أربعة حراكات شعبيّة جديدة قد تُغيّر وجه مِنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومُستقبلها.. أحد عشر سببًا تُميّزها عن سابِقاتها.. ما هي؟ ولماذا نُعوّل كثيرًا على الحِراك الجزائريّ الحاليّ تحديدًا؟

عبد الباري عطوان

شهِدت المنطقة العربيّة في الأشهُر الأخيرة أربعة حِراكات شعبيّة، في الجزائر والسودان والأردن وقِطاع غزّة، وحاول البعض وصفها بأنّها الموجة الثانية، أو “الحركة التصحيحيّة” لموجة “الربيع العربي”، الأُولى التي انطلقت من تونس ثم امتدت إلى في مِصر وتونس وليبيا واليمن وسورية في عام 2013، ونجحت في تغيير بعض الأنظمة كُليًّا، وخاصّةً في ليبيا وتونس، وجُزئيًّا في مِصر واليمن، بينما فشِلت في سورية، وجرى امتصاص نظيرتها في المغرب وسلطنة عُمان، والأردن في بداياتها من خلال بعض الإجراءات الإصلاحيّة السّريعة، والتّعاطي المدروس.

***

الحِراكات الأربعة المذكورة آنفًا، أيّ في الجزائر والسودان والأردن وغزّة، ليست مُتطابقة، ولا يُمكن حصرها في قالب واحد، فالأمور نسبيّة، والمُقارنة ليست جائزة، وتختلف كليًّا عن نظيراتها في الموجة الأُولى ويُمكِن رصد هذا الخِلاف بين الموجة الحاليّة ونظيرتها السّابقة قبل ثماني سنوات في النّقاط التّالية:

  • أوّلًا: قناة “الجزيرة” التي لعبت الدور التّحريضي الأوّل في الحِراكات الأولى في تغطية امتدت على مدى 24 ساعة، وفي ظل تحشيد غير مسبوق لعشرات، وربّما مئات، المُحللين والخبراء “العسكريين”، غابت كليًّا عن الحِراكات الأربعة الأخيرة، أو لم تغطها بالكثافة السابقة، لأسباب عديدة، يعود أبرزها إلى تجربة “الثورة” السوريّة، وفشلها في إطاحة النظام، وافتضاح الدور الاستخباري الغربي فيها، وتسليح مُعظم فصائلها، واختراقها من قبل الجماعات السلفيّة المُتشدّدة، واللّعب على وتر الطائفيّة.

  • ثانيًا: لعبت حركات إسلاميّة، دورًا بارزًا في مُعظم هذه الثّورات، وبدعم من قِوى خارجيّة، والولايات المتحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا خاصّة، وتمويل سعوديّ قطريّ، بينما لم يتم رصد أيّ دور مُماثل لهذه الحركات الإسلاميّة في أيّ من الحِراكات الأربعة المذكورة آنفًا، وهذا ما سنشرحه لاحقًا.

  • ثالثًا: موجة الثورات العربيّة الأُولى، وخاصّةً في مصر وليبيا وسورية وتونس أبرزت “نجومًا”، ومن الإسلاميين خاصّةً، مِثل الشيوخ يوسف القرضاوي، وسلمان العودة، محمد العريفي، عدنان العرعور، علي الصلابي، راشد الغنوشي، وأصبح هؤلاء وغيرهم المُنظرّين الحقيقيين لهذه الثّورات، استخدموا وسائط التواصل الاجتماعي مِثل “الفيسبوك” و”التويتر” لتعبئة الشارع العربي، ووصل أتباع هؤلاء في العالم الافتراضيّ إلى الملايين، لكن هؤلاء النّجوم وأمثالهم غابوا كليًّا عن الموجة الثانية من الحِراك، سواء لأنّ الجماهير تعلّمت دروس التّجربة السابقة، أو لأنّ مُعظم المُشاركين فيها من الشُباب المُؤطّر غير المُؤدلج، ووجود حِرص أكيد على عدم إفساح المجال للإسلاميين بالمُشاركة في الفعاليّات الاحتجاجيّة، أو قيادتها على الأقل.

  • رابعًا: تمسّك جميع الحِراكات الأربعة بالسلميّة، وعدم الدّخول في مُواجهات مع رجال الأمن، وتجنّب أعمال النُهب والتّكسير للمُمتلكات العامّة والخاصّة، والحِفاظ بقدر الإمكان على مُؤسّسات الدولة وهياكِلها، ممّا يعكِس الحِرص على تجنّب “خطايا” الموجة الأُولى التي أنتجت دولًا فاشلةً مثل الليبيّة واليمنيّة.

  • خامسًا: غياب الدعم الخارجي، الغربي والعربي معًا، لرفض المُحتجّين الجدد له، وفي الجزائر والسودان تحديدًا، وانشغال دول مثل قطر وتركيا، أبرز الداعمين للحركات الإسلاميّة التي قادت الموجة الأولى بأزمات داخليّة، مِثل تعرّض قطر لحِصار من الدول الأربع المُقاطعة لها (السعوديّة، الإمارات، البحرين، مصر)، وتركيا لانقلاب عسكري، وأزمات اقتصاديّة، وموجات هائلة من النّازحين (3.5 مليون لاجِئ سوري).

  • سادسًا: خفتان وهج النموذج التركيّ الإسلاميّ الذي أرسى دعائمه الرئيس رجب طيب أردوغان، ووضع تركيا في المرتبة الـ13 على قائمة أقوى اقتصاديّات في العالم، وهو نموذج قام على ثلاثة أسس، الديمقراطيّة، والنّمو الاقتصادي، والإسلام المُعتدل، ولعل التدخّل التركي في الأزمة السوريّة، وتدخّل قوات تركية وسيطرتها على بعض المناطق في سورية ووصفها بالاحتلال، والاعتقالات الواسعة التي وقعت بعد الانقلاب العسكريّ، هزّت هذا النّموذج لصالح نموذج الدولة المدنيّة الديمقراطيّة.

  • سابعًا: الفشل الإداري، والفوضى السياسيّة والأمنيّة التي سادت مُعظم دول الموجة الأُولى من الربيع العربي جعلت من الجماهير العربيّة الأكثر حذرًا، والاقل حماسًا، وتقديم بعضها الأمن والاستقرار على الإصلاحات الجذريّة، واستغلال الحُكومات الديكتاتوريّة والثّورات المُضادّة لهذا التحوّل وتغذيته، وقفز المؤسسات العسكريّة إلى سُدّة الحُكم بشكلٍ مباشر وغير مباشر، واستخدام القبضة الحديديّة ضِد مُعارضيها.

  • ثامنًا: وقوف الاحتياطات الماليّة الخليجيّة الهائلة إلى جانب الأنظمة البديلة، وخاصة في مصر، وضخ أكثر من 50 مليارًا لدعم اقتصادها، وتوظيف المليارات في تأسيس امبراطوريّات إعلاميّة مضادة، وجيوش إلكترونيّة عملاقة للتصدّي للإسلاميين وقنواتهم ورموزهم، ومُحاولة تقليص نفوذ “الجزيرة”، وإنهاك قطر، وتركيا، بدرجةٍ أقل، في معارك قضائيّة وحُروب علاقات عامّة، وتجسّس إلكتروني، ومِئات المواقع إلكترونيّة، كلها عوامل أدّت إلى إثارة شُكوك الشّارع العربيّ، وإداركه لحالة الاستقطاب الراهنة وآثارها السيّئة، ونهجها الدعائي المُضلّل.

  • تاسعًا: رغم غياب الرموز والقيادات في الحراكات الشعبيّة الحاليّة، إلا أنّ مُستوى التّنظيم والانضباط كان عاليًا، والشّيء يُقال أيضًا عن حالة الوعي التي تعكِس حسابات دقيقة، فالمُتظاهرون في الجزائر كرّروا دائمًا أمرين أساسيين: الأوّل أنّهم لن يسمحوا بتِكرار أخطاء التّجربتين الليبيّة والسوريّة وإغلاق الأبواب بإحكام في وجه كُل من يُريد تسليح الجماهير، أو السّماح بتسلّل المُتطرّفين العقائديين إليها، والثاني تجنّب التقسيمات الطائفيّة والعرقيّة، والحِفاظ على الوحدة الوطنيّة حتّى الآن على الأقل، والرّد على المخاوف من نظريّة المُؤامرة بالتمسّك بالاستقلاليّة المُطلقة عمليًّا، ومُقاومة التدخّلين العربيّ والغربيّ.

  • عاشرًا: اللّافت أن الحكومات بدأت تتعلّم من تجارب نظيراتها في الجولة الأولى، من حيث مُقابلة السلميّة بالسلميّة من قبل رجال الأمن، مثلما حصل في الأردن والسودان والجزائر، وليس في غزّة، والتحلّي بضبط النّفس الأمني، واستخدام الحد الأدنى من وسائل القُوّة، وتقديم تنازلات جوهريّة، ففي السودان تعهّد الرئيس البشير بعدم تعديل الدستور، وخوض الانتخابات المُقبلة على رأس حزبه، وأجرى بعض التّغييرات في قمّة الحُكم، وفي الجزائر اضطر الرئيس بوتفليقة، أو المجموعة التي كانت تستخدمه كواجهة، وتحكُم من خلف الستار، إلى إلغاء العُهدة الخامسة، وانتخاباتها، ووضع دستور جديد للبِلاد، وتشكيل لجنة وطنيّة للحِوار لتغيير طبيعة نظام الحُكم، ولجنة بأُخرى جديدة مُستقلّة للانتخابات، وإقالة الحُكومة، ومن غير المُستبعد أن يُؤدّي استمرار الاحتجاجات بالزّخم الذي رأيناه يوم الجمعة الماضي إلى تنازلات أُخرى على طريقة أحجار الدومينو.

  • إحدى عشر: الحراك الشعبي الذي انفجر في قطاع غزّة ضد حركة “حماس”، وحمل شعار “بدنا نعيش” كان الوحيد تقريبًا من بين أقرانه الثلاثة الأخرى الذي خالف بعض القواعد والاستخلاصات المذكورة آنفًا، أوّلًا، لأنّ شرطة “حماس” السريّة والعلنيّة، استخدمت درجات عالية من القمع في مُواجهة المُتظاهرين، ومُعظمهم من الجوعى والمَطحونين، وجرى تكسير الأطراف لبعضهم، والاعتداء بالضّرب على النساء، واقتحام المنازل في مجتمع محافظ جدًّا، وثانيًا، لدُخول السلطة في رام الله على الخط من مُنطلق التّنافس والتّباغض الفصائليّ، وتردّدت أنباء لا نعرف مدى صحّتها تؤكد على إدراك قيادة “حماس” لفداحة أخطائها واعتذارها، وإذا تأكّد هذا فإنّه يُشكّل مُراجعة مُهمّة، مع الأخذ بالاعتبار أنّ ظُروف قِطاع غزّة الواقع تحت الحِصار الخانق ماليًّا وسياسيًّا تختلف كُليًّا عن جميع الحِراكات السّابقة.

***

الهجمة الأمريكيّة والإسرائيليّة الشّرسة ضِد العرب والمُسلمين، وهزيمة “الدولة الإسلاميّة” (داعش) في العراق وسورية، والأزَمة المُتفاقمة في العلاقات الأمريكيّة التركيّة، على أرضيّة صواريخ “إس 400” الروسيّة، والحرب الأمريكيّة على اللّيرة التركيّة التي تجدّدت وفشل مُحاولات الفِتنة الطائفيّة، وتقسيم المِنطقة على أساسها، وصمود الجيش العربي والتعافي التدريجيّ المُتسارع في سورية والعراق، واقتراب الأخير (العراق) من محور المُقاومة، وإسقاط ترامب صفة الاحتلال عن الضفّة والقِطاع والجولان، بما يُمهّد لضمها للدولة العبريّة، كلها عوامل جعلت الحِراكات الجديدة تجمع بين العامِلين الداخليّ المعيشيّ والإصلاحيّ من ناحية، والهم الوطنيّ العربيّ والإقليميّ من ناحيةٍ أُخرى، وانعكس هذا بجلاء في حالات رفع فيها المُحتجّون العلمين الجزائريّ والفِلسطينيّ جنبًا إلى جنب في “رمزيّة” تعني الكثير.

لا نستطيع أن نختم هذه المقالة دون الإشارة إلى تجربة الحِراك الأردني، وإن كانت أقل زخَمًا إلا أنها أسقطت حكومة، وأحدثت تحوّلًا ملموسًا في كيفيّة تعاطي السّلطة مع مطالب المُحتجّين في مُواجهة الفساد والإصلاح السياسيّ، والأهم من ذلك وقف اندفاعها، أيّ السلطة الأردنيّة، نحو صفقة القرن، وارتفاع منسوب الوعي الوطنيّ الأردنيّ بكُل ألوانه، تُجاه هذه الصّفقة، وأبرز أخطارها تحويل الأُردن إلى وطنٍ بديل، وإسقاط الولاية الهاشميّة عن المُقدّسات في القُدس المُحتلّة.

نحن أمام حِراك شعبيّ حضاريّ سلميّ مُنضبط أمامه فرصة كبيرة لكيّ يكون القُدوة والنّموذج لتغيير شامل للمِنطقة بأسرها، عُنوانه الأبرز الجزائر، فهذا الحِراك، إذا استمر بالوتيرة نفسها سيُصحّح أخطاء جميع الحِراكات و”الثّورات” الأُخرى، ويُحقّق التّعايش ويُرسّخ الوِحدة الوطنيّة أيضًا، فالجزائر التي يزيد تِعدادها عن 43 مليونًا وتُعتبر الأكثر مساحة في المشرق والمغرب وإفريقيا، تملُك الغاز والنّفط والماء والشّعب والتّجربة الثّورة المُشرّفة.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

81 تعليقات

  1. للاسف لم يتطرق الاستاذ عبد الباري عطوان الى الحراك الشعبي الريفي في المغرب بقيادة ناصر الزفزافي الذي ادهش العالم بأسره في وقته. ونحن نعتقد أن الأخوة الجزائريين قد استفادوا كثيرا من هذه التجربة الرائعة التي قادها البطل التاريخي ناصر الزفزافي. فإذا لم يصدقنا استاذنا الكريم عبد الباري فاليسال إخواننا الأشقاء في الجزائر. نحن من وجهة نظرنا نعتقد أن تجربة ناصر الزفزافي هي عبارة عن مدرسة في النضال السلمي لكل شعوب العالم.

  2. الاخ / الحكيم ،، اول دليل عدم صدقك ، هو ماصدر عن منظمة الشفافيه الدولي لعام 2018
    فان السعوديه حصلت على المركز الخامس عربيا الاقل فسادا ،، يعني متقدمة على سبعة عشره
    دوله عربيه ، وهذا عربيا فكيف عالميا ، يا من تقول انها الاول عالميا ،
    اما النساء المتسولات في الشوارع ، فليس كل من تنقبت اصبحت سعوديه ، ولولا احترامي للدول
    لذكرت لك جنسياتهم ،
    تحياتي ،،

  3. تقييم سياسي ممتاز من الاستاذ: عبد الباري عطوان….

  4. المدعو غازي الردادي
    عنزه ولو طارت ….
    هل زرة مستعمرات الفقر والفقراء في السعوديه وهل رأية مستعمرات الفقراء في الرياض دوحة السعوديه …؟؟عندما استلم عبدالله بن عبدالعزيز الحكم قام بزيارة حي من أحياء الرياض وهاله ما شاهد من منازل من الصفيح وبيوت بلا اسقف والمطر ينهمر على ساكني هذه البيوت….!!
    وأنصدم ولم يصدق أن ساكني هذه البيوت سعوديون …وقد نقلت وسائل الإعلام السعوديه في حينه هذه الرحله لخادم الحرمين….
    ولو كنت انت من أهل السعوديه وعشت فيها لشاهدة الفقر اللذي يعيشه الكثير من السعوديين….
    ماذا يعني لك أن يتخذ الملك عبدالله قرار بمنع تشغيل السعودي براتب شهري أقل من ثلاثة الآف ريال وما أدراك ما هي الثلاثة آلاف ريال ؟؟؟
    الم تشاهد بعض النسوه السعوديات يقفن على إشارات المرور خاصه في مكه والمدينه والعاصمه الرياض يطلبن المساعده والعون من الماره…؟
    ثم ما هو وضع الكثير من السكان الأصليين في الصحاري ما زالوا يعيشون بلا كهرباء ولا ماء ولا مدارس وبلا خدمات؟؟؟
    ياسيد ردادي الفساد في مملكة النفط هو الأول عالميا وأستغلال العماله الأجنبيه فحدث ولا حرج وفساد القضاء فهو في رأس القائمه ….!!
    أما فساد الإعلام على إختلاف أنواعه فهو لا يوصف وقصة قناة وصال وعزل وزير الإعلام بعدها فمعروفه للجميع ….!!
    أما تصدرك للدفاع عن ما تسميها ثوراة الربيع العربي ففاقد الشيئ لا يعطيه فبمجرد دعم حكام السعودية وقطر والإمارات لهذه الهبات الشعبيه حكمت على نفسها بالفشل والموت…
    فحاكم ينزع الجنسيه عن مواطنيه لرأي مخالف أو قصيده أو تغريده على الفيس بوك
    ويقطع مواطن من مأيديه بالمنشار لإختلاف بسيط في الرأي هل يدعم ثورة شعب يطالب بالتحرر والحريه…..؟؟؟

  5. الاخ الفاضل / متابع ليبي ،، احييك اخي واعتز واتشرف بك تحياتي لك وتمنياتي للشعب
    الليبي الشقيق ان يتجاوز أزمته وان ينعم بالامن والاستقرار والازدهار ،

    الاخ / فرحان ،، طبعا نظرية المؤامره سيطرت على عقولكم ، وتجعلونها في الاحداث التي
    لا تعجبكم ، في تونس ومصر والجزائر احتجاجات شعبيه وفِي سوريا وليبيا مؤامره ،
    وكأن العالم درى عنكم ، اصحوا يا رجل امريكا تهتم بروسيا والصين هي التي قد تشكل
    تحدي لامريكا في المستقبل ، واخر من تفكر فيه امريكا هي ان تتأمر على انظمه لا موقع
    لها على الخارطه ولا تشكل اي تهديد الا على شعوبها ، يا صديقي من يعلق ويقول رأيه ،
    وقد يكون مصيبا او مخطئا وهذا طبيعي ، ولكن برمجة عقولكم على المؤامره ، تجعلونه بوق
    او اسرائيلي او او ، كان الله بعونكم ،،
    تحياتي للجميع ،

  6. في اليمن لم يتم تغيير النظام بل تم دفن كل نظام له علاقة بوجود دولة
    الدولة باتت محكومة من عصابات جميعها ترتدي الازياء الرسميه
    اليمني يئن جوعا و بصمت بينما حكامه الجدد يكدسون الثروات و اذا تظاهر احدضدهم فعلوا نفس افعال و فظائع حماس في قمعها للمتظاهرين الجوعى و نفس فظائع الحشد الشعبي العراقي في قمعه لجوعى البصرة المتظاهرين
    هذه خلاصة ربيع لم تكن فيه اي زهرة

  7. الى غازي الردادي
    لا تدخل في شؤون الجزائر و الجزائريون انشاء الله خير لهم و هم سوف يحلون مشاكلهم في انفسهم و هم اعلم مني ومنك

  8. إلى حكماء الجزائر !!
    أين الحكمة فيما تقولون…، لا حكمة و لا حتى ذرة حقيقة، لغتك لا تفي و لا تقنع حتى أصغر طفل ممن خرجوا في المظاهرات المليونية…، هل تعيشون حقا مع الشعب و في الجزائر … أم مع الحكحكماء! في المحميات العاجية، كلوب دي بان و أخواته، و منه إلى ما وراء البحر…

  9. انه في الحقل ..يجني البطاطا لتاكلوا انتم البطاطا ..وتحلمون بالهجرة الى فافا

  10. يقينا بأن الحاضر الغائب في الثورة الشعبية الدائرة اليوم في الجزائر هي الجبهة الإسلامية للإنقاذ و رجالاتها الثابتين. لو وصل هذا الحراك لبر الأمان و استطاع الشعب الجزائري من استراداد سيادته على البلاد و أقام دولة يحكمها القانون و الممارسة السياسية التعددية و حق المعارضة للوصول للسلطة عن طريق الإقتراع الحر، حينها نستطيع الحكم بنجاح هذه الموجة الثانية “الموجة الأولى كانت في 5 أكتوبر 88” لتحرر الشعب من النظام الإستبدادي العسكري الحاكم، و لو كان الفشل لا قدر الله هو قدرنا فيجب معاودة الكرة مرة تلو الأخرى. و شكرا

  11. الحقيقة ان ايران الْيَوْمَ هي التي كشفت زيف وكذب هذه الحكومات المتواطىه مع العدو الصهيوني وعلى رأسها حكومة ال سعود
    كنّا في سيبات عميق وصحينا من المؤامرة الكبرى لدولة الصهاينة باسم السعودية وقطر خدمة للإمبريالية العالمية المتسلطة على رقاب الدول الناشئه واحتلالهم لدولة فلسطين

  12. هذا الجزء من المقال عن السودان غير صحيح (الحكومات بدأت تتعلّم من تجارب نظيراتها في الجولة الأولى، من حيث مُقابلة السلميّة بالسلميّة من قبل رجال الأمن، مثلما حصل في الأردن والسودان والجزائر)!!!
    النظام في الخرطوم قتل ما لا يقل عن 50 من المتظاهرين و مئات الجرحى و ذات الاعاقات الدائمة, و في سجون النظام هنالك الالاف يتعرضون لشتى انواع التعذيب. و الاجهزة الامنية للنظام طاردت المتظاهرين و دخلت البيوت بكسر ابوابها عنوة و المساجد و اعتدت على ممتلكات المواطنيين. و ضربت النساء و الرجال و الاطفال و كبار السن دون تمييز ضربا مبرحا و اهانتهم واذلتهم بلا ادنى رحمة. و انت تصف النظام لانه تعامل بسلمية مع المتظاهرين!!!! ماذا سيفعل النظام اذا استعمب القوة؟!!!
    هذا الوصف غير منصف و غير دقيق و منحاز للنظام في اعتقادي!!!

  13. تناسى الكاتب الإشارة لثورة البحرين التي تعتبر أصفى وأنقى وأرقى وأولى الثورات العربية ولولا التدخل العسكري الفاضح لدرع الجزيرة لشكلت أنموذجاً ومثالاً يحتذى… وستنتصر ثورة البحرين حتماً بحكمة قادتها وعلماءها الذي يقبعون جميعاً في السجون ويواجهون أقصى العقوبات والأحكام الجائرة لكنهم لم يلينوا في المطالبة بحقوق شعبهم ولم يقبلوا ان يحققوا اي انجاز على حساب سيادة وطنهم وكرامة شعبهم.

  14. غازي الردادي
    ارسلت ایران صواریخ و السلاح للمقاومة الفلسطین و البنان فی الحروبهم ضد اسرائیل و لماذا لاترسل محمد بن سلمان الصواریخ للمقاومة ؟ ابناء الجاهلیه یتجاهلون عن الواقع

  15. متابع ليبي
    صادق جدا و مبروك عليك شهادة حسن السيرة و السلوك و لك ان تستلمها من برنار ليفي و اخرى من الناتو ..!

  16. الاخ/ غازي الردادي
    شكرا على تحليلك وتقييمك للاوضاع بعقلانية ومنطق . يفتقده الكثيرون . واطراؤك للربيع العربي الذي خرجت فيه الشعوب بعفوية لامؤامرة ولا هم يحزنون . تحياتي

  17. لو لم تستعمل المعارضة في سورية الإرهاب ( داعش و النصرة و أخواتها) لما وصلت إليه سورية إلى ما وصلت إليه اليوم
    والجزائر خير دليل على ذلك

  18. تصحيح
    الواضح ان البعض من الشعب الجزائري المغرر بهم يريدون ان يقاتلو الناطور وليس الحصول على العنب
    الحراك الجزائري ظهر في عدة اسابيع و يكفي ذلك الان المطلوب حماية الوطن الجزائري من الفراغ و الفوضى و الشغب و العبارات غير المدروسة و الهدامة مثل .. ارحل .. النظام العفن ..و لا شك ان هذه المفردات اندست من قبل الطابور الخامس الاستعماري . اذا كان بعض بطانة النظام فاسدون فهذا لا يعني ان راس الدولة بوتفليقة كذلك بل هو من بنى 20 مليون شقة للشعب و منحه تعلبم و طبابة مجانية … الخ . المهم الان هو الهدوء و التركيز و استمرار البناء وعد اضاعة الوقت بتكرار المظاهرات والشعارات الهلامية والمظاهرات ليست غاية بل وسيلة ..بل يجب التحديد .. ماذا بعد تنحي الرئيس وما هي الاجراءات التي تحفظ الجزائر من الفراغ و العمالة للمستعمر و الجدل البيزنطي على كل المتظاهرين العودة لاعمالهم و بناء الجزائر فهو امانة في اعناق الجميع .. البناء و البناء .

  19. الى الردادي
    انت لم تذكر اصحابك الدواعش و لم تذكر حكومة ابو منشار و ما قدمت من خراب في تدخلها كل من اليمن و ليبيا و سورية و العراق
    تكلمت عن جوع الشعوب و حكوماتك الارهابية احدثت كارثة انسانية في اليمن و خراب في الشعوب العربية الاخرى ليبيا سوريا العراق
    . يبقى الارهاب الدولي بقيادة امريكا و الغرب مع تواطؤ انظمة عربية و استدخدامه شباكات المتطرفين المرتزقة من الجهاديين الوهبين و الاخوانجيين تاع قطر و تركيا ، اصحاب مشاريع الخلافة الزائفة ، هؤلاء جميعا هم الاخطر على اوطننا العربية .
    الله يبعدهم علينا
    و يبعد علينا اصحاب الردادي .

  20. الإسلاميين لا يشاركون في الثورات أو المظاهرات الإسلاميون يتاهبون يستعدون الانتخابات ملعبهم المفضل الذي يعرفون كيف يلعبون فيه أو غزوة الصناديق كما يسمونها هذا ما يحصل في كل التجارب الثورات العالم العربي الأحزاب الإسلامية القوة واحدة منظمة السياسية في العالم العربي حتى الأنظمة الدولة العميقة الجيوش لا تخاف من الانتفاظات الشعبية كل خشيتها وخوفها يستغل الإسلامية الحراك يفوز بي الانتخابات الجزائر نفسها حصلت فيها الثورة الشعبية كبيرة سنة 88 كانت أقوى من الثورة الحالية أدت تغيير النظام التعددية السياسية والانتخابات التي فاز الإسلاميين هزموا الحزب الحاكم الهزيمة ساحقة أدى بالجيش الدولة العميقة دعم فرنسا والسعودية إلى الانقلاب على نتائج الانتخابات دخول الجزائر العشرية السوداء من الدماء مشكلة ليست في التنظيم الثورة والمظاهرات المشكلة هي هل الذين خرجوا المظاهرات لديهم القوة والنفس طويل الصبر والتحمل وتكلل نجاحهم في إسقاط النظام سلميا في صناديق الانتخابات الحركات الشبابية يجب تؤسس الأحزاب القوية تصل لكل فئات المجتمعات تدخل تفوز بي الانتخابات هي مختلفة تماما عن نزول الشارع جمهور لانتخابات مختلف عن جمهور فيسبوك تويتر المعادلة في العالم العربي صفرية مستحيلة الحل إذا خرج الشعب سقط النظام تصب في صالح القوة الإسلامية موحدة هي التي تجني ثمار الحراك إذا كفروا بالديمقراطية والانتخابات كما في مصر يعودون إلى حظيرة العسكر وإعادة الأنظمة السابقة في مصر النظام السيسي أصبح أسوء من النظام مبارك وصل الأمر المصريين نزلوا إسقاط مبارك ياترحمون عليه يتمنون عودته في الجزائر الشعب والشباب يقومون بالثورة نتائجها تصب في غير مصلحتهم أما مصلحة الإسلام السياسي أم في صالح الجنرالات الجيش

  21. ماذا عساني أن أقول حسبنا هذه الأيات المعبرة عن قدر و قدر ة الله فللكون خالق “وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ” …”وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ “.

  22. الوضع في الجزائر مختلف و معقد والنتائج بالضرورة لن تكون علي طبق جيد ثقتنا بالله كبيرة و اكبر مشكله هم القبائل ؛ عند تحليل الاشياء ستري انهم هم الذئاب التي تفترس الخرفان و تبكي مع الراعي؛ اذا كان الجيش في صف الشعب فالخوف علي اليهود سننتصر

  23. ____ الحركية الصاعدة في البلاد العربية ستشمل كل إنماط حكم القرون الوسطى . ناس الغد لن تكتفي بالأكل و الشرب و ماديات الحياة ، بل ستتفرغ لما هو أهم .. الكرامة .

  24. هل التظاهر غايه ام وسيله؟

    سؤال يستحق التوقف عنده قليلا ..

    هناك غايات مؤقته وهناك غايات دائمه مع دوام الحياة .. فمثلا .. لغاية التمتع بصحه جيده هناك وسيلة ممارسة التمارين الرياضيه ..الخ .. فتواصل تلازم الغايه مع الوسيله شيء ملموس في الكثير من الواقع ..

    الان .. بالنسبه مثلا لخطبة الجمعه (جمعه اشتقاق من اجتماع افراد الشعب) فهي بحد ذاتها من المفروض انها وسيلة تظاهر واستنفار اسبوعي متواصل و متلازم مع غاية تحقيق دوام دولة الشعب ..

    كلنا نتذكر مثلا .. ان خطب الجمعة في عهد الرسول والخلافاء الراشيدين كانت عبارة عن فعاليات اعلام ونقاش وحوار و كشف حساب مباشر يقدمه امير الدوله او المنطقه المنتخب او قل المسؤول المنتخب امام حضور العامه والخاصه ..

    فالكل ربما يتذكر ما ورد في التاريخ مثلا .. عن خطب الجمعه للامير عمر ابن الخطاب امام تواجد افراد الشعب اناثهم وذكورهم .. وقصة وقوف تلك السيدة امامه تعارضه وتخالفه الراي في مساله اجتماعيه او قصة وقوف ذالك السيد امامه يخالفه ويستوضح منه عن مسالة توزيع اقتصادي ..

    والوسائل الماديه تتطور والكل يتقبلها ويرحب بها .. فكما يتم اليوم استخدام مكبر الصوت والتكييف …الخ .. اثناء الخطب .. كذالك تطورت وسائل الجلوس .. فبدل جلوس (القرفصاء) على الحصير والسجاد .. لماذا لا نستخدم قاعات ومقاعد لخطب الجمعه؟؟ الغريب ان المسلمين الناشطين حتى في اوروبا لا زالوا على الكهنوت والقرفصاء ونبش المناخير!! .. هم على هذا حتى من يلبس منهم البدله وربطة العنق !! ..

    خطب الجمعه يجب ان تلقى من قبل المسؤول المحلي المنتخب حتى لو كان بوذيا ..

  25. ما يخيف هو التصريحات الروسية مند أسابيع و زيارة وزير الخارجية الجزائري لروسيا. تمنيت ان تعترض الجزائر عن أي تصريح خارجي حول ما يحدث في الجزائر خاصتا من طرف روسيا او فرنسا.
    لكن ان يصرح لافروف جنب وزير خارجية الجزائر مشكلة كبيرة. خاصتا ان النظام الجزائري له تاريخ في الإستعانة بالروس مثل إستخدام طيارين روس لوقف إنقلاب الزبيري في الستنات.
    مشكلاتنا كجزائريين نحلها بيننا كجزائريين رأي روسيا أو فرنسا هو أو غيرهما هو مرفوض. من يستعين بأي جهة خارجية كائنا من كان فهو خائن.
    أحمد مرسي ما كان ان يقوم بالإنقلاب في مصر دون دعم خارجي من وراء مرسي في جميع الاعراف هذا يعتبر خيانة عظمى لكن بالمقابل اصبح رئيس للجهورية المصرية.

  26. يا عبد القادر التركي،
    انعم الله على الجزائر ان تركيا ليست جارتها.

  27. في مارس 2011 انبثقت الثورة السورية من محافظة درعا .سلمية وشعارها السلمية.هذفها كرامة الإنسان السوري وإقامة الدولة الوطنية الحديثة، المؤسساتية. هكذا هي الثورة الجزاءرية وأهدافها. وستنجح في تجنب التراجيديا السورية،إذا إستمرت في غلق الباب على المنافقين الذين يظهرون غير ما يبطنون.قلوبهم داءما مع الأنظمة الديكتاتورية .يشرعون للقتل والتشريد ودمار البلد باسم الممانعة ومحور المقاومة،هم عرابو صنمية النظام السوري،وباقي مومياء النظام الرسمي العربي المحنط الذي لا يخدم سوى أهداف حفنة أوليغارشية محظوظة. هؤلاء أخطر من الإسلاميين والمتأسلمين والمنبطحين.لأنهم يقتلون باسم فلسطين ويقتلون فلسطين.

  28. أتمنى ان تكون الشعوب العربية والإسلامية قد فهمت الدور السلبي للإسلام السياسي وقياداته

  29. مصري قوي:

    علمنا التاريخ وتجربة الواقع أن الذين يرفعون شعارات يحيا الوطن هم أول من يبيع الوطن ويفرط في ترابه….

  30. الاخ / أحمد/الجزائر ،، تقول ان ايران تدخلت لنصرة الشيعه ، طيب لهزيمة من ؟
    هل لهزيمة اسرائيل ؟ ايران لم تطلق رصاصه واحده ضد اسرائيل منذ ثورتها
    قبل اربعين عاما ، والبطل الشهيد عمر ابو ليلى الذي لا يزيد عمره عن نصف
    ثورة ايران قتل اثنين من الاسرائيلين ، اذن ، تدخلت ايران لنصرة الشيعه وقتل
    السنه فقط ، اما كلامك عن تجربتكم في التسعينات ، فأحب ان اذكرك بأن
    الجزائر قطعت علاقتها مع ايران في تلك الفتره بعد ان اتهمتها بدعم الاٍرهاب
    في الجزائر ، لماذا لم تذكر هذا ورميتها على السعوديه ،
    اخي هذه الاحتجاجات مطلبها الاول لقمة العيش ، والمؤسف انها تحدث
    حتى في دول لديها نفط وغاز ، ولكن شبابها يغامر بحياته ويقطع البحار
    بحثا عن لقمة العيش ، اخي لا يوجد معاناه في دول الخليج التي فيها بعض
    الرفاهية ، هل رأيت لاجئا خليجيا هاربا من وطنه يبحث عن لقمة العيش
    ام ان الملايين من العرب ودول العالم تأتي لدول الخليج للعمل لديها ،
    اذن لماذا يخرج الخليجي ليحتج ،، يا اخي الكريم كل مصائب العرب من
    الانظمه العسكريه ، وكل الاحتجاجات في الجوله الاولى من الربيع العربي
    والجولة الثانيه القائمه الان هي في دول تحكمها انظمه عسكريه ،،
    اتمنى الخير للجزائر الشقيقه ولشعبها الكريم ولكل الدول والشعوب
    العربيه والاسلاميه ،،
    تحياتي لك ،،

  31. لو لم يستعمل النظام السوري القمع المفرط للمتظاهرين لما وصلت اليه سوريا الى ما وصلت اليه اليوم
    و الجزائر خير دليل على دالك

  32. هل التظاهر غايه ام وسيله؟

    سؤال يستحق التوقف عنده قليلا ..

    هناك غايات مؤقته وهناك غايات دائمه مع دوام الحياة .. فمثلا .. لغاية التمتع بصحه جيده هناك وسيلة ممارسة التمارين الرياضيه ..الخ .. فتواصل تلازم الغايه مع الوسيله شيء ملموس في الكثير من الواقع ..

    الان .. بالنسبه مثلا لخطبة الجمعه (جمعه اشتقاق من اجتماع افراد الشعب) فهي بحد ذاتها من المفروض انها وسيلة تظاهر واستنفار اسبوعي متواصل و متلازم مع غاية تحقبق دوام دولة الشعب ..

    كلنا نتذكر مثلا .. ان خطب الجمعة في عهد الرسول والخلافاء الراشيدين كانت عبارة عن فعاليلات اعلام ونقاش وحوار و كشف حساب مباشر يقدمه امير الدوله او المنطقه المنتخب او قل المسؤول المنتخب امام العامه والخاصه .. فالكل ربما يتذكر ما ورد في التاريخ مثلا .. عن خطب الجمعه للامير عمر ابن الخطاب امام الشعب وقصة وقوف سيدة امامه تعارضه وتخالفه الراي في مساله اجتماعيه او قصة وقوف ذالك السيد امامه يخالفه ويستوضح منه عن مسالة توزيع اقتصادي ..

  33. إلى غازي الردادي فقط.
    -إضافة.
    ملايين الجزائريين خرجوا عن صمتهم لطرد عصابة فاسدة شر طردة.
    هذه العصابة استأثرت بالحكم و استولت على خيرات البلاد و احتكرت مؤسسات الدولة باسم بوتفليقة المريض المقعد الغائب عن الوعي منذ 2013.
    هل عندكم في بلادكم ظلم و فساد ؟ …. إذا متى تخرجون ؟ و إلا شطارتكم فقط على بني وطنكم و جيرانكم في تويتر و الفيسبوك حيث تقرأ الغيبة و النميمة و الشماتة
    و القذف و الكذب و الفخر الزائف و التعدي على كرامة الإنسان .

  34. غازي الردادي:
    – قلت لك عشرات المرات لا تتدخل في شؤون الجزائر لأنك لا تعرف شيئا عن الجزائريين …
    الذي يعرف الجزائري و الجزائرية هو الجزائري و الجزائرية و شيئا ما الأشقاء التوانسة و المغاربة بحكم الجوار .
    كلام الأخ المحترم عبد الباري عن الجزائر هو كلام صحفي لإعلامي قدير يركز في مقالاته الصحفية على المواقف و التحليل.
    لن يرقى تحليلك و تعليقك على تحليله للأحداث لواحد من المليون من أفكاره ..فلا تجعل من نفسك شيئا …
    – الحقائق عن تدخل إيران و السعودية في الدول العربية مكشوفة فلا داعي للف و الهف .و هذه بعض الحقائق:
    إيران تدخلت لنصرة الشيعة و تقوية ميليشيات الشيعة كما تسميهم حيثما كانوا …
    السعودية تدخلت لدمير السنة و تشتيت وحدة الدول السنية حيثما كانوا …(لدينا في الجزائر رصيد قذر من تدخل السعودية في بلادنا في التسعيينيات)
    تدخل إيران ولاء و نصرة و إعلاء لطائفة الشيعة.
    تدخل السعودية خبث و خيانة وغدر لطائفة السنة.
    – شعب الجزائر لم يخرج من أجل لقمة العيش ، بل خرج ليشجعك أنت على التحرر من الخوف و الذل و ظلم الحاكم و فساده استعباده لشعبه.

  35. كل الحراكات المذكورة اسبابها اقتصادية بحتة، البطالة وسوء الخدمات والاقتصادات المتهالكة هي سبب خروج الشعوب الى الشارع، وعليه فإن أي تسويات سياسية تفتح صنبور المال والتنمية ستعيد الناس الى بيوتها، وهذا شئ خطير لو تعلمون لأن الصنبور بيد عمو سام، لا يغرنكم زخم الحراكات
    في غياب مشروع تحرر حقيقي لا قيمة لهذه الحراكات لأنها صنيعة ركود اقتصادي مفتعل، والذي افتعل هذا الركود هدفه زعزعة الانظمة بهدف فرض الشروط

  36. من خلال التجارب السابقه والذي تم تسميته الربيع العربي فانني اتمني بل ادعو الله ان يجنب جميع دولنا العربيه ماشهدناه من الربيع الدامي المدمر !! لسنا بحاجه لاي تحركات شعبيه تفضي الي حمام دم لا يتوقف كما هو حاصل بعدة دول عربيه !!! سواء في سوريا او ليبيا او العراق واليمن وتونس ومصر انا واثق بان شعوب تلك البلاد التي انتشر فيها القتل والتشريد والفلتان الأمني يتمنون عودة الأمور الي ماكانت عليه قبل تلك الاحداث !!!لان شعوبنا لا زالت تعتقد ان الديمقراطيه لا تاتي الا بالطرق العنيفه وبالفلتان الأمني لا اقصد التعميم في هذا الشأن لكن الغالبيه تعتقد ذلك “””جميعنا يتمني السلامه لاوطاننا ومواطنينا “”ط
    الشعب الليبي يتمني عودة الأمور كما كانت من حيث الامن والأمان وتوفير كل متطلبات المواطن من تعليم وصحه وامن واستقرار ولا يتمني الوضع الحالي الا المستفيدين من مصائب معظم أبناء الشعب !!!! وهذا ينطبق علي سوريا وكل الدول التي مر عليها الربيع الدموي !!! اما حراك غزه والقمع الذي واجهه الشعب المجوع المحاصر فهذا هو الإسلام السياسي الرافض بالمطلق لاي شكل من الاحتجاجات او مخالفتهم الراي
    اكرر دعواتي وتمنياتي بان لا تتكرر تجربة الربيع الدموي لاي بلد عربي “”” حفظ الله جميع بلاد العرب والمسلمين من أي اقتتال

  37. انها لعبة الشطرنج، كل مبارة لا تشبه الأخرى والقطع لا تحرك بنفس التكتيك ، وانها حرب، إذا مترست جهة قام العدو بمراوغة لتفاديها…
    الرابح هو من له قيادة مخلصة، وقاعدة متينة لا تهزهااول الموءامرات…
    ويعتمد أولا على الذات..
    وهذه العناصر وأخرى لا تتوفر في الحراكات العربية…
    متى رأيت نجاحا عربيا؟
    ما ان نرتاح الى تحول يبدو إيجابي حتى نفجع بضربة قاضية…
    احمد

  38. البشير يمارس العنف الممنهج ضد المتظاهرين واقتحام المنازل والمساجد والاعتداء علي المتظاهرين السلميين واستخدام العنف بشكل يومي من قبل أجهزة أمن البشير

  39. لست متفائلا لانه عندما يطرح المشكل خاطئا فالحل لن يكون صحيحا. مشكلة الفساد في الجزائر ليست سياسية بل اجتماعية بامتياز. لذلك حتى ولو رحل النظام بجذوره فإن الفساد سيستمر لأنه يمس كل مناحي الحياة الاجتماعية والله يقول ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. يجب على الشعب أيضا أن يعترف بفساده ويصلح كل واحد نفسه . أؤكد لكم أن الكثير من المحتجين لا يريدون أبعاد الفساد بقدر ما يريدون نصيبهم من اموال الفساد أو على الأقل البعض منه! السلطة نجحت في تكميم الكثير من الأفواه بهكذا طريقة لكنها لم تعد قادرة ماليا في تكميم كل الأفواه لذلك ثار هؤلاء

  40. إذا كانت الأمور في الجزائر بهذا الصفاء و النقاء فلماذا إذن يتم رفع العلم الأمازيغي تقريبا في كل حشد و زاوية؟!! أليس الأسلم الاكتفاء برفع علم الجزائر وحسب درءاً للفتنة ولقطع الطريق على كل متربص ؟!!!
    لست متفائلاً وأتمنى أن أكون مخطئا !

  41. السيد عبد الباري انا اختلف معك كثيرا كونك ترى نجاح الحراك في الجزائر رغم انه في بدايته.فالطغمة الحاكمة في الجزائر ليست بهذه السذاجة حتى تتخلى عن البقرة الحلوب التي الفت حلبها منذ الاستقلال والتى ترى في الشعب سوى قطيع مسالم تمتلك شرعية رعيه وترى انها تستمد هذه الشرعية من الثورة التى مرت عليها عشرات السنين واصبحت من الماضي رغم انها ملك لكل الشعب.فحكام الجزائر قادرين على الخروج للشارع مع الشعب ورفع لافتات للاطاحة بهم وفعل كل شيئ الا تسليم البقرة ولو اقتضى الامر حرق الجزائر بكاملها.ان النظام في الجزائر نظام ماكر ومخادع وعنيد ويملك الكثير من الاوراق ليلعبها في الوقت المناسب .قد يضحي ببعض الوجوه وقد يقدم بعص التنازلات لينتقم بعد تشتيت الحراك.

  42. تحليل اكثر من رائع من استاذ كبير متل عبد الباري عطوان اطال الله في عمره .صاحب القلم الشريف والمناضل

  43. الكلمه لا تموت كذلك الاخلاق وايضا الغضب الميت داخلنا سيتمرد وسيتحرر. جميع ثوراتنا نعرف ما انتجت.الشعوب ليست غبيه، الذل لم يفعلها، مقبول، الناس شبعانه خبز ما عم تسل،التمرد والثورات العربيه كلها كانت مفلسه. التجديد قادم هو الإيمان ان حل وسيحل كرها او …ات لا محاله وكل الوحل سيجف.

  44. أليس الله لما عبده
    كفايه كلام وقل أعملوا
    ربط الوطن العربي للبنيه التحتيه:شبكه طرق للمواصلات سكه حديد، شبكه مياه، وكهرباء تتغذى على الطاقه الشمسية…شيلو الحدود بين الدول خلي الامه تتنفس وتعيش حره بلا خوف نحن مديونين ليوم الدين الهمه والإيمان قادم قلوبنا حيه ومحبه للعطاء

  45. البعض من أصحاب البرجوازية الفكريه ..والايادي المخمليه يريد من شعوبنا العربيه أن تقدم دكتوراه في علم الثوره ويطالبون شعوبنا بأن تقوم بعمل دراسات جدوى وإجراء بحوث استراتيجيه …قبل أن تقدم على ثوره …هؤلاء البعض
    اما بالنسبه لشعوبنا العربيه فلا نحتاج ..ومن يحملون رأيه الغضب والحريه في وجه الانظمه الدكتاتوريه الان ويتقدمون الصفوف وقامو بالاسترسال واستكمال ما بدأت به الشعوب الأخرى عاقدين العزم وبإذن الله على انتزاع هذه الانظمه التي كانت تمارس أعمالها القذره …حيث أنها منتدبه وصاحب وظائف محدده وتحمل اجنده الاستعمار الحديث …الذي يستعمل الشعوب والأوطان عن طريق عملاء له لا يربطهم بالوطن الا الهويه. ..في جعبتهم تجارب الثوره السوريه الضخمه بما كل ما فيها وما لها وما عليها …وكذالك أمامهم الثوره المصريه واليمنيه والليبيه
    ويعرفون ماذا حصل. ..واين كانت نقاط الضعف واين تكمن الثقوب وكيف حدثت الأخطاء وكيف تم الاختراق ومن كانو احصنه طرواده وما هي عوامل الفشل
    أن شعوبنا العربيه الثائرة في هذه اللحظات من الصعب على عوالم الظلمات تخريب ثورتاها. ..والأنظمة العربيه المتبقيه ستواجه ايام عصيبه وشعوب مثقفه ثوريا اكتسبت خبراتها من على ارض الواقع ورأت بأم اعينها
    لكن الخوف ليس على شعوبنا العربيه …ولكن من المكر والخبث لدى المسيطرين على القرار ومن خوفهم ورعبهم من اي انتصار عظيم تحققه شعوبنا العربيه والخوف من الاستماته لدى الانظمه العربيه وحراره الروح والتشبث بمكتسباتهم هم وجمع لا يستهان به من أنصار هذه الانظمه ومكفري ذنوبها…ومصنعي المبررات لبقائها الخوف من الطبقات العازله ومن الحاشيه ومن حراس القصور
    ومن اولائك الذين ثقتهم بشعوبهم واوطانهم صفر على الشمال. …يثيرون الرعب من اي واقع بديل…ينثرون الاغبره يحطمون المعنويات …يشككون في إمكانيات شعوبنا العربيه…ويذهبون بعيدا بالتشكيك بالروح العربيه ويصورون شعوبنا على أنها ليست مؤهله لتصبح حره وأبيه …أن أمام ما تبقى من انظمه عربيه جميعها ايام عصيبه جدا….ولن يستطيعوا هزيمه شعوبنا ….
    رأينا ما تبقى منهم على قيد الحياه …كيف استتطاعو الصمود ورأيناهم كيف أصبحوا اذلاء بلا حدود
    بقو…لانهم دفعو أثمان باهضه جدا ….وباعو أوطانهم ومنهم من قام بتأجيرها وحاول تدويل أزماته وجلب قوى استعمارية وباحثين عن امجادهم …وآخرين يريدون اعاده صياغه ذاتهم…وآخرين يريدون استثمار استماته هذه الانظمه في البقاء….هؤلاء كلهم لم ينجحو حتى اللحظه بكسر شوكه اي ثوره عربيه…ويظن البعض انه قد صمد وانتصر..وان الشعب غض النظر …ولا يعرفون أنهم يجلسون على فوهه براكين ضخمه وان الامه العربيه وهذه الشعوب لن تهدأ ولن تستكين قبل استعاده كل شيئ وكل شيئ….وكل الحقوق والأوطان المنهوبه والأراضي السليبه

  46. انا مع رقم عشره وهي ان الحكومات بدأت تتعلم من تجارب نظيراتها في الجوله
    الاولى من حيث مقابلة السلميه بالسلمية ،،
    ما عدا ما فعله النظام السوري والليبي في الجوله الاولى وهي مقابلة السلميه
    بالقمع وإطلاق الرصاص على المتظاهرين ،
    ثم عدم تدخل ايران ومليشياتها الارهابيه ، له دور في سلمية الجوله الثانيه ،،
    لان ايران ومليشياتها ما تدخل بلد الا وخربته ، ونظره على بلداننا العربيه التي
    احتلت فيها ايران اربع عواصم ،، وان تم طردها من صنعاء ،، نجد ان هذه
    الدول مدمره او شبه مدمره وغير مستقره ،،
    لكن يظل الخوف الان في هذه الجوله من الاحتجاجات ، اذا استمرت مماطلة
    الانظمه العسكريه ، لذا عليها التنحي فورا وقبل نفاذ صبر المحتجين ،
    كل الاحترام لجميع الشعوب العربيه التي خرجت وطالبت بلقمة العيش والحريه
    وكل الاحترام لكل حاكم تجاوب مع مطالب شعبه سواء بإجراء إصلاحات
    او بالتنحي او بالهرب ، المهم جنب شعبه ويلات الحرب والدمار والقتل ،،
    اخيرا ، كل الاحتجاجات التي حدثت في البلدان العربيه في الجولتين الاولى
    والثانيه هي احتجاجات عفويه ،، وليست مؤامره ،،
    تحياتي ،،

  47. اعجبني هذا التحليل الشافي ورادني تفاؤلا وذكرني بمقولة لكاتب كبير (يقول انه متشائم ل ظروف الانسانيه لكنه متفائل لمايمكن ان يصنعه الانسان)

  48. مقال وتحليل رائع من كاتب المقال ولكن ملاحظه واحده يجب ان تذكر وهي انه يجب التمييز بين اوضاع غزه واوضاع الدول المذكوره في المقال فغزه تتعرض الى حصار كامل وشامل وبمنتهى القساوه من قبل اسرائيل وللاسف مصر. ففي السابق هناك كانت الانفاق التي كانت تلبي نسبه من احتياجات سكان غزه من المواد الضروريه لاستمرار الحياة ولكن كما نعلم تم تدمير وغلق هذه من طرف مصر مع بدء عهد الرئيس السيسي بشكل لا يمكن اعادتها مره اخرى باي شكل من الاشكال . لا ارى كيف يمكن لاي سلطه مهما جاهدت ان توفر حياة كريمه للسكان بظل هكذا ظروف تعسفيه مفروضة من الخارج.

  49. تحية للاخ متلبع جزائري
    أجزم أن أهل مكة أدرى بشعابها…تعليق في محله وتحليل رائع…نتمنى النجاح للحراك الجزائري

  50. فقط أتوقف عند وصفك لبعض الشخصيات التي استخدمت الدين في تجييش الناس في مايسمى (ثورات الربيع العربي) وكما جاء بالمقال فالعرعور والقرضاوي و..هم نجوم!!! أستغرب ذلك، بالنسبة لي كانوا كالبوم وكالافاعي التي تنفخ سموم الفرقة والانقسام الطائفي لدرجة التطرف والتشجيع على القتل والديك والتقطيع!!فشتان مابين الثرى والثريا لان الدين السمح الحقيقي هو محبة وسلام واحترام إنسانية الإنسان والتأمل والتعقل وحسن الاختيار بدون إجبار أو اكراه.

  51. كل الثورات العربية السابقة كانت سلمية ولشهور عديدة ولم تتجاوب الحمام مع الشعوب وفتحت الحكومات وبشكل متعمد المجال للمتطرفين وغيرهم بالتدخل.
    الحركات الإسلامية السياسية لها الحق الكامل بالمشاركة في حراك سلمي وأن تترشح للانتخابات كحق غيرها من اَي حزب او فئة.
    غير ذلك فهي دعوة للتسلط والديكتاتوريات

  52. ان نجاح الثورة الجزائرية شبه محسوم وان عوامل الانتقال بنجاح للجمهورية الثانية متوافرة
    ١-(قوة الجيش وانحيازه للشعب واحترام الشعب الجزائري لجيشه)
    ٢-ان الثورة الشعبية تشمل كل الوان الطيف الجزائري المنسجم
    وخاصة السياسيون واساتذة الجامعات والقضاة والمحامون والجنسين الرجل والمرأة
    ٣-القاعدة الاقتصادية تساعد اي قيادة جديدة للجزائر على النهوض بالبلد بيسر وسهولة

    السودان
    ايضا زمن البشير وطاقمه قد قارب الافول

    ١-؛ولكن بعد ان اصبح السودان سودانين ونفط السودان ذهب للجنوب والحروب الاهلية في الولايات مثل دارفور وغيرها مشتعلة
    ٢-وخزينة الدولة خاوية والعملة الوطنية في الحضيض
    ٣-لم يعد السودان جاذب كثيرا للاستثمار المالي او السياسي

    في الواقع ارتكب البشير خطيئة حين فك ارتباطه بالمرحوم الشيخ الدكتور حسن الترابي الذي كان رجل سياسي استراتيجي وشخص نقاط ضعف الدولة السودانية

    وكان اهمها
    ان نظام الحكم السوداني هو نظام مركزي ولا ينايب مع دولة كبيرة بمساحة السودان والمتنوع في اعراقه ودياناته ودول الجوار المحاددة حوالي ٨ دول
    وكان اخطر تهديد لوحدة السودان هو تمرد الجنوب جون قرنق

    فما كان من المرحوم الدكتور حسن الترابي الا ان يبادر للاتصال بجون قرنق وظل يحاوره حتى توصل معه باجتماع سويسرا على ما اتذكر باتفاق مباديء:-

    على ان يصبح السودان دولة فيدرالية( ولايات) تدير نفسها بالشأن الداخلي ذاتيا (بمجلس نيابي وحكومة ووالي منتخب)وفقط يتبقى للمركز الخارجية والدفاع ومجلس نيابي يمثل الولايات ورئاسة عن طريق الانتخاب

    ووافق جون قرق على هذا الاتفاق واعلن انه لن يطالب بانفصال الجنوب اذا طبق

    لكن للاسف الرئيس البشير سجن الترابي وانشق واسس حزب مؤتمر موازي
    واتهم البشير الترابي في حينه بانه يهدد وحدة التراب السوداني وتابع حرب الجنوب الى ان رفع الراية البيضاء وهو شخصيا الذي وقع على تقسيم السودان(شمال وجنوب).

    وبالتالي فان حصاد حكمه الذي قارب٣٠ عاما كان هشيما بلا حب

    اي حكومة بعده ستعاني الامرين بسبب الخزينة الخاوية والبنية الاقتصادية الضعيفة

    وضع الاردن :
    ينحصر في الصعب اقتصاديا

    هذا الضعف له اسباب كثيرة:-
    ١-اهمها النهج السياسي بعد هزيمة العراق صدام حسين

    ٢-وشح المياه ومحدودية الناتج القومي الزراعي والصناعي والخدمي والخلل في الميزان التجاري وخدمة الدين وانحسار الاعانات الخارجية

    الشعب الاردني مثقف ونخبه السياسية كذلك وابناء الشعب الاردني يعرفون كل تفاصيل ازمتهم لان ابناؤه وخاصة العشاير والقبائل الرئيسة تتقاسم السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية والجيش والامن منذ تاسيسه

    وعليه لن يحدث في الاردن اي انتقال في السلطات من اقصى اليمين لاقصى اليساربل ستعالج الامور بالتوافق
    و
    ليس هناك اي مغنم يستحق الصراع او الاقتتال من اجله

    الوضع في غزة
    اسوأ بكثير من الاردن ولا يوجد اي مغنم ولكن الخطر هو من العدو الاسرائيلي وتنافس رام الله وامريكا وصفقة القرن
    فعلى حماس ان تكون حذرة ولا تفقد حاضتنتها الشعبية لان الجوع كافر
    فلا يمكن ان يتعايش الجوع والقهر

  53. رأس الحربة هي الجزائر البلد القوي بشعبه وجيشه ووثرواته وثوراته ضد الإستعمار والإستبداد …الجزائر ستغير شكل المنطقة العربية بالكامل كما غيرت في السابق وكسرت الإستعمار المباشر ، وستكون نواة لدولة الخلافة القادمة على منهاج النبوة كما جاء في الحديث الشريف.

  54. لا أعلم لماذا تستثنى السعوديه من الربيع العربي ولماذا لاتذكر البحرين رغم القمع الرهيب الذي يمارس على شعب البحرين على اساس طائفي.
    نعم الشتاء العربي سيأتي بعد الربيع لكن قبل ذالك لابد من قرص الشتاء وأمراض، الحكومات العربيه لاتملك قرارها لأنها مرهونه لقوه اجنبيه داعمه لها ولن تسلم السلطه بسلام وإنما تلتف وتتلوى دائما لتعود أشرس مما كانت ولنا بمصر خير مثال.
    حماس لاتختلف ابدأ عن بقيه الانظمه العربيه والتي تدعي الحفاظ على الوطن والمواطن والحقيقه نراها على الأرض،
    سنتحرر يوما من الايام عندما نملك الاراده والشجاعه لقول كلمه الحق ومهما كان الثمن.

  55. الحراك في الجزائر يختلف عن غيره لان الشعب محصن و الا كنا نحن اول من اكتوى بالخريف العربي قبل تونس او على الاقل معها بحكم الجوار لكننا سبقتا الجميع سنة 88 .
    اما الحراك فهو نتيجة ظروف اضطرارية بعد تسلط جماعة بوتفليقة على الحكم فاعتقدوا انهم بمناى عن ثورة شعب يصنع الثورات و لا يستوردها هنا السر فهو لا يرضى ان يكن دون الريادة لدا حصنها برفض اي تدخل كان و نبد قناة الجزيرة و اخواتها من منابر الفتنة اليوم و سابقا حتى اصبحت عندنا حساسية من عربان الشرق الاوسط مع الاسف هده حقيقة ..
    حراك غزة سببه ظروف المعيشة و كدلك الاردن لكنه لا يرقى الى مصاف ثورة لان هدفه ليس تغيير النظام و لن يستطيع اما السودان فهو نتيجة ظروف داخلية و خارجية و فوقها حكم البشير المتهالك ..!؟

  56. يا أستاذ عبد الباري المحترم:
    إن الشعوب العربية هي ذات نبض واحد, وبالتالي إن الربيع العربي هو ربيع واحد لا يتجزأ. النظام الذي يتجاوب معه بأسلوب سلمي ويجري تغييرات لحفظ كرامة الشعب فإنه ينجو, وإلا فإن النظام سيدخل غرفة الإنعاش بسبب الدعم الخارجي إلى أن تسمح الظروف لنهوض الشعب مجدداً. لذا إن الربيع العربي في سوريا لم يفشل, وإنما تم التآمر عليه بتآمر أمريكي روسي عربي. لذا الثورة في سوريا ستنهض من جديد عندما يوقف النظام سياسة قطع الرؤوس ويتم إخراج جميع المحتلين بما في ذلك روسيا. وجود بعض الشرفاء داخل النظام السوري لا يعفي النظام من جرم حرق الأخضر واليابس من أجل السلطة, وأنت سيد العرافين. مراهنتك على أن النظام سيحرر فلسطين مراهنة خاسرة. هو لم يحرر الجولان طيلة عقود, وفقط يطلق الشعارات الرنانة الفارغة. الضباط الذين سرقوا الملايين ليسوا مستعدين للتضحية.

  57. اشكر اخي (حكماء الجزائر) مطالب الشعب الجزائري غير قابله لتطبيق (غير مفهومه ترحلوا قاع) انها مخاطره بالمستقبل من يتابع الاحداث يدرك هذا جيد حتى لو رحل بوتفليقه تبدا مطالب جديده (رحيل قايد صالح وووو) و هذا مؤكد كل من يتكلم بصوت العقل يتعرض لهجوم شرس و كانه منظم يوجد خلف هذه الاحتجاجات جهاز قوي DRS سابقا هو من يريد الاستلاء على السلطة اصبح الامر واضح نحن نعيش ازمه خطيرة جدا طريقة الحكم في الجزائر ليس كما يعتقد الشعب الجزائري و لا كما يعتقد الاستاد عطوان هي مقسمه و معقده الشاويه و الامازيغ و العرب مند الاستقلال عام 62 هذه الجماعه الحاكمه تتعارك مند 10 سنوات و الآن رمت بمشاكلها للشعب الخروج لشارع سهل لكن من لديه القدره على ادخال هذه الملايين الحل الوحيد قبول ما جاء في رسالت الرئيس و تهدات الاوضاع السؤال المطروح من هم (يرحلوا قاع) اذا كان الرئيس حل الحكومه و ذهاب كل الوزراء ايضا هو مطر على حل البرلمان و مجلس الامة بعد 18 افريل ماذا بقيه كل الاحزاب المولات و المعارضه مع الحرك الشعبي حتى القضاة و المحامين و الصحافه و الفنانين و رؤساء البلديات و اطباء ووووو هاذا بقيه حتى الرئيس انتهى عمليا هنا نفهم ان المقصود هو قائد الاركان (قايد صالح) اذن المعركه هي بين الجيش و المخابرات اما السعب فهو مثل الخضر فوق الكسكس اخاف ان يحس هذا الطوفان بالخيانه نعم اني اشم رائحه الفتنه العظما الله اليجيب الخير

  58. @ لن تستسلم سلطة لشعب انما تلعب على عاملى الزمن والفرقة بين مكونات الشعب
    @ الاسلاميون لن يعتلوا منصة الحراكات لتعاظم دور اعدائهم لذا سيكونون الضميرالمستتر والرقم الصعب
    @ الشراكة الا- حزبية والشعبية هي الحل

  59. تحامل زاءد على الإسلاميين و عدم لوم الأنظمة الديكتاتورية المضادة و داعميهم الخارجيين بما يكفي. جميع ثورات الربيع العربي من تونس لسورية كانت حضارية و سلمية و تحمل اعلام فلسطبن و كانت شعبية و ضمت جميع شرائح و ابناء المجتمع في البدايات إلى ان بدءت الأنظمة الطاغية و بالتعاون مع داعميهم الاسرائيليين و الأمريكان و الروس و الإيرانيين في العبث بين ابناء الشعب الواحد و إشعال الخلافات و الحروب لافشال الثورات و ذهاب ريحهم. أدعو الله ان تلتزم النخبة و الجيش الجزائري و السوداني بالحكمة و الوطنية و الانضباط و التأقلم مع الزمن و حقوق الشعب المحقة.

  60. تحليل خطي مدعم برؤية عاطفية، للأسف العالم تغير كثيرا ولم تعد تجدي الاساليب والانماط القديمة في التحليل واستنباط الحلول في محيط ديناميكي متسارع ومترابط في أدق جزئياته.
    وذلك مايفسر يفسر التناقضات و الهنات التي يقع فيها كبار المحللين العرب

  61. الربيع العربي وصل غزة 2007 وأزالة سلطة فاسدة ومالية للاحتلال. فازت بأغلبية شعبية كاسحة.
    يحاولون الآن عمل انقلاب 30 يونيو الذي حمل أيضا اسم ثورة 30 يونيو.
    ادعاءات السيسي هي نفسها ادعاآت عباس.
    القليلون الذين خرجوا خرجوا تحت تهديد بقطع الراتب.
    المطلب الأول من عباس لهم هو الاشتباك مع الشرطة وتوثيق لتستخدمه الدول العربية سببا للتدخل. وقد بدأت الجامعة العربية بذلك.

  62. لا ادري سببا لاصرارك ان اميركا عدوة للعرب وللمسلمين، يا اخي السعودية عرب ومسلمين، والامارات عرب ومسلمين ومصر عرب ومسلمين والاردن عرب ومسلمين والمغرب عرب (وامازيغ) ومسلمين، واميركا مستعدة ان تفعل المستحيل حتى لا تتضعضع هذه الانظمة لانها تؤمن لأميركا مصالحها في المنطقة.
    الموضوع ليس عرب ومسلمين، الموضوع خدمة المصالح الاميركية من عدمه.

  63. مقال ذو قيمة واعطى صورة حقيقية لتحرك الشارع العربي من جديد وتلافي إخطار الربيع الاول..الأمة العربية تحتاج الى ربيع ساخن تنهي كل مخلفات أنظمة الحكم المدعوم من الغرب واستبدالها بقيادات وطنية مخلصة تستغل ثروات البلاد وتوزيعها بعداله على الشعوب..وانهاء حكم الفرد والأسرة الواحدة ..كل ذلك سيؤدي إلى وحدة اقتصادية عربية شبيهة بالسوق الأوروبية..وتحالف عسكري على نمط حلف الأطلسي..عوامل اللغة والدين والتراث والفكر والدم متوافرة في العالم العربي لا شبيه لها على الأرض..لكن المانع الرئيس هو أنظمة الحكم وسادية الحكم ومصالح الأنظمة المتعارضة مع مصالح الشعوب…الاخ عبد الباري لك الاحترام ونود لو هناك مقالات توضح أهمية إيجاد ديمقراطية حقيقية وأثرها على المواطن العربي..عدا رغبتنا منك ومن غيرك الغيورون على أمة العرب تشجيع التحرك السلمي والفكري نحو إيجاد فكرة عربية اقتصادية شمولية.بعيدا عن مصالح الحكام القطرية الضيقة.

  64. تحياتي
    ورد”خفتان وهج النموذج التركيّ الإسلاميّ الذي أرسى دعائمه الرئيس رجب طيب أردوغان، ووضع تركيا في المرتبة الـ13 على قائمة أقوى اقتصاديّات في العالم، وهو نموذج قام على ثلاثة أسس، الديمقراطيّة، والنّمو الاقتصادي، والإسلام المُعتدل” انتهى
    النموذج التركي ارسى دعائمه ساركوزي و النتن ياهو وبوش …واستثمار بحوالي ثلاثة ترليون دولار لو تعرض كل الارض التركية و ما في باطنها و ما على سطحها لن تساوي ثلاثة ترليونات دولار
    يجب ان نترك الديمقراطية التركية الزائفة و نترك الاسلام المعتدل …و الدليل هو اسلام تركيا في سوريا و اسرائيل

  65. الحراك الجزائري ظهر في عدة اسابيع و يكفي ذلك الان المطلوب حماية الوطن الجزائري من الفراغ و الفوضى و الشغب و العبارات غير المدروسة و الهدامة مثل .. ارحل .. النظام العفن ..و لا شك ان هذه المفردات اندست من قبل الطابور الخامس الاستعماري . اذا كان بعض بطانة النظام فاسدون فهذا لا يعني ان راس الدولة بوتفليقة كذلك بل هو من بنى 20 مليون شقة للشعب و منحه تعلبم و طبابة مجانية … الخ . المهم الان هو الهدوء و التركيز و استمرار البناء وعد اضاعة الوقت بتكرار المظاهرات والشعارات الهلامية والمظاهرات ليست غاية بل وسيلة ..بل يجب التحديد .. ماذا بعد تنحي الرئيس وما هي الاجراءات التي تحفظ الجزائر من الفراغ و العمالة للمستعمر و الجدل البيزنطي على كل المتظاهرين العودة لاعمالهم و بناء الجزائر فهو امانة في اعناق الجميع .. البناء و البناء . ان موضوع تأسيس المجلس التأسيسي في الجزائر ليس فوريا على المزاج كما يتوهم البعض بل يجب اختياره من قبل مجلس حكماء الجزائر بحيث يتم غربلة السيرة الذاتية لكل مرشح و التاكد من وطنيته الخالصة وعدم الارتباط مع المستعمرين الاجانب و سؤال المحيطين به عن مصداقيته ثم يوضع في المجلس . لا يمكن اختيار المجلس من قبل افراد الشعب المتأثرين بوسائل التواصل الاجتماعي باندساس استعماري ولكل فرد رأيه العشوائي و تصبح الامور شوربة .

  66. ____ كامل الشكر و التقدير للأستاذ عبد الباري عطوان على هذه جملة الرسائل الموجهة بخبرة و تجربة ليس لشعوب الحراك فحسب و إنما لكل بلاد عربية إسلامية أساءت النهج و المسار . الشعوب ستكتب المرحلة التاريخية بدون أخطاء .. هذا المنتظر الواجب الحق .

  67. انها ياخي عطوان ليست ثورات بالمعنى الكلاسيكي للحركات التغيرية حيث لابد من اطار فكري وسياسي يكون بمثابة الدافع لحركة اجتماعية مدروسة بل هي رد فعل مجتمعي من الحالة الاجتماعية لغالبية الوطن العربي من فقر وجهل وهضم حقوق حيث نجد اقلية من مصاصي الدماء هي المسيطرة على الاخضر واليابس مقابل الانبطاح لمطالب صهيوامريكية تحميها بمؤسستها التي تغلف مصالحها برداء ديمقراطيتهم بلون الدولار اما غالبية الشعوب العربية الاسلامية يلقى اليها بالفتات لهدا وداك لايمكن القول بانها ثورة اللهم ادا اخدنا بالوازع الديني الدي يمكن ان يكون تيارا جارفا سيقلب الطاولة على الجميع هدا ان احسن استتماره حتى لانقع في فخ الطائفية والتكفير وربما تكون الصورة الايرانية بمثابة قدوة للبعض حيث انتقلت الثورة الاسلامية بتلك الرقعة من العالم الاسلامي من لاشئ الى مصافي الدول المتقدمة علميا و تكنولوجيا في اقل من نصف قرن رغم المؤامرات والحروب والحصار لكن ما صلح بمكان قد يفشل باخر لان عاملي الزمان والمكان قد يقفا حجر عطرة امام اي حركة خاصة والصهيونية العالمية وهي في اوج قوتها لها بالمرصاد لان اصل الصراع الدي اصبحنا ضحيته هو عقائدي حتى النخاع حيث لايخفى على احد ان قطبي الصراع الحقيقي يتواجدان في شرق اوسطنا الحبيب وهما القدس وما تمثله من مهد الرسالات من جهة والحرمين الشريفين حيث القبلة الثانية للمسلمين اما الاولى والتي كان الرسول (ص) يوليها حتى العام الثاني للهجرة بين مخالب اليهود الغاصبين بتواطئ عملاء لهم بيننا اخي عطوان اخواني القراء المحترمين ياريتها كانت استقاطة شعوب اسلامية بتعاليمه السمحة وباخلاق رسول الله (ص) الدى بنى لنا صورة المجتمع المثالي بالمدينة المنورة دات تشكلة سكانية يمثل فيها المسلمون انداك الاقلية فتعايش الجميع في ظل عدالة لم يشهد التاريخ مثيلا لها اما خزعبلات السياسة وكدب ونفاق السياسيين لن يجروا علينا الا الخراب ربنا لاتسلط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا انك على كل شئ قدير

  68. حزب ° حاكم دارو °
    دعونا ننوه اولا بهذا التحريك المفاجيء لمياه ظلت راكدة لعقود من الزمن بفعل عوامل معروفة ليس اقلها من صوت رصاص جاس خلال الديار فأخرص كل صوت وساد معه صمت القبور فكانت فترة لاستقواء من حسبوا انفسهم °البوعريف° الوحيد في هذه البلاد سادوا الارض وباطنها وبسطوا نفوذهم طولا وعرضا وتوسعت شرذمتهم وزادوا عدة وعددا حتى ادركنا يوما اصبحنا نقول فيه إنه شعب فاسد .
    ومع كل الذي يجري لا يستطيع عاقل الا ان يبارك نحريك المياه الراكدة ويحيي الذين تملتكتهم شجاعة الخروج للتغيير لكن جزائر الغد تظل رهينة طبيعة الحلم الذي يراود كل جزائري فهل هناك حلم واحد يشترك فيه الجميع.
    للوهلة الاولى يبدو المشهد سرياليا بإمتياز فكلمة الاخوة والسلمية ونبذ الايديولوجيات التقليدية كلها عوامل تجنبها المتظاهرون لكن المتعمق في سيرورة الحراك وفي استحضار مشاهد سابقة ينتابه الشعور بالخشية والخوف ولذلك ما يبرره في نظري وسرد وقائع من قلب المشهد تدعم هذا الطرح فعندما يعلو الصراخ وتزداد الحماسة نفتقد التركيز وتضيع بوصلة الهدف ويعتقد الشباب ممن ينشطون فعليا انهم غير مخترقين وهم على عكس ذلك ولنقص تجربتهم فهم مخترقون من اول يوم .
    لقد كان العنوان الكبير هو تغيير النظام وعنوانه عدم ترشح الرئيس لفترة خامسة فما معنى تغيير النظام هل هو الرئيس وحاشيته ام الدولة العميقة ام السلطة الرابعة ام المعارضة السياسية .
    إذا كنا نتفق على انها حاشية الرئيس فالامر لا يتعدى مسألة زمن نغيير فيه رئيسا برئيس وينتهي الامر على هذا النحو اما إذا كان الامر يتعلق بالدولة العميقة فالاسهل ان نغيير الشعب ونرميه الى منفى الزاميا على ان نحاول تغيير تلك الدولة وتقريبا للفهم وحتى ادلل على إختراق الحراك احيلكم على صراخ اولئك القضاة الذين خرجوا تضامنا مع المتظاهرين وتنديدا بخرق الدستور وهم يعترفون بملء افواههم بأن احكامهم كانت تصدر عن طريق الهاتف الفوقي … هنا لا يكفي ان تكون الحمرة عنوانا للخجل بل يتعدى ذلك ان تقول لمثل هؤلاء اخسأوا فبدلا ان تقدموا استقالاتكم الجماعية لفقدان ضمائركم اصبحتم تلاحقون الزمن للنجاة بمرتباتكم اما السلطة الرابعة عندنا فأشهد الله على نفسي وانا من المتابعين لتاريخها انها اخذت منحى التربح والاستثمار ولم يكن لا للرئيس ولا لحاشيته دور في قمعها فيما عدا احداث جانبية كان اساسها مخالفات القانون الذي يستعمل مطية لاسكاتها فكل الاقلام المعربة والمفرنسة والتي ظلت تقاوم لم يمسها بأس السلطة التي يتكلمون عنها فهي بريئة من قمعهم الا بجزرة التربح وتأتي هذه السلطة في الاسبوع الثاني وتنضم للحراك لتعلن انها ضحية قمع وقهر هنا عليا ايضا ان اقول اخسأوا واخجلوا من انفسكم فليس من مهمة الشعب ان يحرركم فأنتم الجدار الاول في الدفاع عن حرية التعبير لو كنتم تعلمون ثم نأتي الى المعارضة التي لا يختلف عاقلان على انها خارج اسوار التاريخ عندنا فهي اقدم من النظام نفسه وليس ادلها خرقا لكم ان تصدقوا افاكا منها يقول كان على وزير خارجيتنا ان يستشيره في الذهاب الى الخارج ليحمله رسائل المعارضة وقد صدقتم قوله في انكم رفعتم شعار °عار عليكم الاستقواء علينا بالخارج °مع ان المتتبع والمحلل والعاقل يعرف انه في ازمة الجزائر لا احد من الخارج يتدخل في هكذا شأن وإن ارادوا لانهم لم يخططوا لتفتيتها ولان عواقب ذلك عليهم وخيمة
    اخيرا لاولئك الذين ينتظرون كل جمعة للخروج اعلم كما يعلم غيري ان من بينكم من بهم °سكرة° حراك واخرون غاضبون وحالمون وحاقدون فمن به سكرة حراك عليه يفيق على واقعه وصاحب الثأر تعمى بصيرته امام الانتقام والحاقد صاحب التقية هو من يحمل ايديولوجية خفية يسعى لها من خلال التأثير بشعار نتفق عليه جميعا فما علمت ان للجزائر علمان الا في هذا الحراك وتلك والله بادرة خطيرة لو علمتم انكم مخترقون واخيرا اقول للحالمين انه إذا كان احدكم يعتقد في جزائر افضل فعليه ان يتخلى اولا عن الاستيقاظ عن طريق امه على الساعة الحادية عشرة صباحا وان يتخلى ايضا عن مصروف ابيه قبل الخروج في التظاهر وعن انتظار دعم الدولة في كل شيئ
    في حزبنا المسمى °حاكم دارو° نخشى الغد ونعلم ان بذرة الشر فينا نعتقد ان التغيير يأتي من داخلنا اولا ونخاف عليكم من انفسكم لذلك ترانا على هذه الحال دائما …. دامت لنا الجزائر جميعا فاللهم ارزقنا سبيل الرشاد.

  69. تحليلك رائع أستاذ عطوان، هذه الموجة الجديدة للحراك الشعبي في السودان والجزائر يملك سمات تميزه عن احتجاجات الربيع العربي وابرز هذه السمات يظهر في حالة السودان والجزائر وهو محاولة تعديل الدساتير لصالح عهدات رئاسية جديدة ما أحدث خلافا كبيرا في قلب النظام الحاكم في هذين البلدين و ذالك مما ساعد علي لجم مظاهر القمع المتوحشة السابقة. أما مسألة التمويل والتدخل الخارجي فليس هناك ما يشير إلى غياب هذا الأمر وزيارة عمر البشير الى قطر وزيارة لعمامر لروسيا تبين أن التدخل الخارجي والتمويل بات مسألة تفاوض بين الدول ولا أظن أن الوعي العربي بات متفطنا لمخاطر التدخل الخارجي لحد الأن.

  70. أستطيع القول انك اخي المحترم عبد الباري قد كنت موضوعيا وغير منحاز وبعيد عن العواطف . علىً عكس ما تكتبه احيانا كثيره ، ففي مقالاتك الكثير من العواطف والشطط احيانا . لكني اتابع ما تكتب داءما لانك متطلع ولا يعني انني أتبنى ما تكتب . أتمنى ان تتحلى داءما بالموضوعيه ، رغم إيماني العميق ان لا إعلام محايد في وقتنا هذا

  71. لا زال من السابق لاوانه اسنتاج الاحكام وعقد المقارنات الاستاد عبد الباري فيما يتعلق بالحركات الجماهيرية الحالية في الجزائر خاصة.. النضال من اجل التغيير الديمقراطي في السودان تقوده قوى وطنية اصيلة. فلا خوف من اي اختراق خارجي.. نظام البشير يترنح ويبحث عن دعم خارجي خليجي اي امريكي.. الاكيد ان حركة التغيير القادمة ستكون اكثر جدرية اعتمادا على دروس الماضي في القطع مع الاسلامويين. اما في الجزائر فالوضع لازال غامضا.. الاطماع الاستعمارية تتربص بالجزائر. . الاجنحة المتصارعة في الحكم ترفض البحث عن حل توافقي.. اما الشارع الفاعل الجديد فيفتقد الى قيادة دات مصداقية.. المعارضة مفتتة ومخترقة واغلبها يفتقد الى المصداقية.

  72. المخططات الغربية في كل مرة تلبس ثوب جديد ، المخططات الغربية لأستكمال مشروع التدمير السياسي للدول الممانعة تغير سيناريو الربيع العبري ، وتستبدل التكتيكات في تحريك الرعاع وسقط المتاع والجهلة ،، الانسان عدو نفسه ، والشعوب اتضح انها عدوة شعوبها ، ماهو التغيير الذي حدث في تونس ما هو التطور والتقدم والتنمية ، هل التقدم هي مجرد جعجاعات سياسية واعلامية للقوى المتصارعة ،..

  73. نسأل الله أن يحفظ امتنا وشعوبنا من كل سوء وأن ينصرنا على كل شر يُحاط بنا من الاعداء المجرمين . ونأمل أن يكون ربيعنا هذه المرة بورود جميلة وروائح زكية . يأخذنا نحو حياة أفضل مستقبل واعد . بحول الله وقدرته
    المختار/ أبو محمد العطاونه – غزه العزه – فلسطين

  74. أعتقد أن الشعوب الثائرة في هذه المرة قد تحقق الكثير من أهدافها لتخلصها من الإسلام السياسي الذي سقطت رموزه وافتضح أمره في الموجة الأولى من الربيع العربي ولأن هذه الدول التي تشهد هذه الموحة لا توجد بها أقليات شيعية يمكن لإيران استخدامها لضرب نسيج المجتمع وتفكيكه فذراعا الاستخبارات الغربية الذين تستخدمهم لضرب وتفتيت الدول العربية في حالة غيبوبة أعني الإسلام ااسياسي وإيران لذلك قد تتحقق الحرية وتبنى الدولة المدنية

  75. عندما “تنطق الحكمة” “تتخرس أصوات المدافع” ؛ وعندما ” تنطق الشعوب ” تختبئ الطواغيت بالجحور” ؛ ومع ذلك يكتسح الطوفان جحور الطغاة ليقطع أنفاسهم بالكامل” !!!

  76. رأس الحربة مصر بشعبها وجيشها وقاداتها .تحيا مصر( برجاء النشر)

  77. ولا: قناة “الجزيرة” التي لعبت الدور التحريضي الأول في الحراكات الاولى في تغطية امتدت على مدى 24 ساعة، وفي ظل تحشيد غير مسبوق لعشرات، وربما مئات، المحللين والخبراء “العسكريين”، غابت كليا عن الحراكات الأربعة الأخيرة، او لم تغطها بالكثافة السابقة، لأسباب عديدة، يعود ابرزها الى تجربة “الثورة” السورية، وفشلها في اطاحة النظام، وافتضاح الدور الاستخباري الغربي فيها، وتسليح معظم فصائلها، واختراقها من قبل الجماعات السلفية المتشددة، واللعب على وتر الطائفية.

  78. قرأت صباح اليوم علي حساب الكاتب خالد الهواري بالفيس بوك سطور عن الاستاذ عبد الباري عطوان وتاريخه النضالي والمواقف العربية القومية التي يتبناها الاستاذ عطوان .
    وقد جاءت التعليقات تتجاوز 638 تعليق
    وعدد المشاركين في توزيع المقال في محبة الاستاذ عبد الباري عطوان 2698
    حقا حضرتك رمز للشباب العربي استاذ عبد الباري في داخل الوطن العربي ومن في المهجر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here