أردوغان: المتطرفون في إدلب بدأوا الخروج من المنطقة منزوعة السلاح والسلام مستحيل مع استمرار الرئيس السوري

نيويورك ـ وكالات: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه لا يمكن أن تستمر مساعي السلام السورية في ظل استمرار الرئيس بشار الأسد في السلطة.

وأضاف أردوغان، اليوم الأربعاء، خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الجماعات “المتطرفة” بدأت الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب.

وكانت موسكو وأنقرة قد اتفقتا في 17 من الشهر الجاري على إنشاء منطقة منزوعة السلاح، على خطوط التماس بين قوات الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة على الحدود الإدارية بين إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة.

وينص الاتفاق على أن تسيطر وحدات من الجيش التركي والشرطة العسكرية الروسية على المنطقة منزوعة السلاح.

وتسيطر هيئة “تحرير الشام” على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، بينما تتواجد فصائل إسلامية ينضوي معظمها في إطار “الجبهة الوطنية للتحرير” في بقية المناطق. وتنتشر قوات الجيش السوري في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. نتساءل كيف ستستمر مساعي السلام ,, هل مع النصرة جارته بإدلب ,, فهو ايضا بدل ان يقول كما وعد وهو المفترض ان تنزع الجماعات المسلحة سلاحها بالمنطقة المنزوعة السلاح فهو يقول ان المسلحين بدأوا بالمغادرة ,, ويقول هذا بدون رقابة ان كان صادق أو كاذب ,, فالى اين يتجهون اذن ,, نعتقد انه يبقيهم ويتستر عليهم وكلامه كما اعماله تدل على خبث مستمر ,, فهو كما ذكرت مصادر انه بمطلع عمله السياسي كان صبي موساد اوصلوه للحكم وهو بناء للصهاينة ورغباتهم كان اول من اسقط طائرة روسية لانها كانت تلاحق الارهاب ,, صفقة سوتشي ان يساعد بلجم اصدقاءه الارهابيين مقابل التخفيض من صيته انه متورط بدعم الارهاب حتى النخاع ,, الرئيس الاسد يقاتل الارهاب وهو اي اردوغان وهو الذي ادخلهم ويدخل لهم كل انواع السلاح ويرعاهم ويستفيد اموالا مقابل رعايتهم وحماية الارهاب ,,

  2. عسى ان يستفاد السلطان من تجربة روسيا مع اسرائيل
    ويضهر بعض التواضع.
    اجده مزعج جدا ان نستمع الى رئيسا لدوله وجاره صديقه ان يتلفظ
    باتهامات لامعنى لها على الرئيس السوري.
    الرئيس السوري ليس مذنبا بقتل الارهابيين الذين دخلوا الاراضي السوريه
    من حدودك مع سوريه وهو ليس مذنبا بتسليح هؤلاء الارهابيين وتدريبهم.
    انت هو المذنب الحقيقي الذي استغل الاعتداء الارهابي على سوريه من اجل تقطيعها
    واحلامك التوسعيه مثل احلام اسرائيل سوف تتبخر بعد شروق شمس الحقيقه.
    تذكرني بنبوخذ نصر عندما بنى الجنائن المعلقه لحبيبته الفارسيه وافتخر بنفسه
    وغضب االله عليه لتكبره واصبح كالحيوان ياكل الاعشاب.
    عندما يامر الله بعدم التكبر فاياك والتكبر وعندما يامر الله بحسن الجوار ، فكن
    جارا طيبا واياك وان تمتحن صبر الله .
    صديقك هو عدو عدوك.

  3. ليس الرئيس السوري بشار الاسد ممن بوجوده يتحقق السلام بل انت ياردوغان مادمت موجود علي راس تركيا لن تشهد المنطقه سلام وحتي تركيا بوجودك مهدده بالسقوط والتفكك وهاهيا البوادر بداءت تظهر للعيان من كثره المشاكل مع محيطك و بالصراع مع شعبك وقصفهم بالظائرات كماتفعل مع الاكراد وبتحويلك لتركيا لدوله بوليسيه ديكتاتوريه وكل السلطات بيدك بمظله الحزب الواحد واصبحت وممر ومقر للارهاب والارهابيينن ناهيك علي عن الازمه الاقتصاديه الخانقه التي تمر بها بلدك وهذا سببه باحماع اغلبيه المحللين سؤ الاداره والفساد بالرغم من كثره لاسثتمارات المباشره من الغرب الذي اصلا منذ الحرب العالميه الاولي وتقاسمه لتركه العثمانيين في المنطقه له مصحله في بقاء تركيا موحده في وجه روسياالتي حرمت من حقها في التركه ،، وليس سبب تلك الازمه او الازمات كما تحب ان تصور للعالم العقوبات الامريكيه الان او موقفك المزعوم مع قضايا العالم الاسلامي وفي مقدمتها فلسطين لان معظم نكبات منطقتنا وتغككها والحروب الاهليه ا لك نصيب الاسد منها واخرها تدمير سوريا وليبيا .. وبدون ان نضحك علي انفسنا فمغظمنا يعرف ان تركيا الحديثه منذ عهد اتاتورك والي الان اساس وجودها و بقائها هيا المظله الغربيه وتحالفها مع الصهاينه وهيا قاعده متقدمه لحلف الناتو في مواجهه روسيا مثلها مثل دويلات الخليج بالرغم مما يفعله اردوغان من مراوغات مع الصهاينه والغرب ودر رماد في العيون وان تركيا قويه وتناور كيفما تشاء ،،فاما سوريا التي مازلت تنادي بازاله رئيسها ليسيطر الارهاب عليها ويزيلها من الوجود بالرغم انها دفعت ثمن باهظ لمواقفها فيكفيها شرف ان مواقفها واضحه وراهنت علي محيطها واعتزت بهويتها الاسلاميه وقوميتها وشاركت في معارك مباشره مع الصهاينه ودعمت المقاومه ولم تقعد معهم صفاقات سلام مذله من تحت الطاوله وكونت اقتصاد واكتفاءذاتي في عديد المجالات غير مرتبط ارتباط مباشر مع الغرب بقياده امريكا والصهاينه وصندوق النقذ الدولي ولهذا الدوله السوريه وشعبها العريق الصامد وقيادتها تتلقي الان في العقاب من تلك المنظومه ا وعن طريق ادواتهم في المنطقه تركيا ودويلات الخليج ،،،

  4. اردوغان ونتنياهو وجهان لعملة واحده وبينهما عدة صفات مشتركه منها الكذب والغرور والغطرسه وكلمنهما اعتقد بطريقته الخاصه انه احد زعماء العالم الاقوياء وانه رقم صعب في ساحة السياسة العالميه ومن حقه ان يعطي للجميع دروسا فيما يجب ان يكون وما لا يجب ان يكون .
    اردوغان يلعب على الحبال في الملف السوري ويعتقد انه بارع بذلك بفضل عبقريته المزعومه وسيسقط قريبا من على الحبل في حفرة عميقة سقوطا مدويا .
    لا يستطيع اردوغان التخلص من عقيدته الاخوانيه ولا زال يعيش في اوهامه العثمانيه مستغلا الدين لدغدة مشاعر البسطاء لكسب شعبية لا ثقل لها .

  5. وعلى قولة شاعرنا المتنبي :
    ومن نكد الدنيا على المرء أن يرى
    عدواً له ما من مداراته بدّ
    لا تستطيع أن تعيش: روح عيش وين ما بدك ما حدا جابرك ولا حابب العيشة معك . المهم حلّ ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here