أردني يقيم في ألمانيا مطلوب بتهمة بترويج “اخبار كاذبة” في ملف التبغ

 عمان- راي اليوم

بدأت السلطات الاردنية باتخاذ اجراءات لملاحقة معارض اردني في الخارج عبر الانتربول الدولي  بعد نشره ما اسماه بيان رسمي بأخبار كاذبة .

 وعلمت راي اليوم  بان اجراءات كتابية وقانونية  بدأت فعلا لملاحقة  ناشر موقع الكتروني جديد يقيم في المانيا اثار بلبة واسعة النطاق في الاردن .

وكانت السلطات الامنية  قد اصدرت بيانا كشفت فيه هوية من يشرف على موقع اسمه ” الاردن والقانون ” وعلى اساس انه مواطن اردني الجنسية ويقيم في المانيا .

واثار الموقع المشار اليه عاصفة من الجدل عندما نشر خبرا  تحدث فيه عن تورط  موظفين ومسؤولين في الديوان الملكي في قضية التبغ والسجائر وهو ما نفاه بيان رسمي جملة وتفصيلا.

واسس الموقع المشار اليه تسريباته  على اعترافات ادلى بها المدير العام الاسبق للجمارك واحد المتهمين الرئيسيين في قضية التبغ اللواء وضاح الحمود.

 وحسب الموقع نفسه اعترف الحمود بانه كان يتلقى تعليمات وتوجيهات بتمرير شحنات التبغ من موظفين كبار .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الشعب الأردني يعرف جيدا من هو راس الفساد في الأردن ولكنه خط احمر فوق القانون ومدعوم خارجيا

  2. .
    — قرات ما كتبه قطيشات واستغرب إعطاؤه اهميه من الجانب الرسمي لان الشعب الاردني ليس ساذجا ليصدق ما كتبه المذكور وكنت أتمنى على السلطات الاردنيه تحويله لعياده نفسيه بالمانيا بدل الانفعال وطلبه بواسطه الإنتربول .
    .
    — المشكله الان هي ان مسؤولينا الفاسدين يضخمون الامور التي تطال المسوولين النزيهين لإيجاد الذرائع لمنع نشر آيه اخبار قد تفتح ملفات تطالهم .
    .
    — المسوول النزيه لا يخشى الاقتراء ونرى ذلك في الديموقراطيات العريقه ومن لا يتحمل النقد والافتراء فليبتعد عن العمل العام .
    ،
    — قبل عده سنوات رأيت مقابله مع الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي وكانت خلال مؤتمر دافوس وفد سالته المذيعة قائله هنالك من ينتقدون ما تقوم به فما رأيك فاجاب ان كان انتقادهم غير صحيح فلن أعبأ انا او الناس به ، واذا كان انتقادهم صحيح عندها سأكون مستحقا له .
    .
    .
    .

  3. هذا الشخص الذي جرى اكتشافه بفعل يقظة الاجهزة الامنية الاردنية هو من اتباع حراك الرابع المشبوه الاجندات وضع نفسه تحت امرة قوى واجهزة خارجية للنيل من الاردن ومكونات نسيجه الاجتماعي ضمن خطط التآمر على الوطن لالحاقه في اتون ما سمي بصفقة العصر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here