أردوغان: سنمرر تفويضا لإرسال جنود إلى ليبيا في يناير وسنقدم جميع أنواع الدعم لحكومة طرابلس لمواجهة قوات حفتر

أنقرة-(د ب أ)- صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس بأنه من المتوقع أن تمرر بلاده تفويضا لإرسال جنود إلى ليبيا في البرلمان خلال يومي 8 و 9 كانون ثان/يناير القادم.

ونقلت وكالة “الأناضول” عنه القول إنه سيتم تمرير التفويض “لتلبية دعوة حكومة الوفاق الوطنية الليبية”، المدعومة من الأمم المتحدة.

وأكد سنقدم جميع أنواع الدعم لحكومة طرابلس في كفاحها ضد الجنرال المدعوم من دول أوروبية وعربية مختلفة، في إشارة إلى المشير خليفة حفتر قائد ما يسمى بـ”الجيش الوطني” الليبي المدعوم من مجلس النواب.

واستطرد :”هؤلاء يدعمون بارون الحرب، ونحن نلبي دعوة الحكومة الشرعية في ليبيا، هذا هو الفارق بيننا”.

وعن زيارته يوم أمس لتونس، قال أردوغان :”لقد قررنا مع تونس إقامة تعاون من أجل تقديم الدعم السياسي للحكومة الشرعية في ليبيا”.

وحول الانتقادات التي أثارتها المذكرة الموقعة مع حكومة الوفاق بشأن تحديد مناطق النفوذ بالبحر المتوسط، قال أردوغان :”هدفنا في البحر المتوسط ليس الاستيلاء على حق أحد، على العكس من ذلك، هدفنا هو منع الآخرين من الاستيلاء على حقنا”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. أفضل طريقه للتعامل مع هذه القوات هو أغراقها في البحر بسفنها قبل أن تصل الي سواحل ليبيا او اذا جائت عن طريق مطارات تونس دوله الاخوان الجديده فتكون مطاراتها عرضه للقصف الجوي.

  2. المهم الابتعاد عن الفتن بين العرب والعرب وبين العرب والمسلمين وبين المسلمين والمسلمين.

  3. تركيا تتدخل رسمياً في شؤون الدول العربية وترسل
    جيش هذا حق مشروع عند الكثير
    اما ايران اذا بعثت مستشارين او مساعدات
    فهذه لا يمكن قبولها عند الكثير
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. وعن زيارته يوم أمس لتونس، قال أردوغان :”لقد قررنا مع تونس إقامة تعاون من أجل تقديم الدعم السياسي للحكومة الشرعية في ليبيا”.هذا يعني مع آسف شديد ، جائت أمر من اردوغان الئ جبهة نهظة حزب اردوغان في تونس ان يرسلوا خيرت شباب تونس حبيبة ان يذهبُ الئ ليبيا حتئ يقاتلون منئجل اطماع اردوغان في ليبيا

  5. هذا المعتوه بدا فى حفر قبره ولم يتعظ من فخ صدام حسين ابان حرب الخليج. أتمنى ان يقع فى الفخ قريبا لقد اغتر بنفسه كثيرا

  6. هذا العثمانى يحب التدخل فى الشئون العربيه …. ألدول العربيه اصبحت مثل مقاهى بلدى .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here