أردوغان يحذّر من المستنقع الإرهابي المتنامي شرقي الفرات خلال المؤتمر الصحفي قبيل توجهه إلى مدينة نيويورك الأمريكية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

اسطنبول-الأناضول

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن المشكلة الأكبر بالنسبة إلى مستقبل سوريا حاليًا هي المستنقع الإرهابي المتنامي شرقي الفرات تحت رعاية بعض حلفاء تركيا، في إشارة إلى المناطق التي يحتلها تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” بسوريا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، الأحد في مطار “أتاتورك” بمدينة إسطنبول، قبيل توجهه إلى مدينة نيويورك الأمريكية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشار أردوغان إلى أنه سيلفت الانتباه خلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى الأزمات الإنسانية، وسيدعو إلى إيجاد حلول لهذه المشاكل التي تدمي الضمائر الإنسانية.

وحول لقاء محتمل مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، بنيويورك، قال أردوغان: “إذا تلقينا طلبًا من الجانب الأمريكي فإننا سنقيّمه، حاليًّا ليس هناك شيء من هذا القبيل”.

وتطرق الرئيس التركي أيضًا إلى التفجير الإرهابي الذي وقع السبت في منطقة الأهواز جنوب غربي إيران.

وقال في هذا الصدد: “هناك 29 قتيلًا حتى مساء أمس، وعدد كبير من الجرحى، وإن هذا الوضع يدفع المنطقة برمتها إلى مزيد من التشنجات”.

من جهة أخرى، أعلن أردوغان أن افتتاح مطار إسطنبول الجديد سيكون في 29 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here