اردوغان يعلن ان مدينة تل رفعت الهدف المقبل للعملية العسكرية في سوريا ويعلن انطلاق العمليات على سنجار ضد حزب العمال الكردستاني.. وبغداد تنفي وجود حركة لقوات أجنبية عبر الحدود

اسطنبول ـ بغداد ـ  طرابزن (تركيا) ـ ا ف ب ـ  (د ب أ): اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان مدينة تل رفعت شمال سوريا ستكون الهدف المقبل للعملية العسكرية التركية بعد السيطرة على عفرين من المقاتلين الاكراد.

وقال اردوغان في مدينة طرابزون على البحر الاسود “بإذن الله سنضمن ان تحقق هذه العملية هدفها بعد السيطرة على تل رفعت خلال فترة قصيرة”.

في 20 كانون الثاني/يناير بدأت انقرة هجوما جويا وبريا على منطقة عفرين في سوريا للقضاء على وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا جماعة ارهابية، في حين تعتبرها واشنطن عنصراً اساسياً في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي 18 اذار/مارس تمكنت القوات التركية ومعارضون سوريون موالون لها من السيطرة على كامل عفرين وانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية منها بدون قتال.

وتعتبر السيطرة على عفرين خطوة كبيرة بالنسبة لتركيا التي تسعى الى احكام سيطرتها على حدودها مع شمال سوريا.

ولمح اردوغان مرارا الى ان الحملة العسكرية التركية في سوريا يمكن ان تمتد حتى مدينة القامشلي في اقصى شرق سوريا والتي يسيطر عليها المقاتلون الاكراد.

تقع تل رفعت على طريق استراتيجي بين مدينة عفرين ومدينة مارع التي تعتبر معقلا رئيسياً للمسلحين شرقاً.

ويمكن للاستيلاء عليها ان يربط منطقة المسلحين بين عفرين ومارع.

وتوجه عشرات الاف السكان الذي فروا من عفرين الى تل رفعت، القريبة كذلك من مطار منغ الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديموقراطية التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وخلال الحرب السورية سيطرت على هذه المدينة قوات مختلفة. ففي شباط/فبراير 2016 سيطرت قوات سوريا الديموقراطية عليها رغم جهود تركيا لابعادها عنها.

الى ذلك نفى العراق مساء اليوم الأحد وجود أي حركة لقوات أجنبية عبر الحدود العراقية في محافظة نينوى وقضاء سنجار اقصى شمال غربي العراق.

ونقل المركز الإعلام الأمني عن قيادة العمليات المشتركة عدم ” وجود أي حركة لقوات أجنبية عبر الحدود العراقية وتؤكد قيادة العمليات أن الوضع الامني في نينوى وسنجار والمنطقة الحدودية تحت سيطرة القوات العراقية ولا صحة لعبور قوات عبر الحدود العراقية إلى تلك المناطق”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن قبل قليل أن العمليات العسكرية بدأت في سنجار شمالي العراق ضد حزب العمال الكردستاني.

 جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الأحد، أمام حشد جماهري بولاية طرابزون (شمال شرق تركيا) قبيل انطلاق مؤتمر لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم، بحسب وكالة أنباء الأناضول التركية.

وأضاف: “قلنا إننا سندخُل سنجار أيضًا، والآن بدأت العمليات العسكرية هناك”.

كان الرئيس التركي قد هدد الاثنين الماضي بان بلاده قد توسع عملياتها العسكرية ضد الأكراد في مناطق أخرى بشمال سورية وشمال العراق.

وعقب تهديد اردوغان بمهاجمة سنجار ، اعلن عناصر حزب العمال الكردستاني يوم الجمعة الماضي إنهم سينسحبون من المدينة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here