أزمة ديبلوماسية بين الرباط وأمستردام بسبب تصريحات وزير الخارجية الهولندي على خلفية الأحكام الصادرة في حق نشطاء “حراك الريف” حذر فيها من امكانية تعرض مغتربين حين عودتهم لمنطقة الريف

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

في ما يوحي بأزمة دبلوماسية على الأبواب بين الرباط وأمستردام، استدعى وزير الخارجية المغربية، السفيرة الهولندية بالمغرب لابلاغها غضب الحكومة المغربية جراء تصريحات أدلى بها وزير خارجية هولندا بشأن الأحكام الأخيرة الصادرة في حق نشطاء الحراك الاحتجاجي بالريف.

 

واستدعى ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون المغربي، سفيرة المملكة الهولندية ديزيري بونيس بعد تصريحات وزير خارجية هولندا أدلى بها في البرلمان الهولندي، اعتبرها الجانب المغربي الرسمي “غير مفهومة لدى الرباط”.

 

وقالت الخارجية المغربية ان تصريحات وزير الخارجية الهولندي بخصوص الأحكام القضائية في حق نشطاء الاحتجاجات بمنطقة الحسيمة والتي بلغت عشرين سنة، أنها “مرفوضة رفضا باتا ولا تستقيم مع روح التعاون والعلاقات الثنائية بين البلدين”.

 

وتعود بوادر الأزمة الى طلب وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، من النشطاء المغاربة من أصول ريفية المتعاطفين مع الحراك والمقيمين على الأراضي الهولندية، الى “توخي الحذر خلال زيارة الريف في فصل الصيف، والانتباه اللى امكانية اعتقالهم”.

 

وسبق أن فاتح وزير الخارجية الهولندي نظيره المغربي في موضوع الحراك خلال لقاء عمل بالعاصمة الرباط، وهو ما رد عليه الوزير المغربي بالرفض التام.

 

ورد المغرب على التصريحات، بأنها تدخل مرفوض في الشأن الداخلي وتؤثر على العلاقات بين الجانبين بشكل سلبي.

 

وتسببت تصريحات مسؤولين هولنديين حول قضية الحراك، في أزمة بين الرباط وأمستردام، وهو ما أججه امتناع سلطات الأراضي المنخفضة بتسليم المغربي سعيد شعو المطلوب من طرف السلطات الأمنية في المغرب بموجب مذكرة بحث دولية يتهمه فيها المغرب بالاتجار في المخدرات.

 

وكان القضاء الهولندي عبر عن رفضه الاستجابة لطب تسليم المتهم الى السلطات المغربية الشيء الذي دفع بالحكومة المغربية الى التعبير بشدة عن غضبها، منددة بعدم التزام السلطات الهولندية بوعدها باعادته الى المغرب استجابة لطلب الرباط جاء فيه أن المدعو سعيد شعو يشكل “تهديدا على أمن الدولة المغربية”.

 

.وتضم المملكة الهولندية جالية مغربية مهمة ينحدر أغلب أفرادها من منطقة الريف وأقاليم الشمال المغربي

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ليس عجاءب ياخي بن الوليد انها دول تحترم وتخاف على مواطنيها كيفما كان اصلك لونك وعرفك …..من دولة تحكمها عصابة من المجرمين بكل بساط”ان الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة “

  2. اين كنت يامعالي الوزير يوم اجتماع بعض هولاء النشطاء ومعهم أفراد ملغمين حرفتهم الضرب تحت الحزام مع نواب البرلمان الأوروبي واليوتيوب مليء بفيديوهاتهم لماذا لم تخرج للصحافة وترسل وفودا دبلوماسية للأصدقاء قبل الأعداء. الاستعمار والدول الاستعمارية فلا تهمها ديموقراطيتكم بل يهمها استعبادكم والسيطرة على خيراتكم فتدخلاتهم محسوبة بالقياس والمغرب أكبر منهم ومنكم فيكفي أن تعرف كيف يبدع المغربي في كسب قوة يومه غير راض بلومة لائم رغم ضيق دات يده لتعرف ضخامة المسؤولية التي تتحملها انت وباقي الوزاراء اينكم وأين الشعب المغربي الذي فوضكم ما أنتم عليه كفنا من خرجات المود كونترول فأنتم الباب الأول لمصالح الشعب الذي لو اطلعت عليه ستعرفون مدى قوة المغرب بأهله فكفى استهتارا بعقول المغاربة. ولنا فيك ياسليل الدوحة العلوية كامل آمالنا وتمنياتنا وأنت ابن الأكرمين.

  3. الفكر الاستعماري ملة واحدة حتى وان كنا قد ابتعدنا فكريا عن قرون سيادة اساطيل الاستعمار على محيطات العالم ويابسته مرة بقيام البابا بتحديد نفود الغزاة الاسبان والبرتغال وتقسيم العالم بينهم وتارة بالتراضي بين القوة الامبريالية كماحدث في مؤتمر برلين 1884 أو مؤتمر 1906 في الجزيرة الخضراء ويصل بها الأمر حاليا الى أن تتدخل في شأن البلدان دات السياد ومعترف بها في الأمم المتحدة ولا تنفرد المملكة الولندية وحدها بدا السلوك فهي ليست االا تلميدة لأساتدتها بريطانيا وابنتها الولايات المتحدة وغيرهما حينما تدخلا في العراق بكذبة أوضح من الشمس وحينما تدخل الحلف الأطلسي لقتل القدافي بتمويل بترولي وتدخل الغرب ومن معه بتمويل بترولي أيضا لتخريب سوريا واليمن وليبيا ولم يتكلم أي من هذه الدول الآنسانية جدا عن آلاف المعتقلين اداريا من الفلسطينيين في سجون اليهود الذين جمعتهم الديموقرطيات الغربية من كل حذب وصوب لتحتل أرض الغير والديل على الفكر الاستعماري الاحتقاري للشعوب لا يزال معششا في أدمغة أحفاد المعمرين القدامى ما لاحظته خلال مشاركة أزنار في اسبانيا لصديقه بوش لغزو العراق بعيد ذلك قام بغزو جزيرة مغربية صغيرة تسمى جزيرة ليلى وما أثار انتباهي واشمئزازي في نفس الوقت هي مساندة عامة الاحزاب السياسية الاسبانية من يمينها وييسارها ووسطها لسلوك أزنار والخلاصة أن الأمبريالية ليست به قنافد ملساء

  4. هولندا من صمن عدة دول غربية لم تنس أطماعها الاستعمارية في أفريقيا وخارجها، وهولندا من ضمن الدول الغربية كأمريكا وإسبانيا التي تأمل في تمزيق وحدة المغرب وتقسيمه إلى أربع دويلات ولهذا تأييدها لفكرة جمهورية الريف. المدانون في أحداث الحسيمة حصلوا على دعم خارجي لضرب وحدة البلاد والاحكام التي صدرت بحقهم كان يمكن أن تكون أقسى لأن الأمر يتعلق بالخيانة. يمكن أن تدافع عن الحقوق ولكن دون أن تكون عميلا للخارج أو تقوم بتخريب وطنك.

  5. كل الدول العربية وجه واحد لعملة واحدة وياليتها واحدة وموحدة؛ مهرة في للكيد لمن دافع وطالب بقطرة ماء تروي عطشه او مدرسة لأبنائه أو مستشى للعلاج أو طريق… كل ذلك حرام طلبه وكل من احتج مصيره ما نشاهده من محاكمات بالغت في الظلم ازيد من ثلاثة قرون سجنا لشباب لا مجرمون ولا خانوا لا الدين ولاالوطن؛ بل أرادوا خدمة دينهم ووطنهم فلفقت لهم تهم يندى لها الجبين .
    وزيرنا لايستحيي؛ أو من أوحى إليه بالكلام لايستحيي؛ فحكومتنا مأمورة من وراء حجاب. ووزراءنا عبارة عن لعب يُتحكم فيها عن بعد؛ فالحكومة الهولندية سيدة نفسها؛ أما حكومتنا فليس لها يد تبطش ولا تقطع

  6. من مستجدات عجاءب النيا *ان تخشى بلد الاستقبال على ضيوفها من بلدهم الام* هزلت!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here