أردوغان: قد أزور الولايات المتحدة بعد 31 اذار  بدعوة من ترامب وأي منطقة آمنة ستقام على حدودنا لا بد أن تكون تحت سيطرتنا وإن لم يكن ولي العهد السعودي يعلم من قتل خاشقجي فمن يعلم؟

أنقرة/ الأناضول: قال الرئيس رجب طيب أردوغان، السبت، إنه قد يجري زيارة إلى الولايات المتحدة، بعد 31 مارس/ آذار المقبل، أو قد يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا.

جاء ذلك في مقابلة مع محطتي Kanal D وCNN TURK التلفزيونيتين المحليتين.

وأشار أردوغان أنه تلقى دعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لزيارة الولايات المتحدة.

وأضاف أنه رد عليه بالقول إنه ينتظره في تركيا أيضًا.

وتابع: “أستطيع القول إنني أجريت مباحثات هاتفية إيجابية مع ترامب (الخميس) في الملف السوري”.

وأكد الرئيس التركي على وجود علاقات جيدة مع نظيره الأمريكي بشأن سوريا؛ مشيرًا أن “هذا يسهل علينا حل الكثير من المشاكل”.

وشدد في السياق ذاته أن “أي منطقة آمنة ستقام على حدودنا لا بد أن تكون تحت سيطرتنا”.

و إلى جانب الملف السوري، أشار الرئيس التركي أنه بحث مع نظيره الأمريكي في الاتصال الهاتفي، العلاقات الثنائية وعلى رأسها تحقيق هدف بلوغ حجم التجارة البينية 75 مليار دولار.

وأضاف :” قال لي ترامب إن عدم إتمام صفقة منظومة باتريوت بين تركيا وأمريكا، ليست بسببكم بل بسبب السيد أوباما، لو أنه نجح في تمريرها من خلال الكونغرس لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم”.

وحول العلاقات مع روسيا أكد أردوغان على أنّ العلاقات بين البلدين تمضي بشكل إيجابي، مبينا أنّ الجدية التي يبديها الرؤساء على صعيد العلاقات الدولية، تمثل قيمة مضافة للعلاقات الثنائية.

وذكر الرئيس التركي أنّ الولايات المتحدة الأمريكي تبدي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع تركيا، قائلاً: سيعينون شخصا ذو أهمية كسفير في أنقرة، ربما بعد أسبوع أو أسبوعين سيبدأ عمله”.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده لن تقبل بنقل موقع المنطقة الآمنة المزمعة في سوريا إلى مكان آخر، إن كان خارج المفهوم الإستراتيجي لتركيا.

وشدد على أحقية تركيا في اتخاذ تدابيراها تجاه الصواريخ وقواذق الهاون التي تستهدف الأراضي التركية انطلاقا من سوريا.

وأوضح أن اتفاقية أضنة (مع دمشق) تتيح لتركيا تنفيذ عمليات في سوريا ضد الإرهاب، مضيفا “لا يمكننا منح الأسد شرعية لا يستحقها، وإذا تم التمعن في محتوى الاتفاقية، فإننا نمتلك حق مطاردة الإرهابيين حتى النهاية”.

وتطرق أردوغان إلى الأسلحة التي نقلتها الولايات المتحدة إلى سوريا.

وأضاف “هذه الأسلحة يتم بيعها وقد بدأ ذلك بالفعل (..) مثلا داعش اشترى العديد منها”.

وفي سياق منفصل، أكد الرئيس التركي أن الاتحاد الأوروبي أصبح عبئا على أوروبا.

وأضاف “لا يريدون ضم تركيا للاتحاد الأوروبي لأننا مسلمون”.

وفتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء أمس السبت، النار مجددا على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بعد أسابيع من اتهامه للأمير السعودي بأنه “يكذب”.

وتطرق أردوغان، خلال حوار متلفز إلى قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حيث تساءل قائلا: “إن لم يكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعلم من قتل خاشقجي فمن يعلم؟”.

​وكان أردوغان، قال في مقابلة مع قناة “TRT” التركية، أوائل فبراير/ شباط الجاري، إن قتل خاشقجي ليس جريمة عادية، لافتا الانتباه إلى نقطتين في ما يتعلق بالجريمة. ولفت الانتباه إلى نقطتين في ما يتعلق بجريمة قتل خاشقجي، “الأولى نفي وزير الخارجية السعودي في ذلك الحين، عادل الجبير، حدوث الجريمة، وتصريحه بوجود متعاونين محليين اثنين، والثاني تصريح ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أن خاشقجي غادر القنصلية السعودية بإسطنبول”.

واستطرد في هذا الإطار، بالقول: “ليس من حق أحد خداع الآخرين، لو كان خاشقجي غادر القنصلية لكان توجه إلى خطيبته التي كانت تنتظره بالخارج، وعندما طُلب من الجبير كشف هوية المتعاونيين المحليين لم يجب، وبعد ذلك تمت إقالته من منصبه”.

وقال: “هناك كذب في تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ووزير خارجيته عادل الجبير، منذ اختفاء خاشقجي، ولذلك تمت إقالة عادل الجبير من منصبه”.

وطالب الرئيس التركي، السعودية بالكشف عن هوية المتعاون المحلي في الجريمة، موضحا أن المتورطين في الجريمة 22 شخصا بما فيهم 15 الذين نفذوا عملية القتل في القنصلية. وأكد أن السلطات السعودية ملزمة بتقديم إجابات على جميع التساؤلات المتعلقة بالقضية.

 

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. هذا هو اوردوغان الذي لا يوثق بكلامه. اليوم مع فلان وغدا مع علان. نصب نفسه دكتاتورا على تركيا. ويتاجر بالعداوة لاسرائيل كي يكسب عقول البسطاء العرب. يرقص على عشرة حبال في نفس اللحظة. انه سيقود تركيا الى الهاوية. لا استغرب انه كان حاضرا في السر في مؤتمر وارسو.
    الا لعنة الله على المنافقين. اودوغان منافق. ومحتال ويفكر بطريقنه هذه بانه سيصبح خليفة عبد الحميد الثاني. كفا اطماع في سوريا.
    قلت من قبل عد لصوابك. والان لن اذكر هذه الجملة لان الوقت متأخر لذكرها.

  2. حل مشاكل تركيا بانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تنتج إدارة جديدة كلياً للسياسة والاقتصاد ومعاملة العرب والعالم وإلغاء دولة فوق الدولة وإلغاء تعديلات دستور وقوانين وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب تركيا وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لوقف تراكم مديونية فلكية ووقف تدريب وتمرير إرهابيين وغسيل أموال وسحب قواتها من الوطن العربي وترك مياه فرات ودجلة تنساب بلا عوائق لسوريا والعراق واعتماد ثقافة أول دولة مدنية بالعالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض وعدالة

  3. اوردكان يجب ان يقدم الى المحكمه الدوليه جنبا الى جنبهم بن سلمان
    لانه كل الواقايع تشير الى ان اوردكان قدم خاشوكجي قربانا من اجل مطامعه

  4. انخدع العالم العربي بالسيد اردوغان في يوم من الأيام ولكن الحمدلله انه انكشف على حقيقته وهذه حقيقة الاخوان المسلمون يتلونون حسب مصالحهم والآن يحاول في كل مره ذكر الامير محمد بن سلمان وقضية خاشقجي بداية القضية بدا بتلميح والآن بدا بالإفصاح مع العلم بان تلميحاته كانت مكشوفة ولكن السعودية بينت الحقيقة التي لايريد ان يُؤْمِن بها وهي ان المجرمين في السجن ويحاكمون على جريمتهم ونعرف بان اردوغان وقطر لاهمهم خاشقجي ولاغيره يريدون تشويه صورة الامير ولايعلمون بان سموه يُستقبل من قبل الدول بالطائرات الحربيه لمكانته بين الدول وهاذا مايغيض اردوغان ومن على شاكلته

  5. الله يعينك ياسيد اردوغان غرقت في بحر فوضاهم الخلاقّة اللجي ومياهه المسمومه ؟؟؟؟ ما يخرج عن “مستر ترامب” الناطق الرسمي “للوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ” من تغريدات ويتمخض من اللقاءات وإلإجتماعات سوى خلط الأوراق تناغما واستراتجيتهم من أجل زيادة” العديد واللهيب” حتى تأتي الفوضى الخلاقّة أكلها ؟؟؟ وكما قال المثل لمن يصدقهّم بات زاده “سياسة تتلولحي ياداليه ” والمحصلّة لامع “سيدي بخير ولا شعبي راضي عنّي”؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟و”لاراد لقضاء الله بل اللطف فيه”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here