أردوغان: قلت للوفد السعودي والملك سلمان إن قنصلهم يتصرف بتهور وبشكل غير لائق وعليهم كشف كُل المُلابسات عن مصير خاشقجي

انقرة ـ وكالات: كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن فحوى محادثات أجراها مع الوفد السعودي الذي زار تركيا عقب اختفاء الصحفي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده باسطنبول.

وأوضح أردوغان في تصريح للصحفيين أثناء عودته من مولدافيا، اليوم السبت، أنه قال للوفد السعودي خلال لقائهما: “لديكم قنصل يتصرف بتهور، يقوم باستقبال مراسل لإحدى الوكالات الإعلامية، ويفتح له خزانات القنصلية، وحقيقة لا يمكن فهم تصرفات هذا القنصل”.

وأضاف أردوغان، حسب ما نقلته صحيفة “ترك برس”، أنه أبلغ العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في المكالمة الهاتفية التي جرت بينهما مساء الجمعة، بالتصرفات غير اللائقة للقنصل السعودي، محمد العتيبي، وأن الملك تقبل هذا الانتقاد بكل رحابة صدر.

وبخصوص اختفاء خاشقجي شدد أردوغان على ضرورة أن تكشف السعودية كل الملابسات عن مصير الصحفي.

وتابع قائلا: “تركيا تقوم بكل ما يقع على عاتقها من أجل كشف مصير خاشقجي وكيفية اختفائه، وكافة مؤسسات الدولة المعنية بالقضية تعمل ليل نهار، لأنه من غير الممكن إهمال هذه المسألة”.

وقام وفد سعودي برئاسة أمير منطقة مكة، خالد الفيصل، يوم 11 أكتوبر، وبتوجيه من الملك سلمان، بزيارة تركيا حيث التقى خلالها رئيس البلاد في محاولة من الرياض لاحتواء الأزمة المندلعة على خلفية قضية خاشقجي، الذي فقد الاتصال به يوم 2 من الشهر ذاته بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول.

واتفق الأمير خالد وأردوغان خلال محادثاتهما على تشكيل فريق عمل مشترك للتحقيق في اختفاء خاشقجي.

وفجر السبت أعلن النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، وبعد مرور أقل من ساعة بعد مكالمة أردوغان والملك سلمان، أن التحقيقات الأولية في قضية اختفاء خاشقجي أظهرت “وفاته” نتيجة “اشتباك بالأيدي” نجم عن شجار مع أشخاص قابلوه في قنصلية المملكة باسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري، وذكر أنه تم توقيف 18 شخصا حتى الآن في إطار التحريات، فيما أوضح مصدر مسؤول رسمي أنهم جميعا من الجنسية السعودية، وذلك دون الكشف عن مزيد من التفاصيل عن مقتل الصحفي أو مكان وجود جثمانه.

وقدمت السلطات التركية والسعودية في البداية روايات متضاربة بشأن مكان وجود خاشقجي، الذي لم يره أحد منذ دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث قالت أنقرة إنه لم يخرج من المبنى بينما أصرت الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من إنهاء العمل المتعلق بحالته العائلية.

و وبعد اختفاء الصحفي وما تبعه من سيل الاتهامات لبعثة الرياض، فتح  قنصل المملكة مقر البعثة الدبلوماسية في اسطنبول أمام صحفي من وكالة “رويترز”، وجال معه في طوابق المبنى لتأكيد عدم وجود خاشقجي هناك.

ومؤخرا عاد العتيبي من تركيا إلى بلاده قبيل بدء تفتيش فريق التحقيق المشترك لمنزله، مع العلم أنه لم يغادر مقر إقامته في القنصلية منذ اختفاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الله يرحم القنصل فاصبح في عداد الموتى لو كان ذكيا قليلا لما عاد الى المهلكة

  2. العجيب انه في كل هذا المشهد الدامي و المخجل لم يزعج أردوغان الا تصرفات القنصل السعودي “غير اللائقه”..و ممتن ايضا لرحابه صدر الملك سلمان للانتقادات!!
    اولا: ما هو المتوقع من القنصل في هذه الحاله وهو مشارك او على اقل تقدير شاهد على هذه الجريمه ؟
    ثانيا: القنصل هو الحلقه الاضعف في هذه القصه!! الموضوع اكبر و اخطر كثيرا من مجرد ارتباك القنصل !!

  3. الأتراك لا احبهم ولكني ارفع لهم القبعة لما ابدوه من حنكة ودهاء وتحكم باعصاب الناس ،اما الأعراب البدو فلم يغير الزمان فيهم شيئا سواء سكنوا القصور ام العراء

  4. القنصل الشاهدالمللك لم يغادر القنصلية الا بعدان تكشفت حقيقة ما جرى لخاشقجي داخل مكتبه فلماذا سمحت السلطات التركية بمغادرته رغم امتلاكها المعلومات الكافية بخصوص الجريمة وكان المفروض ان لا تسمح له بالمغادرة وتنزع عنه الحصانة الدبلواسية بقرار يصدر من المحكمة العليا التركية ليتم التحقيق معه . فلماذا لم تتخذ الحكومة التركية مثل هذا الإجراء ؟

  5. القنصل لم يتصرف بمحض إرادته تصرف حسب ما جاءته الأوامر من ابن سلمان.

  6. أردوغان يدير قضية خاشقجي بحكمة وتاني
    للاستفادة منها فى:

    _الوضع الاقتصادي في تركيا وتحسين
    وضع الليرة التركية.
    _الوضع السياسي والعسكري في سوريا
    والتواجد الكردي شرق الفرات.
    _رد الاعتبار للتركيا بعد جريمة القتل
    في القنصلية والتأكيد على إحترام
    السيادة التركية.
    _سيكون هنآك رواية ثالثة من
    السعودية لجريمة القتل حتى
    تتوافق مع نتائج التحقيقات
    التركية.

  7. يا سيد اردوغان هذا القنصل مسكين وعبد مامور قالوا له افتح القنصليه للصحفي فتحها قالوا له تعال الرياض راح لكن هذا المسكين لو كان عنده بعض من الذكاء كان طلب اللجوء السياسي في تركيا واخرج كل ما عنده من معلومات اما الان فاظن ان حياته في خطر ومن الممكن انهم يقتلوه في حادث سياره او عمليه انتحار لانه يعتبر كنز من المعلومات في٦قضيه قتل الخاشقجي.

  8. لماذا تمنع السعوديه ويسمح لغيرها كذبت امريكا والغرب وجامعه الدول العربيه في القضيه السوريه عن استعمال الغاز واتهام الدوله وكذلك تركيا كذبت في المشكلة التركيه كررت ولا تزال هذه الدول تروج الي اذاذيب في السياسي دون ان أنر ترف لأي كان منهم اَي رفه كولون اعينهم لماذا لا يسمح للسعوديه هذه الكذبه السخيفه عن مقتل مواطن لها رحمه الله في قنصلتها

  9. شكلها بدهم يدبوها براس القنصل. يعني بجوز كمان يصير معه حادث سيارة او سكته قلبية او تصيبو عين. لا حول ولا قوة الا بالله. اي الشيخ السديس يشرح لنا كيف حيفتيها

  10. ما أقل الآباء الذين لا يتسبب لهم أبناؤهم في مشاكل قد تفقدهم حياتهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here