أرسنال يفسد احتفالات مانشستر يونايتد الأوروبية ويثأر منه بثنائية بالدوري الانجليزي

لندن ـ  (د ب أ)- أفسد أرسنال احتفالات ضيفه مانشستر يونايتد بتأهله لدور الثمانية في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما ألحق به الخسارة السادسة في مسيرته ببطولة الدوري الانجليزي هذا الموسم، عقب تغلبه عليه 2 / صفر اليوم الأحد في قمة مباريات المرحلة الثلاثين للمسابقة.

وارتفع رصيد أرسنال، الذي عاد لطريق الانتصارات في البطولة عقب تعادله مع توتنهام هوتسبير في المرحلة الماضية، إلى 60 نقطة، ليرتقي إلى المركز الرابع في ترتيب البطولة، المؤهل لبطولة دوري الأبطال في الموسم القادم.

في المقابل، توقف رصيد مانشستر يونايتد، الذي تلقى خسارته الأولى في البطولة تحت قيادة مدربه النرويجي المؤقت أولي جونار سولسكيار، عند 58 نقطة ليتراجع إلى المركز الخامس.

وافتتح السويسري جرانيت تشاكا التسجيل لأرسنال في الدقيقة 12، عبر قذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء، فيما تكفل الجابوني الدولي بيير إيميريك أوباميانج بتسجيل الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 69 من ركلة جزاء، ليؤمن تحقيق الفريق اللندني فوزه الأول على يونايتد في المسابقة منذ السابع من آيار/مايو عام .2017

ورفع أوباميانج رصيده التهديفي في البطولة هذا الموسم إلى 17 هدفا، ليتقاسم المركز الثاني في ترتيب هدافي المسابقة، مع المصري محمد صلاح والانجليزي هاري كين نجمي ليفربول وتوتنهام على الترتيب، بفارق هدف خلف الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي.

وثأر أرسنال من خسارته 1 / 3 أمام مانشستر يونايتد على ملعب (الإمارات)، الذي استضاف لقاء اليوم، في الدور الرابع ببطولة كأس الاتحاد الانجليزي في كانون ثان/يناير الماضي.

كما صالح أرسنال جماهيره التي شعرت بالإحباط، عقب خسارته الموجعة 1 / 3 أمام مضيفه رين الفرنسي في ذهاب دور الستة عشر لبطولة الدوري الأوروبي يوم الخميس الماضي.

وتعد هذه هي الخسارة الأولى لمانشستر يونايتد، المنتشي بتأهله المثير لدور الثمانية لدوري الأبطال على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي الأسبوع الماضي، منذ خسارته 1 / 3 أمام مضيفه ليفربول في 16 كانون أول/ديسمبر الماضي، وهي الهزيمة التي أطاحت بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من منصبه، ليتولى سولسكيار المسؤولية خلفا له.

بدأت المباراة بهجوم من جانب أرسنال، المدعم بعاملي الأرض والجمهور، وأرسل تشاكا تمريرة عرضية من جهة اليسار في الدقيقة الثالثة، مرت من أمام أليكسندر لاكازيتي، قبل أن يسدد بيير إيميريك أوباميانج ضربة خلفية مزدوجة من داخل منطقة الجزاء بعدها بدقيقة واحدة، علت العارضة بقليل.

بمرور الوقت، بدأ مانشستر يونايتد الدخول لأجواء المباراة، وتابع روميلو لوكاكو تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة الثامنة، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن الكرة ارتطمت في العارضة، فيما سدد بول بوجبا ضربة رأس في الدقيقة التاسعة ذهبت سهلة إلى أحضان بيرند لينو، حارس مرمى أرسنال.

وجاءت الدقيقة 12 لتشهد الهدف الأول لأرسنال عن طريق تشاكا، الذي سدد قذيفة خادعة من خارج المنطقة، على يمين الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى يونايتد، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه بعدما ارتمى في الناحية اليسرى.

ارتفعت معنويات لاعبي أرسنال عقب هدف التقدم، وانطلق لاكازيتي بالكرة، ليسدد من داخل المنطقة في الدقيقة 16، لكن تصويبته اصطدمت في الدفاع لتصل الكرة لأحضان دي خيا.

وواصل سوء الحظ مطاردته لمانشستر يونايتد، بعدما تصدى القائم الأيسر لتمريرة زاحفة من خارج المنطقة عن طريق فريد في الدقيقة 19، قبل أن تخرج الكرة إلى ركلة مرمى.

وأضاع آرون رامسي فرصة محققة لأرسنال في الدقيقة 22، حينما تابع تمريرة عرضية من جهة اليمين، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

وقاد لاكازيتي هجمة أخرى للفريق اللندني في الدقيقة 24، ليسدد من على حدود المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في جسد كريس سمولينج مدافع يونايتد، فيما سدد بوجبا من خارج المنطقة في الدقيقة 26، غير أن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها لينو بثبات.

وأرسل لوكاكو كرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 28، لكن الكرة مرت من أمام ماركوس راشفورد، قبل أن يهدر لوكاكو فرصة مؤكدة لإدراك التعادل في الدقيقة 35، عندما تلقى تمريرة بينية، ليسدد وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكن لينو تألق وتصدى للكرة ببراعة.

اتسمت الدقائق الأخيرة للشوط الأول بالعصبية من لاعبي الفريقين وخلت من فرص التهديف، لينتهي الشوط بتقدم أرسنال بهدف تشاكا.

بدأ مانشستر يونايتد الشوط الثاني بنشاط هجومي، وتلقى لوكاكو تمريرة أماميه لينفرد بالمرمى، لكن لينو خرج من مرماه في الوقت المناسب وأبعد الكرة من أمامه المهاجم البلجيكي.

وسدد راشفورد من خارج المنطقة في الدقيقة 49، لكن تصويبته لم تكن متقنة لتخرج بعيدة تماما عن المرمى، فيما أهدر لوكاكو فرصة مؤكدة في الدقيقة 50، عندما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة، لكنه سدد برعونة لتصطدم الكرة في جسد لينو، الذي خرج من مرماه لملاقاته، وتخرج لركلة ركنية لم تستغل.

وحصل يونايتد على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 58 نفذها راشفورد، لكنه وضع الكرة بعيدا عن المرمى، ليرد أوباميانج لاعب ارسنال بتسديدة من داخل المنطقة في الدقيقة 62، اصطدمت في الدفاع.

وجاءت الدقيقة 67 لتشهد حصول أرسنال على ركلة جزاء، عقب سقوط لاكازيتي داخل منطقة جزاء الضيوف إثر كرة مشتركة مع فريدريكو رودريجيز سانتوس مدافع يونايتد.

ونفذ أوباميانج الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة في منتصف المرمى، فيما ارتمى دي خيا في الناحية اليسرى، ليسجل الهدف الثاني لأرسنال في الدقيقة 69، وسط فرحة جنونية من جماهير الفريق التي احتشدت في المدرجات.

واندفع أحد مشجعي أرسنال إلى أرض الملعب من أجل الاحتفال مع لاعبي الفريق بالهدف، قبل أن يبعده أفراد الأمن إلى الخارج.

هدأ إيقاع المباراة كثيرا عقب الهدف الثاني لأرسنال، في ظل استسلام لاعبي مانشستر يونايتد للهزيمة، حيث لم تشهد الدقائق المتبقية سوى ضربة رأس من راشفورد، ذهبت سهلة إلى لينو في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لينتهي اللقاء بفوز أرسنال 2 / صفر على مانشستر يونايتد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here