أردوغان يدعو لحوار “بنّاء” مع اليونان لحلّ الأزمة في شرق المتوسط ويؤكد على استعداده الدفاع عن مصالح تركيا في المنطقة

 

 

اسطنبول ـ  (أ ف ب) – أعلن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان خلال اجتماع عبر الفيديو مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أنّ الخلاف مع اليونان في شرق المتوسط يمكن حلّه عن طريق حوار “بنّاء”، مؤكّداً في الوقت عينه عزمه على الدفاع عن مصالح تركيا في هذه المنطقة.

ونقلت الرئاسة التركية عن أردوغان قوله خلال لقائه ميركل التي تقوم بلادها بدور وساطة في الأزمة الناشبة بين أنقرة وأثينا إنّ “الخلافات في شرق المتوسط يمكن أن تحلّ عبر مفاوضات بشرط أن تجري وفق مقاربة بنّاءة ترتكز على الإنصاف”.

لكنّ الرئيس التركي شدّد في الوقت عينه على أنّ بلاده “ستواصل تطبيق سياسة حازمة وفاعلة للدفاع عن حقوقها” في هذه المنطقة، بحسب ما أضافت الرئاسة.

وتتنازع اليونان وتركيا السيادة على مناطق في شرق البحر الأبيض المتوسط قد تكون غنية بالغاز الطبيعي. وتصاعد التوتر بين البلدين في نهاية آب/اغسطس عندما أجرى كل منهما مناورات عسكرية.

وأعلنت فرنسا دعمها الواضح لليونان من خلال نشر سفن حربية وطائرات مقاتلة في المنطقة في مبادرة انتقدتها أنقرة بشدة.

وعادت سفينة التنقيب التركية التي شكّلت محور التوتر إلى سواحل تركيا الأحد لتمهّد الطريق أمام تهدئة محتملة بين البلدين.

ويعقد الاتحاد الأوروبي قمة في 24 و25 أيلول/سبتمبر في بروكسل حول الأزمة في شرق المتوسط وهو يلوّح بفرض عقوبات على تركيا.

وحذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين تركيا من أيّ محاولة ل”تخويف” جيرانها في الخلاف حول الغاز في شرق المتوسط.

والأربعاء أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال خلال زيارة إلى نيقوسيا التزام الاتحاد الأوروبي الدفاع عن حقوق قبرص في خلافها مع تركيا حول حقوق التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here