالي.
وما زال الحصار متواصلا رغم تخلي “حماس” عن حكم القطاع، مع الإعلان عن حكومة الوفاق الفلسطينية في 2يونيو/حزيران الماضي.
ولا يشعر سكان قطاع غزة بعد اتفاق الهدنة بأي تحسن ملموس على الأوضاع المعيشية، وفي وقت تصل فيه نسبة الفقر إلى 90%، والبطالة إلى 65% وفق إحصائيات فلسطينية.
وأصبحت مهمة تجهيز الطعام، صعبة ومتعبة، بالنسبة للغزّية ولاء مراد، (39 عامًا)، كما تقول للأناضول، فإيقاد الحطب في فناء منزلها، يسبب لها ضيقا في التنفس، بسبب الدخان ويضاعف مدة طهي الطعام.
وتقول الأم لخمسة أبناء:” نملك اسطوانتين من الغاز، لقد فرغتا منذ مدة، والكهرباء منقطعة لأكثر من 18 ساعة يوميًا، وهذا سيمنعني من استخدام قرص الكهرباء معظم الأيام لتلبية احتياجات أسرتي”. (موقد صغير يعمل على الكهرباء يستخدم للتدفئة وأصبحت بعض العائلات تستخدمه لطهي الطعام، بديلا عن الغاز المفقود).
ولم يجد السائق مؤمن بدوان بديلا عن تحويل محرك مركبته للعمل على غاز الطهي، بدلا من البنزين، لارتفاع أسعار الأخير وشحه، كما يقول للأناضول.
وتابع: “عملي كسائق هو مصدر دخلي الوحيد، وأبنائي 5، وأريد أن أوفر لهم قوت يومه واحتياجاتهم، وإن بقيت سيارتي تعمل على البنزين، لن أستطيع جمع المال، فكل ما سأحصل عليه سيذهب ثمنًا للوقود، فمضاعفة كمية الغاز هي الحل الوحيد للجميع”.
أما سمير حماد، صاحب شركة غزة للغاز، فقد أكد على وجود عجز في كمية الغاز، وأن معظم محطات القطاع متوقفة عن العمل، بسبب الكميات البسيطة المدخلة لها من الجانب الإسرائيلي.
وحمّل حمادة، الجانب الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أزمة الغاز، فلا منفذ تجاري للقطاع غير معبر كرم أبو سالم الخاضع لسيطرته، مطالبًا إياه بزيادة الكمية وعدد ساعات العمل على المعبر، وتمديد أنابيب إضافية للبترول.
وكان القطاع في السابق، يتمتع بسبعة معابر تخضع ستة منها لسيطرة إسرائيل، فيما يخضع المعبر السابع، (رفح البري)، للسيطرة المصرية.
لكن إسرائيل، أقدمت بعد سيطرة حركة حماس على القطاع في صيف عام 2007، على إغلاق 4 معابر والإبقاء على معبرين فقط، هما معبر كرم أبو سالم، كمنفذ تجاري، ومعبر بيت حانون كمنفذ للأفراد.
وقال محمود الشوا، رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في قطاع غزة، إن” أزمة غاز الطهي قديمة جديدة، وعادت للسطح مجددًا منذ 6 أشهر وبلغت ذروتها الآن”، مرجعًا سببها إلى “قلة الكمية المدخلة عبر معبر كرم أبو سالم”.
وأضاف: “ما يتم توريده عبر المعبر يقدر بـ 220-240 طنا يوميًا، ولكنه لا يسد احتياجات المواطنين، بسبب إغلاقه يومي الجمعة والسبت، وخلال الأعياد مؤخرًا، وهذا فاقم الأزمة”.
ومضى قائلا: “ومع دخول فصل الشتاء سيتضاعف الاستهلاك، من قبل المواطنين، وهذا سيجعل العجز في كمية الغاز كبيرة جدًا، إن لم يتم زيادة الكمية من قبل السلطات الإسرائيلية”.
وأوضح الشوا أن الأزمة تضاعفت عندما لجأ سائقو سيارات الأجرة إلى استخدام الغاز كبديل عن البنزين، لارتفاع أسعاره، فهم يستهلكون حوالي 55% من الكمية المدخلة إلى القطاع.
وأشار إلى أن جمعيته طالبات السلطات الإسرائيلية عدة مرات بزيادة كمية الغاز القادمة إلى القطاع، أو زيادة عدد ساعات العمل على معبر كرم أبو سالم، حتى يتمكنوا من تأمين احتياجات المواطنين وسائقي السيارات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. Egypt gave Israel free Gas and import from Israel Gas …..hehehehe….OK sorry they are relatives and friends ….Gaza people are the enemy besides why Gaza needs Gas if they have nothing to cook thanks to the blockade of the relatives and the enemy ….ALLAH will help Gaza Heroes but Arab Zionists will go straight to the Garbage Dump of History then to the worst Hell to be with their Zionist Friends ……AMEEEEEEEEEEEEEEEN

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here