“أرض الصومال”.. أنصار حزب معارض يتظاهرون تنديدا بتوقيف قيادييْن

 

مقديشو/ نور جيدي/ الأناضول – احتشد المئات من أنصار “الوطن” في إقليم “أرض الصومال” (صوماليلاند)، الإثنين، في محيط مقر الحزب المعارض بمدينة هرجيسا، تنديدا بتوقيف اثنين من قيادات الحزب.
وفي 1991، أعلن إقليم “أرض الصومال” الواقع في منطقة القرن الإفريقي، استقلاله عن باقي الصومال، لكنه لم يحظ بأي اعتراف دولي حتى الآن.

والليلة الماضية، أوقفت شرطة الإقليم كلا من أمين عام حزب “الوطن”، خضرحسين عبدي، والناطق الرسمي للحزب برخد جامع، على خلفية دعوة رئيس الحزب عبدالرحمن عرو أنصاره للتظاهر الإثنين.

وندد عرو، في كلمة ألقاها أمام أنصاره بقرار الاعتقال، معتبرا أنه خطوة “تنافي الديمقراطية”، مشددا على أن التظاهرات السلمية والتعبير عن الرأي حق دستوري لكل المواطنين.
وأضاف أن “الإدارة الحالية للإقليم (في إشارة لحزب كلمية الحاكم)، تحاول التضييق على المعارضة”، مشيرا إلى أن “الاعتقال غير المبرر لقيادات من الحزب لن يثنيهم عن الاستمرار بالإحتجاجات”.
ودعا عرو جميع أحزاب المعارضة إلى النزول إلى الميادين، للتعبير عن آرائهم.

ويأتي هذا التصعيد السياسي مع دنو موعد الانتخابات الرئاسية المقررة بالإقليم مطلع 2021، حيث ترفض الأحزاب المعارضة دمج بعض المنتسبين بالحزب الحاكم في لجنة الانتخابات الرئاسية بالإقليم.

وشهدت التظاهرات إطلاق النار بعد محاولة الشرطة منع أنصار حزب “الوطن” دخول مقر الحزب، ما أدى إلى إصابة شخصين بينهم جندي، وفق مراسل الأناضول.

وحمّلت السلطات الأمنية بالإقليم رئيس الحزب المعارض مسؤولية أعمال الشغب التي حدثت خلال الاحتجاجات، في ظل تواصل التظاهرات في ميادين مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here