أردوغان يعلن البدء بمهام السلطة التنفيذية وفقاً للنظام الرئاسي الجديد مباشرة بدلاً من مجلس وزراء مخول من البرلمان.. وتشكيل الوزارات المعاد تنظيمها عبر أول مرسوم سيصدره بعد أداء اليمين الدستورية

أنقرة/ الأناضول – أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه سيبدأ بمهامه رسميًا كرئيس للبلاد وفقاً للنظام الرئاسي الجديد، بعد أداء اليمين الدستورية يوم الإثنين القادم.
جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الجمعة، خلال مؤتمر بمقر حزبه  العدالة والتنمية  في العاصمة أنقرة.
وقال أردوغان إن نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة بلغت 86.24 بالمئة وعدد المصوتين بلغ 50 مليونًا و68 ألفًا، أتوجه بالشكر لكل واحد منهم باسمي وباسم شعبي.
وأشار إلى عزمهم مواصلة تحالف الشعب، بين حزبي العدالة والتنميةو الحركة القومية ، في البرلمان التركي، نظرًا لتوزيع عدد النواب والأوضاع التي تمر به البلاد ، معربا عن امتنانه الكبير لتوافق الرؤى مع حزب الحركة القومية.
وأضاف أردوغان سنعلن تشكيل الوزارات المعاد تنظيمها من جديد، عبر أول مرسوم بحكم القانون والذي سنصدره بعد أداء اليمين الدستورية الإثنين القادم، وكذلك سنعلن تشكيلة إدارة البلاد مساء نفس اليوم .

أردوغان، أوضح أن رئيس الجمهورية سيقوم بمهام السلطة التنفيذية مباشرة بدلاً من مجلس وزراء مخول من قبل البرلمان.

كما دعا القاعدة الشعبية لحزب الشعب الجمهوري المعارض إلى مساءلة قادة الحزب، متهمًا إياهم بتوجيه قسم من أصوات ناخبيهم للتصويت لصالح حزب الشعوب الديمقراطي من أجل أن يتجاوز الأخير العتبة البرلمانية (10 بالمئة). وبيّن أن حزب الشعوب الديمقراطي يسير وفق نهج حزب العمال الكردستاني.

وقال أردوغان : أدعو كل شخص من حزب الشعب الجمهوري، يحب بلده وشعبه وجمهوريته ودولته، لمحاسبة إدارة الحزب على هذا الفعل المشين
وأضاف : “إن الشعب والتاريخ سيحاسب من جعل أقدم حزب (الشعب الجمهوري) في تركيا ألعوبة بيد أشخاص هامشيين في الغرب وبيد “حفنة من قادة تنظيم إرهابي خارج البلاد .
وحذر أنّ عدم إجراء حزب الشعب الجمهوري محاسبة ذاتية داخله، سيتسبب بتحول تعامله مع حزب العمال الكردستاني من  تكتيكي إلى علاقة  أساسية .
وتابع:  نعمل على تسريع وتيرة عمل الدولة من خلال دمج المؤسسات التي تقوم بأعمال متشابهة وإلغاء المؤسسات غير الفعالة .
ولفت الرئيس التركي إلى أن البلاد على موعد مع الانتخابات المحلية قريبًا، وأضاف: لكن قبل ذلك علينا إتمام تحليل انتخابات 24 حزيران (الأخيرة) والقيام بالخطوات اللازمة في هذا الصدد.
وأكد على مسألة تصحيح الأخطاء المرتكبة وتقويمها، ثم خوض الانتخابات المحلية في مارس/آذار المقبل.
وشدّد على أنه ينبغي تقييم نتائج الانتخابات الأخيرة جيدًا، فنحن لسنا حزبًا يكتفي بحصوله على المركز الأول في الانتخابات، ولا نعد ذلك نجاحًا .
وأشار إلى أنّ الحكومة التركية القادمة لن يكون في داخلها متحزبين كما كانت في الفترات الماضية، قائلاً:نحن الآن نعد طاقم حكومة من أصدقاءنا غير المتحزبين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here