أردوغان: لدينا علاقات متجذرة مع السودان ونريدها أن تتواصل.. واشنطن تعلن ان وزير دفاع السودان ما يزال على لائحة العقوبات الأمريكية.. وشركات طيران تعلق رحلاتها من وإلى الخرطوم

أنقرة ـ واشنطن ـ الأناضول: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، إن بلاده لديها علاقات متجذرة مع السودان، وتريد مواصلتها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أردوغان، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس بوركينا فاسو، روك مارك كريستيان كابوري، بالعاصمة أنقرة، عقب إعلان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، عزل الرئيس عمر البشير، وبدء فترة انتقالية لعامين.

وأضاف الرئيس التركي: “لدينا علاقات متجذرة في التاريخ مع السودان، ونريد أن تتواصل”.

وحول مصير الرئيس السوداني المعزول، أفاد أردوغان “نتلقى أنباء متضاربة، ولا يمكننا معرفة مصير البشير، وما إذا كان في منزله أم في مكان آخر”.

وتابع: “أتمنى أن يستطيع السودان الخروج من هذا الوضع بأجواء أخوية، وتفعيل المرحلة الديمقراطية بأسرع ما يمكن”.

ومن جهتها قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، ما يزال على لائحة العقوبات المفروضة من واشنطن على الخرطوم.

ونقلت قناة “سكاي نيوز” عن المتحدث باسم الخارجية قوله إن “وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، ما يزال على لائحة العقوبات المفروضة من واشنطن على الخرطوم”.

الى ذلك أعلنت شركات طيران عربية، الخميس، تعليق رحلاتها من وإلى السودان، في أعقاب عزل الرئيس السوداني عمر البشير، وغلق المجال الجوي للبلاد.

وذكرت شركة طيران الإمارات (حكومية) في بيان، أنه تم إعادة رحلة رقم “إي كيه 733” التي غادرت الخرطوم، الخرطوم، كما تم إلغاء الرحلة “إي كيه 734” من العاصمة السودانية إلى دبي، بسبب إغلاق المجال الجوي السوداني.

وقال متحدث باسم طيران الإمارات، وفق البيان، إنه على المسافرين المتضررين الاتصال بوكيل الحجز أو حجز طيران الإمارات، لإعادة حجز رحلاتهم أو القيام بترتيبات سفر بديلة.. ونواصل مراقبة الموقف عن كثب وسنقوم بتحديث عملائنا مع تطور الوضع″.

وأعلنت شركة فلاي دبي (حكومية)، إلغاء رحلاتها الجوية إلى الخرطوم وبورتسودان.

وقال متحدث باسم الناقلة المملوكة لحكومة دبي في إفادة للأناضول، “بسبب إغلاق المجال الجوي السوداني، تم إلغاء رحلات فلاي دبي إلى الخرطوم وبورتسودان، وعلى المسافرين الذين قاموا بحجز رحلاتهم الاتصال بوكيل السفر أو مركز خدمة العملاء لاعادة الحجز على رحلة لاحقة أو استرداد قيمة التذكرة”.

وأضاف المتحدث: “سنواصل مراقبة الوضع”.

فيما ذكر متحدث باسم شركة الاتحاد للطيران (حكومية) في إفادة لوسائل الإعلام: “عادت رحلة الاتحاد للطيران، رقم إي واي 632، التي كانت متجهة من أبوظبي إلى الخرطوم اليوم (الخميس)، بسبب إغلاق المجال الجوي السوداني.. وتم توفير الإقامة الفندقية والطعام للضيوف”.

فيما أعلنت شركة الخطوط الجوية السعودية (حكومية)، تعليق جميع رحلاتها بين المملكة والسودان مؤقتا، حتى إشعار آخر.

وقالت الخطوط السعودية، عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، إن قرار تعليق الرحلات جاء نظرا لإغلاق مطاري الخرطوم وبورتسودان.

وفي مصر، قررت وزارة الطيران المدني تأجيل إقلاع الرحلات المتجهة إلى الخرطوم، من مطار القاهرة الدولي، لحين وضوح الأمر الخاص بالحالة الأمنية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الدفاع عوض بن عوف، عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله، وبدء فترة انتقالية لعامين تتحمل المسؤولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش.

جاء ذلك، في بيان بثه التلفزيون الرسمي السوداني، وأعلن فيه بن عوف أيضا إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وحظر التجوال لمدة شهر اعتبارا من مساء الخميس.

فيما ردد ناشطون معتصمون هتافات تدعو لإسقاط بن عوف، ردا على البيان الذي تلاه عبر التلفزيون الرسمي، وفق شهود عيان.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ما حدث في السودان هو تغيير أسماء فقط لا أكثر واذا استمر الوضع كما هو عليه الآن فإن دماء شهداء الثورة وتعبهم ذهب سدى.
    ما حدث هو أنه تم إراحة البشير السابق وحل محله بشير آخر.
    وكان رغبة المتظاهرين والثائرين على الحكم الشمولي المستبد ان يذهب النظام بكل رموزه.

    اظن ما حدث هو إلتفاف على مطالب الثوار والدليل هو طول المرحلة الانتقالية( سنتين )

    وربما سيعود فكر البشير وبطشه وديكتاتوريته مرة أخرى من خلال بن عوف ليقسم ما بقي من السودان إلى دولتين.

    إنه الفكر الاخواني الخارج عن المألوف والمعقول

  2. كان يجب على تركيا وأيران أن تدرك السودان قبل أن يحوله راس المال الى يمن وليبيا ….وبلد تعصف فيه رياح المؤامرات ضدهم….. واضح أن كل ما يحدث هو ضد تركيا وأيران ويجب عليهم الاتفاق والتوحد ودعم المقاومة فهي الحصن عنهم وعن المنطقة.

  3. لا تعطل هم السودان، فالذي جرى هو انقلاب اخواني على حكم اخواني، مشكلتك ليست في الخرطوم، مشكلتك في اسطنبول يا سيد الايردوغان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here