أربع جرائم اغتصاب خلال 48 ساعة في تونس بسبب هذا القُرص

تونس- متابعات: شهدت محافظات تونسية، خلال الـ48 ساعة الماضية، جرائم اغتصاب جماعي هزت الرأي العام، وتبين أن مرتكبيها من مدمني أقراص مخدرة من نوع “فرعون”.

وتؤثر تلك الأقراص إلى حد كبير في سلوكيات مدمنيها، ما يدفعهم إلى ارتكاب جرائم بشعة.

وأثارت جريمة اغتصاب بحق طفلة تبلغ من العمر 15 عاما من قبل 10 أشخاص في محافظة القيروان وسط البلاد، غضب التونسيين، وطالب كثير منهم بتسليط أقصى العقوبات بحق الجناة.

وشهدت محافظة “المنستير” الساحلية، أيضا، حادثة مشابهة، حيث عمد شاب يبلغ من العمر 21 عاما، إلى استدراج فتاة قاصر تبلغ من العمر 15 عاما وقام باغتصابها بوحشية واحتجازها بالقوة لمدة 4 أيام في منزل مهجور، حيث أكدت الضحية أن المتهم عنفها وهددها بالقتل.

وتمكنت القوات الأمنية بمحافظة المنستير من الإطاحة بالمجرم، الذي اعترف بأنه كان تحت تأثير المخدرات.

وفي السياق ذاته، ألقي القبض على 3 أشخاص بتهمة اختطاف فتاة تبلغ من العمر 18 عاما بمحافظة منوبة، قبل أن يقتادوها إلى مكان مهجور ويغتصبوها جماعيا داخله.

وتعرضت امرأة لم يتجاوز عمرها 25 عاما في اليوم ذاته، إلى عملية تحرش ومحاولة اغتصاب من قبل شخص يبلغ من العمر 60 عاما، حيث خطط لخطف الفتاة إثر إيهامها بأنه صاحب سيارة أجرة وسيقوم بإيصالها إلى مقر عملها بمنطقة “الياسمينات” جنوب العاصمة تونس، إلا أنها اكتشفت أنه اصطحبها إلى أحد المناطق المهجورة، وتمكنت من الفرار وإبلاغ السلطات الأمنية.

وكشف مصدر أمني في تصريح لجريدة “الشروق” اليومية في عددها الصادر يوم الأحد، أن “التحقيقات الأولية أثبتت أن كل الأشخاص الذين تورطوا في عملية خطف فتيات واغتصابهن تحت تهديد السلاح وحجزهن لأيام متتالية، كانوا تحت تأثير الأقراص المخدرة من نوع فرعون، وهو من أخطر أنواع الحبوب المخدرة التي تجعل متعاطيها يقدمون على القتل والاغتصاب بوحشية”.

وأوضح أن “مخدر فرعون يعتبر من أخطر وأحدث أنواع المخدرات التي ظهرت في تونس أواخر عام 2019، ويصنف ضمن حبوب الهلوسة، حيث يسبب قرص فرعون حالة من العدوانية لدى المدمن، وقد يصاب من يتعاطى هذه الحبوب المخدرة بنزوات عدوانية تجعله قادرا على ارتكاب جرائم بشعة على غرار الاغتصاب والسرقة وقطع الطرق تحت تهديد السلاح والعنف والقتل دون إدراك منه لحجم الجريمة البشعة التي نفذها، وذلك بسبب إحداث تغيرات خطيرة في كيمياء المخ”.

وأشار المصدر إلى أن “مدة تأثير مخدر فرعون على المتعاطي، تتراوح بين 6 إلى 8 ساعات، وتبدأ آثاره الأولية بعد مرور 30 دقيقة على تعاطي هذا القرص المخدر، ويبلغ سعر القرص الواحد حوالي 30 دينارا تونسيا أو ما يعادل نحو 10 دولارات”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الحقيقة هي ان الشرطة و القضاء و اعوان السلطة متواطئون من اجل حماية تجارة المحدرات
    اذا حاول شخص بناء مرحاض غير مرخص يكتشف امره خلال ساعات فما بالك بمن يتاجر في الخدرات

  2. إنها التشجيع على السياحة فذابت الأخلاق والتقاليد النيرة إنه الانحلال الخلقي إستراتجية فرنسا والصهاينة ليس في تونس وحدها ولكن في العالم أجمع حاربوا الدين الإسلامي وارتموا في أحضان الأعداء

  3. يبررون نجاستهم ويطبطبون على مجتمعاتهم المتعفنة بالقول بأن السبب هو المخدرات….!

  4. حبوب مخدرات وحبوب هلوسة تدفع متعاطيها للقتل والاغتصاب ؟
    اذا يجب البحث عن تجار المخدرات والمروّجين لهذه الحبوب واعدامهم في ميدان عام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here