قمة أردوغان بوتين في الكرملين.. الرئيس التركي يؤكد ان التعاون مع روسيا في مكافحة الإرهاب بسوريا أمر هام وبوتين يعتبر ان تسليم منظومة “إس 400” للدفاع الجوي إلى تركيا يمثل أولوية لروسيا

 

موسكو ـ (د ب أ)- الاناضول: انتهى اللقاء المغلق الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضيفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قصر الكرملين.
وبحسب مراسل الأناضول، فقد استمرت القمة لمدة ساعتين و15 دقيقة، بعيدا عن وسائل الإعلام.
وبعد اللقاء الثنائي الذي جمع الرئيسان، عُقد اجتماع على مستوى الوفود شارك فيه من الجانب التركي: وزير الخارجية مولود تشاوويش أوغلو، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، والخزانة والمالية براءت ألبيرق، والثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي، والدفاع خلوصي أكار، والزراعة والغابات بكر باك دميرلي، والتجارة روهصار بكجان، والنقل والبنى التحتية محمد جاهد طورهان، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، ورئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن.

موسكو 8 نيسان/ابريل (د ب أ)- صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعه مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان في موسكو اليوم الاثنين بأن تسليم منظومة إس 400 الروسية للدفاع الجوي إلى تركيا يمثل أولوية بالنسبة لبلاده.

وقال بوتين في تصريحات أوردتها وكالة أنباء “تاس” الروسية الرسمية: “توجد أمام بلدينا مهام جسام تتعلق بتعزيز التعاون في مجال الصناعات العسكرية”.

ونقلت الوكالة عن بوتين قوله: “بادئ ذي بدء هناك تنفيذ عقد توريد منظومة الدفاع الجوي إس 400 إلى تركيا”.

وأثارت تركيا العضو بحلف شمال الأطلسي (ناتو) استياء الولايات المتحدة بسبب اعتزامها شراء منظومة الدفاع الجوي المتطورة من دولة منافسة للتحالف العسكري.

واستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في موسكو، حيث أكد الجانبان على أهمية العلاقات الثنائية.

وكشف بوتين عن نمو التبادل التجاري بين البلدين بـ15% إلى 25 مليار دولار.

ووفقا لنص وزعه الكرملين، قال بوتين إنه سيتم مساء اليوم إطلاق عام ثنائي للثقافة بين روسيا وتركيا.

وتطرق أردوغان إلى مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا ودول القارة الأوروبية، وقال إن :”القسم البحري من هذا المشروع اكتمل، والأجزاء المتبقية تسير وفق الخطة المرسومة، ونسعى لإنجاز المشروع في موعده المحدد”.

وشدد أردوغان، وفقا لما نقلته عنه وكالة “الأناضول”، على أهمية الخطوات التي أقدمت عليها بلاده بالتعاون مع روسيا في مكافحة الإرهاب بسورية.

وتابع :”اليوم سنجري محادثات مكثفة على صعيد العلاقات الثنائية والمسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وسنوقع على ثلاث اتفاقيات، وهذه الاتفاقيات ستمهد للخطوات المستقبلية المشتركة”.

وكان أردوغان صرح بأن لقاءه ببوتين سيتطرق إلى الصفقة التي تشتري تركيا بموجبها منظومات إس- 400 الروسية للدفاع الجوي، والتي تعارضها واشنطن بشدة.

جاء ذلك في كلمة لأردوغان خلال لقائه نظيره الروسي في العاصمة الروسية موسكو التي يزورها على رأس وفد رفيع.

وأوضح أردوغان أن الخطوات المشتركة التي قامت بها تركيا وروسيا في سوريا، تستحوذ على أهمية بالغة.

وفيما يخص العلاقات الاقتصادية القائمة بين أنقرة وموسكو، قال أردوغان: “ثمة زيادة 15 بالمئة في حجم التجارة بين تركيا وروسيا ونهدف للوصول إلى 100 مليار دولار”.

وأشار إلى أن الاجتماع الثامن لمجلس التعاون التركي الروسي، سيكون مسرحا للقاءات استراتيجية في المجالات الثقافية والتجارية والسياسية والعسكرية. 

وتابع قائلاً: “اليوم سنجري محادثات مكثفة على صعيد العلاقات الثنائية والمسائل الاقليمية ذات الاهتمام المشترك، وسنوقع على 3 اتفاقيات، وهذه الاتفاقيات ستمهد للخطوات المستقبلية المشتركة”. 

وتطرق أردوغان إلى مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا ودول القارة الأوروبية، قائلاً: “القسم البحري من هذا المشروع اكتمل، والأجزاء المتبقية تسير وفق الخطة المرسومة، ونسعى لإنجاز المشروع في موعده المحدد”.

وبالمقابل رحّب الرئيس الروسي بوتين بتطور علاقات بلاده مع تركيا وخصوصا على الصعيد الاقتصادي. 

وقال بوتين: ” سنعقد اليوم الاجتماع الثامن لمجلس التعاون رفيع المستوى. وسنبحث العلاقات بين البلدين بلقائنا مع هيئات المجتمع المدني وممثلي عالم الأعمال، وهذا المساء سنفتتح عام الثقافة والسياحة التركي الروسي.

وقال بوتين: “ثمة تعاون مكثف مع تركيا، وتواصل مستمر بين وزارتي الدفاع والخارجية في البلدين. والتعاون في مجال التقنيات العسكرية يزداد بشكل متواصل”. 

و أشار بوتين الى وجود تعاون مكثف مع تركيا أيضا فيما يخص العلاقات الدولية والمشاكل العالمية.

وأكد وجود العديد من المواضيع والقضايا المشتركة مع تركيا التي يجب أن يُتخذ قرارات بشأنها.

وقال الرئيس الروسي: “حجم التجارة المشتركة مع تركيا وصل الى 35 مليار دولار”. 

وحول خط السيل التركي لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى تركيا وأوروبا الشرقية، أشار بوتين إلى أنّ القسم البحري (البحر الأسود) من المشروع قد أنجز، معربا عن أمله في الانتهاء من القسم البري في الوقت المحدد.

 وقبيل توجهه الى موسكو قال الرئيس التركي في مؤتمر صحفي،  إن الملف السوري سيكون على رأس مباحثاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا أنهت التحضيرات للعملية العسكرية في سوريا، وستكون هذه العملية على طاولة المباحثات في موسكو.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده مستعدة لكل العمليات العسكرية التي بإمكانها أن تقع، مضيفا: “بإمكاننا أن ندخل بلحظة ولا أحد يشعر بها”.

كما أوضح أردوغان أن يعتزم أن يبحث مع بوتين الخطوات الأمريكية، التي تنتهك القانون الدولي خاصة اعترافها بسيادة إسرائيل على الجولان السوري، وكذلك السياسة التي تتبعها إسرائيل مع الفلسطينيين بدعم أمريكي، ومكافحة الإرهاب.

 الى ذلك أكد أردوغان، أنه سيبحث خلال زيارته إلى روسيا، كيفية رفع حجم التجارة بين البلدين. 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمطار أتاتورك في مدينة إسطنبول، الاثنين، قبيل توجهه إلى روسيا في زيارة رسمية يلتقي خلالها نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأشار أردوغان إلى أن مسألة رفع تأشيرات الدخول بين البلدين ستكون ضمن أجندته خلال لقائه بوتين، مبينًا أن الزيارة ستتناول عدة قضايا على رأسها الملف السوري.

وقال: “سنبحث كيفية زيادة حجم التجارة مع روسيا وخلال العام الماضي، زاد حجم التبادل التجاري بين الطرفين بنسبة 15 بالمئة، ووصل قيمته إلى 26 مليار دولار”.

وأشار أردوغان إلى عمق العلاقات القائمة بين أنقرة وموسكو، مبينا أن التعاون بين الطرفين يزداد باستمرار في مجالات التجارة والسياحة والطاقة والثقافة.

وأردف قائلاً: “سأبحث مع السيد بوتين كيفية تعزيز التبادلات التجارية بين البلدين، كما سنجتمع مع رجال الأعمال الأتراك والروس، لتقييم فرص الاستثمار في كلا البلدين. 

 

وعن إعلان عام 2019، “عام الثقافة والسياحة التركي- الروسي”، قال أردوغان: “اتفقنا مع بوتين على هذا الأمر في عام 2017، وطلية العام ستستمر الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية في كلا البلدين. 

 

وحول تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأخيرة حول ضم أجزاء من الضفة الغربية، شدد أردوغان أن الضفة الغربية أرض فلسطينية بالتأكيد.

وأضاف: “كل عمل يقوم به نتنياهو منافي للقانون الدولي”.

وبشأن الانتخابات المحلية في تركيا، أكد أردوغان أن مرحلة الانتخابات انتهت وبدأت مرحلة القضاء (للنظر في الطعون).

وأكد أنهم سيحترمون النتيجة التي ستصدر بعد انتهاء الطعون.

ومن جهته قال متحدث حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عمر جليك، الأحد، إن حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ضم أجزاء من الضفة الغربية “من شأنه أن يشعل الشرق الأوسط والعالم”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده جليك في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة.

ووصف المتحدث تصريحات نتنياهو بـ”المتهورة”، مؤكدًا أنه يستخدمها كأداة انتخابية لكسب دعم اليمين المتطرف.

وأضاف أن “رئيس الوزراء الإسرائيلي كشف عن وجهه العدواني الطائش مرة أخرى”.

وتابع أن قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس والجولان شجّعت نتنياهو على إطلاق تلك التصريحات.

 

وأكد جليك أن رئيس الوزراء الإسرائيلي “لم يترك قيمًا إلا واعتدى عليها”، موضحًا أنه “جعل من الخروج على القانون والإرهاب جزءًا من سياسة الدولة”.

وقال إنه من الضروري عدم السماح لنتنياهو بالحضور في الاجتماعات الدولية. 

وأوضح أن “اقتصار إدانة وردة فعل المجتمع الدولي على إبداء القلق حيال الممارسات الإسرائيلية، أسفرت للأسف الشديد عن ظهور عدوان لم ير العالم مثله من قبل”. 

 

وأضاف: “نتيجة لذلك، لن يبقى هنالك شيء اسمه مجتمع دولي، وسيعتدي الطرف القوي على الضعيف في جميع الأزمات حول العالم”.

والسبت، قال نتنياهو إنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية، حال فوزه في انتخابات 9 أبريل/نيسان الجاري. 

 

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية.

وفيما يتعلق بالانتخابات المحلية التي شهدتها تركيا الأسبوع الماضي، قال جليك إن حزبه حقق المركز الأول من حيث أصوات الناخبين في 15 استحقاقا، مؤكدًا أنه “رقم قياسي”. 

 

وتطرق جليك إلى تصريحات النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانس، حول نتائج الانتخابات، مؤكدًا أن تقديم الطعون حق ديمقراطي وقانوني وجزء من العملية الانتخابية، كما هو الحال في الدول الغربية. 

كان تيمرمان دعا في تعليق له على سير العملية الانتخابية إلى “اتباع المبادئ الديمقراطية”.

 

وفي الإطار ذاته، تساءل جليك عن سبب قلق المعارضة حيال إعادة فرز الأصوات، إذا كانت واثقة من أدائها.

والأحد الماضي، شهدت تركيا انتخابات محلية، أفرزت تقدم المعارضة في مدينة إسطنبول، وفق نتائج أولية غير رسمية، فيما طلب حزب العدالة والتنمية، في وقت سابق الأحد، إعادة فرز الأصوات في عموم المدينة، بسبب وقوع “مخالفات منظّمة في عملية فرز الأصوات”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here