أردوغان يصر على دفع ثمن هدية حفيده -فيديو

main_image59d086b18a219

متابعات- راي اليوم 

 حرص الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن يشتري بنفسه هدية حفيدته “جنان آيبوكه” التي رأت النور في آب الماضي.

فخلال قيامه بجولة تفقدية في مركز تسوق افتتحه، السبت، بولاية أرضروم (شرق)، دخل أردوغان محلًا لبيع المتعلقات الخاصة بالرضع واشترى هدية من أجل حفيدته ابنة سمية أردوغان بيرقدار التي ولدت في 13 آب الماضي.

ولدى قيام أردوغان بدفع ثمن الهدية وهي عبارة عن ملابس وحذاء، رفض العاملون تلقي النقود، إلا أن الرئيس التركي اعترض وأصر على أن يدفع.

 

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الى للسيد Salem Al Ali
    وصول السيد اردوغان الى السلطة لا علاقة له بالديموقراطية.
    انت تخلط يا عزيزي بين الانتخابات التعددية الرقمية وبين الديموقراطية.
    مقومات الديموقراطية هي حرية الرأي والتعبير ، حرية الدين والاعتقاد، المساوات بين الرجل والمرأة والخ
    وكذالك ايضا التعددية الرقمية.
    فأين تركيا وأردوغان من هذا؟
    تحية للجميع

  2. اتمنى ان اعيش تحت حكمه فقيرا ولا أعيش تحت حكم اغبياء العرب في قصورهم

  3. اردوغان يدفع بيد ويسرق ويقتل ويشرد الشعب السوري ومقدراته باليد الأخرى وكما يقول المثل على من تقراء مزاميرك يا (اردوغان ).

  4. حتما انه دفع ثمنها من ثمن المصانع والحبوب والأثار السورية التي سرقها علنا.أو قد يكون باع منبر الجامع الأموي في حلب.

  5. دعاية رخيصة يحاول متملقي أردوغان تلميعه بعد أن تلقت أيادي بدماء الشعب السوري وذلك عن طريق دعمه للإرهابيين.
    بلال ابن أردوغان اشتري معظم نفط سوريا المسروق من داعش. ليثبت لنا أردوغان ويدفع لسوريا ثمن هذا النفط وإرجاع معامل حلب الي حلب.
    ظاهرة ليست غريبة علي الاخونجية وما شابههم فهم دائما يضعون حولهم هالة من الطهر والعفة والنزاهة والتقوي لكن الحقيقة عكس ذلك وأردوغان ليس استثناء.
    انظروا الي أوباما حكم أكبر دولة واقوي اقتصاد والآن يعيش علي معاشه ويحاضر في المعاهد والجامعات.

  6. الى المعلقين من مؤيدين لأردوغان أو معارضين له ..في موضوع الهدية…………….اتركونا من موضوع الهدية فهذا موضوع لا أهمية له ولا يبين صدق او نظافة يد اردوغان……..الرجل ناضل ضد العسكر واستطاع الوصول للرئاسة بديموقراطية رغم جبروت العسكر واستطاع النهوض بتركيا من دولة مديونة جدا الى دولة ثرية جدا باقتصاد قوي جدا وعندما حصل انقلاب عليه قام الشعب وحمى النظام بصدوره العارية….لأن اردوغان نهض بالبلاد بكل المجالات واستفاد الشعب من النهضة..(وليس العسكر)………………نتمنى نسخ اردوغانية في بلادنا من مشرقها لمغربها.

  7. يكفي انه اشتراها من انتاج بلد ، ولم يستوردها من فرنسا …. كما يعمل زعماؤنا العرب

  8. فيلم محروق تلميع صورة فاشل ومبتذل
    على اردوغان ان يتصرف هكذا بشكل طبيعي وبدون كاميرات حتى نصدق ذلك

  9. الى الاخ ( الصريح ):
    أنا لم أقصد ثمن الهدية إطلاقا بل ذهاب المسؤول الاول في الدولة ليشتري هدية مثله مثل اي مواطن وهذا سلوك حضاري يستحيل ان تر ى اميرا أو ملكا يتنازل ويقوم به.

  10. الأخ الصريح أهل مكة أدرى بشعابها, أؤكد أن في الوطن العربي و الإسلامي قاطبة و الجزائر خاصة لأصحاب الفخامة لا ينزلون الأسواق لشراء أي شيء الأشياء تأتي اليهم من غير ما يطلبوها. أما أصحاب الجلالة فمحلات المجوهرات الخاصة تأتي لمكان سكنهم بأكمله و يدفعون ثمنها أضعاف مضعفة. حتى لو افترضنا أن أردوغان فعل ذلك أمام الكاميرات للدعاية فليفعل مثله أصحاب الفخامة و الجلالة و لكن لا يجرؤون إما خوفا أو استنكافا.
    صاحب فخامتنا في الجزائر لا يعير أهمية لشعبه البتة و أصلا لا أدري إن كان يعتبرنا بنو آدم أم أي شيء آخر لا نعلمه نحن الشعب. يحيا أردوغان رغم أنف الحاقدين.

  11. السلام:
    لم تعد للسلطان اي خرجات تعجب معجبيه … فلم يجدوا الا هكذا تفاهة …
    تحدثوا عن انبوب النفط المار من اربيل على اراضي تركيا ليمون الكيان الصهيوني البغيض …

  12. الى الأخ رشيد الجزائري:
    ياخي لو فرضنا ان الرئيس الجزائري أراد ان يشتري هدية لحفيدته، هل كل سوف يأخذها بدون ان يدفع ثمنها؟ مستحيل، ولذالك ما قام به اردوغان امام الكاميرات شي جدا طبيعي ولا يستدعي كل هذا الانداهاش او الغرابة !

  13. وهل هذا خبر يستحق النشر!!!
    دفع ثمن الهدايا و ماذا عن الهدايا الأُخرى التي اخذها مجاناً مثل مصانع مدينة حلب و التي تُقدَّر ب ١٠٠ مليار دولار، هل سيدفع فخامتُه سعرها للحكومة و الشعب السورييْن؟ الجواب معروف: بالطبع لا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here