أرينج: لا علاقة ليهود تركيا بما تقوم به إسرائيل تجاه الفلسطينيين

TO GO WITH AFP STORY BY DILEY GUNDOGAN (FILES) A file picture taken on August 8, 2014 shows a woman walking past a campaign poster of Turkish Prime minister Recep Tayyip Erdogan in Istanbul. Erdogan on November 24, 2014 was accused of blatant sexism after declaring that women are not equal to men and claiming feminists in Turkey reject the concept of motherhood.The devoutly Muslim president said that biological differences meant women and men cannot serve the same functions, adding that manual work was unsuitable for the "delicate nature" of women. AFP PHOTO/OZAN KOSE

انقرة – الاناضول – قال نائب رئيس الوزراء التركي، بولند أرينج، إنهم لن يحاسبوا يهود تركيا، بما تقوم به إسرائيل في المسجد الأقصى أو في أي مكان آخر في فلسطين.

وفي مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء، بالعاصمة أنقرة، أضاف أرينج، أن تركيا تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين، ولكنها في نفس الوقت تقوم بترميم كنيس يهودي في مدينة أدرنة التركية، لافتا أن الحرية الدينية من أهم السمات التي تميز الدولة العثمانية والجمهورية التركية.
وأفاد المسؤول التركي، أن بلاده لا يمكن أن تنظر بعين مختلفة إلى اليهود في تركيا، لافتا أنه اجتمع سابقا مع رئيس الجماعة اليهودية بتركيا، اسحق إبراهيم زاده، وأكد له أن الحكومة تضمن لهم حرية التعبير وممارسة عباداتهم بحرية كاملة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. انا كمسلم ليس لدي اي مشكله مع من يعتنق الديانه اليهوديه ، بل نحن العرب المسلمين وقبل قيام اليهود بالإعتداء على العرب المسلمين في فلسطين لم يكن
    لنا مشكله مع اليهود كأهل كتاب بل الآن اي يهودي لا يعادي العرب المسلمين
    لا نعاديه بسبب ديانته تطبيقا لقوله تعالى ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)
    اما مشكلتنا نحن العرب مسلمين ومسيحيين فهي مع الفكر الصهيوني التلمودي العنصري الذي هو صناعه بشريه وليس تنزيل سماوي من رب العالمين – هذا الفكر الذي يعادي الإنسانيه كلها وليس المسلمين وحدهم اما كتاب التوراه فكل مسلم مطالب بالأيمان به لقوله تعالى ( آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل أمن بالله وملائكته وكتبه ورسله ..الى اخر السوره الكريمه )- اذن خلافنا مع اسرائيل في حقوقنا التي تم اغتصابها وحقوقنا في وطننا الذي اغتصبته اسرائيل منا فإذا عاد الوطن وهذه الحقوق زال الخلاف اما نوع الديانه التي يعتنقها اليهودي فهذه علاقتهم فيها مع الله وليست مع المسلمين وهو وحده من له الحكم فيها كما اننا كمسلمين ما نسعى اليه هو رضى الله وما اسلمنا الا تقربا منه ومن رضاه كما نعتقد ونؤمن موقنين –
    ما قاله المسؤول التركي شيء طيب وقيام تركيا بترميم كنس يهودي للأتراك
    اليهود شيء طيب ايضا فقط اذا كان لنا من ملاحظه عن تركيا فهي لا تمس العلاقه من اليهود الأتراك كمواطنين اتراك وانما ما نطالب به تركيا ان تمنح
    المسلمين الأ تراك حقوقهم ايضا مثال ذلك الأتراك من اصل عربي او كردي
    او اي اصل من الإصول – وكذلك فكما تركيا حريصه على علاقتها بإسرائيل
    رغم عدوانيتها فإننا نتمنى من تركيا ان تعزز علاقتها بالعرب المسلمين وان
    لا تنحاز للمخططات التي تسعى لضرب وحدة سوريا والعراق وكل المناطق العربيه ولا تسهل دعم هذه القوى الظلاميه التي تسعى لزعزعة امن بلاد العرب المسلمه تحت اي دعاوى – كدعمها للجماعات الإرهابيه في سوريا والعراق ومصر وحتى في ايران رغم الخلاف المذهبي – فالخلافات المذهبيه وحسب النصوص القرآنيه حلها بالحوار البناء وبالتي هي احسن – وليس بالصراع الدموي والعداء .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here