أردنيون يتفاعلون مع تحدي 10yearschallenge

 اجتاح تحدي 10yearschallenge مواقع التواصل الاجتماعي في الاردن.

وبدأ بنشر الصور على مواقع التواصل مشاهير العالم والرياضيين، ثم انتقل الى رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء.

ويقوم التحدي على نشر صورة قبل 10 سنوات الى جانبها صورة ملتقطة حديثا في بداية عام 2019.

كما دخل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، هذه الأيام، في حالة من الحنين إلى الماضي والنبش فيه، بعدما انتشر تحدٍ جديد يقوم فيه كل شخص بنشر صورته الحالية وصورته قبل 10 سنوات بحسب موقع عمون الالكتروني 

وبما أن التحدي الذي أطلق عليه 10yearschallenge#  “تين يير تشالنج”، بدأ قبل أيام قليلة، فإن أغلب الصور التي تتم مشاركتها، في إطار التحدي الحالي، التقطت في سنة 2009.

وشارك عدد من المشاهير في هذا التحدي فنشروا صورا لهم قبل عقد من الزمن إلى جانب أخرى حديثة، وحظيت كل من المغنية الأميركية، جانيت جاكسون، والممثلة جيسي كابرييل بإعجاب واسع.

ولم يقتصر التحدي الجديد على المشاهير، بل شهد إقبالا واسعا من الناس العاديين، وحظي موقع فيسبوك على وجه الخصوص بآلاف المشاركات لمستخدمين يقارنون بين صورهم القديمة والحديثة.

ولا يسلم بعض من يشاركون صورهم القديمة من تعليقات طريفة أو ساخرة، لاسيما حين يبدو أن تغييرا لافتا حاصلا في 10 سنوات.

ولم يتعامل البعض مع التحدي بجدية، لكنهم نشروا صورا قديمة لهم تعود إلى أكثر من 10 سنوات، في حين لجأ آخرون إلى وضع نفس الصورة زاعمين أنهم لم يتغيروا خلال عقد من الزمان.

في غضون ذلك، قال البعض إنهم لم يشاركوا صورهم لأنهم لم يلتقطوها في تلك السنوات، لاسيما أن أجهزة التصوير والهواتف الذكية لم تكن توفر الدقة التي تتيحها حاليا.

ويرى معلقون أن مزايا هذا التحدي تكمن في تعريف الناس بماضي بعضهم البعض، لاسيما أن المنصات الاجتماعيةالتي يتفاعلون فيها خلال الوقت الحالي ما تزال حديثة العهد.

وبما أن التحدي الذي أطلق عليه 10yearschallenge#  “تين يير تشالنج”، بدأ قبل أيام قليلة، فإن أغلب الصور التي تتم مشاركتها، في إطار التحدي الحالي، التقطت في سنة 2009.

وشارك عدد من المشاهير في هذا التحدي فنشروا صورا لهم قبل عقد من الزمن إلى جانب أخرى حديثة، وحظيت كل من المغنية الأميركية، جانيت جاكسون، والممثلة جيسي كابرييل بإعجاب واسع.

ولم يقتصر التحدي الجديد على المشاهير، بل شهد إقبالا واسعا من الناس العاديين، وحظي موقع فيسبوك على وجه الخصوص بآلاف المشاركات لمستخدمين يقارنون بين صورهم القديمة والحديثة.

ولا يسلم بعض من يشاركون صورهم القديمة من تعليقات طريفة أو ساخرة، لاسيما حين يبدو أن تغييرا لافتا حاصلا في 10 سنوات.

ولم يتعامل البعض مع التحدي بجدية، لكنهم نشروا صورا قديمة لهم تعود إلى أكثر من 10 سنوات، في حين لجأ آخرون إلى وضع نفس الصورة زاعمين أنهم لم يتغيروا خلال عقد من الزمان.

في غضون ذلك، قال البعض إنهم لم يشاركوا صورهم لأنهم لم يلتقطوها في تلك السنوات، لاسيما أن أجهزة التصوير والهواتف الذكية لم تكن توفر الدقة التي تتيحها حاليا.

ويرى معلقون أن مزايا هذا التحدي تكمن في تعريف الناس بماضي بعضهم البعض، لاسيما أنالمنصات الاجتماعية التي يتفاعلون فيها خلال الوقت الحالي ما تزال حديثة العهد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here