أرملة د. مرسي تواصل نعيها ابنها “عبد الله”: ضاقت بي الدنيا ودمعي قد هطل.. ووائل غنيم يتعاطف معها ويؤكد أن الشعب ماعندوش “دم” و يطالب السيسي بالذهاب إليها وتقبيل يديها 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

واصلت السيدة نجلاء مسيل نعيها ورثاءها ابنها الراحل “عبد الله”، حيث نشرت بحسابها على الفيسبوك صورته، وكتبت: وهذا فؤادي يوم أُخبرت نَعيَه وضاقت بي الدنيا ودمعي قد هَطل وهو بيت لسيف الله المسلول خالد بن الوليد من قصيدة رثى فيها ابنه سليمان. 

وائل غنيم 

في السياق نفسه بث الناشط المصري وائل غنيم فيديو، وقد بدا غريب الشكل، أقرع الشعر، وجه فيه كلمة للسيسي، قال فيها: “نفسي السيسي يبقى كويس،ونفسي مصر تبقى كويسة، ونفسي الناس اللي في السجن تخرج من السجن، ونفسي أم عبد الله ،الأم اللي جوزها اتحبس، وبعدين مات، وبعدين ابنها مات، نفسي الست تهدا، لأن احنا وصل بينا انا نسينا الست دي بتتعذب أد ايه دلوقتي وحاسة بإيه، علشان احنا كلنا ما بقاش عندنا دم، فبدل ما تهتموا بيا وبشكلي، انا كويس على فكرة، أنا بقيت هادي، بصوا ع الست اللي جوزها كان رئيس مصر، واترمى ومات، وبعدين ابنها مات، الست دي مكسورة دلوقتي”.

يا سيسي

وتابع غنيم: “يا سيسي لو عندك دم، روح حب على ايد الست دي وورينا إن انت فعلا عندك دم، وان امك ربيتك، غير كده انت….. ما ربتكش، لأنك انت وجعت الست دي، وضرتها وفي الاخر، لو امك حية،لازم ترجع تقولك اللي انت بتعمله دا غلط،انا مش هشتمك،لانك راجل فيك خير انا عارف ،بس لو سمحت روح حب على ايد الست دي، وقل لها إن انت آسف”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. وائل غنيم عليه عدة إشارات استفهام. من هو ومن ورأه ؟. كان سببا رئيسيا في اثارة الشعب المصري على مبارك والتمكن من الاخوان استلام الحكم في مصر.
    ولكن بقدرة قادر نجت مصر من مصير مجهول وعاد الان من جديد السيد وائل غنيم ليتآمر ثانية على مصر.
    ربنا يحمي مصر من كل المتأمرين والخونة. وتحيا مصر بجيشها وشعبها العظيمين.

  2. محمد حسني مبارك بطل 1973 قائد سلاح جو عربي مصر سحق جيش إسرائيل فسيرت أمريكا جسر جوي متواصل لإنقاذها فعينه السادات نائباً له وأكمل تحرير سيناء ولم يزر اسرائيل طوال حكمه 30 سنة رغم ضغط أمريكا، فخلق الغرب بدعة ربيع عربي لتسليم الدولة لمغتربين وإهانة بطل النصر وإسقاط نظام مستقر وإشغال أكبر جيش عربي أسسه محمد علي الكبير قبل قرنين وطرد الترك ولم يصده عن اسطنبول إلا بريطانيا وفرنسا وحرر قناة السويس، لكنهم فشلوا وبقيت مصر تحمي أمن قومي عربي وأطلقت نهضة اقتصادية كبرى فكافئها الله بكشف احتياط غاز تريليوني

  3. رايحة فيك الدنيا لفين يا أم الصابرين …………؟
    السكة ديت وخداك لفين……؟
    يا أم الصابرين على الألم عدينا….؟
    أولادك بموتوا واحد ورا التاني ليه كده يا أم الدنيا…؟
    إحنا بنحبك وما لناش غيرك يا أم الدنيا , فوقي ما كفايه لحد كده…؟
    حفظ الله مصر ….؟
    حفظ الله وشعب مصر..؟

  4. وانت يا عم وائل غنيم بيشتم الشعب و يقوله معندوش دم !!! … ليه يا حبيبي كان المفروض الشعب كله يمشى وراك و وراء امريكا اللى مشغلاك و يصدق اكاذيبكم و خططكم الجهنمية فى الربيع العبري اللى خرب مصر زى ما خربتوا باقى الدول العربية ؟
    انت فين دلوقتى ياعم المناضل ؟ ما تنزل ترفع الظلم عن المصريين ؟ ولا خلاص كان ليك دور و خلص و بقيت ورقة محروقة عند الامريكان ؟
    و ياريت كمان تقول لكل ارهابي يروح يحب على راس كل ام شهيد اتحرمت من ابنها

  5. بالذمه هذه لغة ومفردات شخص يفترض انه يعمل في جوجل؟!!! والشعب المصري كان ينظر الى هذا الشخص وامثاله على انهم من سيخلصونهم من الظلم ويقودونهم الى الحريه والتقدم!!! كل يوم أتأكد ان الربيع العربي وشخصياته التي لا نعلم من أين ظهرت ولا أين ذهبت كان خطه محكمه أعدها ابالسه يستحي الشيطان ذاته من الشر الذي يملأ نفوسهم ، خطه أعدت لتدمير بلادنا وتحويلها الى خرائب. اقرأوا العبارات البائسة التي خطها ذلك المدعو وائل غنيم واحكموا بأنفسكم! إلا بالمناسبه! هل ما زال يعمل في جوجل؟!! لا اعتقد! فلم يسمع عنه احد اي شئ في السنوات الماضيه منذ ان اطل علينا بوجهه الشؤم في يناير ٢٠١١!

  6. محمد رسي مات بازمة قلبية
    ابن محمد مرسي مات بازمة قلبية
    العالم النووي المصري مات بازمة قلبية
    ثلاثة رجال و شخصيات مهمة على الساحة السياسية و العلمية ماتوا بالازمات القلبية متشابهة جدا حدثت خلال اقل من شهرين !!! يا ترا من يقف وراء مسلسل الاغتيالات في مصر ؟؟؟ !!! …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here