أربعة أسباب وراء استضافة الرياض بشكلٍ طارئٍ للقمّة الخليجيّة الـ39.. ما هي؟ ولماذا اعتَذرت أبو ظبي بعد مسقط عن استِضافتها؟ وأين إيران ومِصر في المشهد الخليجيّ الجديد المُتوقّع؟

يبدو أنّ الرياض ستُصبِح المقر الدّائم لانعِقاد القِمم الخليجيّة السنويّة بعد تزايُد الاعتِذارات من قِبَل دول خليجيّة لاستِضافتها، سواءً بسبب الخِلافات المُتفاقمة بين دول مجلس التّعاون، أو تراجُع أهميّة هذه المنظّمة الإقليميّة التي اقتَربت من الاحتِفال بالذّكرى الأربعين لتأسيسها، وكانت محَط إعجاب الكثيرين في المِنطقة العربيّة والعالم.

فبعد اعتِذار سلطنة عُمان المُزدوج، سواءً عن ترشيح مسؤولٍ فيها أمينًا عامًّا للمجلس خَلفًا للبحريني عبد اللطيف الزياني الذي انتَهت فترة ولايته، واستِضافة القمّة السّابقة على أرضها، ها هي دولة الإمارات العربيّة المتحدة تحذو حذوها، ولأسبابٍ مُختلفةٍ، وتعتذر عن عقد القمّة الـ39 المُقرّرة الشّهر المُقبل، ممّا يعني أن الرّياض “ستتطوّع” لاستِضافتها مثلما كشَفت مصادر في الأمانة العامة للمجلس، وبهذا تكون المملكة العربيّة السعوديّة قد استضافت قمّتين عاديّتين وواحدة استثنائيّة في أقل من عام.

ما زالت أسباب اعتِذار الإمارات عن عقد القمّة على أراضيها مجهولةً، فلم يَصدُر أيّ بيان توضيحيّ من أبو ظبي في هذا الصّدد، لكن هُناك تكهّنات عديدة يُمكِن تلخيصها في النّقاط التّالية:

  • أولا: في ظِل تزايُد التّسريبات التي تتحدّث عن التوصّل إلى اتّفاق “مُصالحة” بين دولة قطر من ناحية، والدّول الثّلاث المُقاطِعة لها (السعوديّة والإمارات والبحرين) من ناحيةٍ أخرى، تظل الرياض هي المكان الأكثر مُلائمةً لاستقبال القمّة الخليجيّة، لتتويج هذه المُصالحة رَسميًّا، ليس لأنّها الشّقيقة الكُبرى كما وصَفها الخليجيّون وإعلامهم، وإنّما لأنّها هي التي قادَت المُقاطَعة ضِد قطر أيضًا.

  • ثانيًا: تتحدّث العديد من المصادر الخليجيّة هذه الأيّام عن وجود حالة من الفُتور في العُلاقات السعوديّة الإماراتيّة بعد سَحب الأخيرة (الإمارات) لمُعظم قوّاتها في اليمن، والتخلّي عن نُفوذها في عدن والجنوب اليمني للجانِب السّعودي، وفتحِها قنوات اتّصال وتطبيع قويّة مع إيران.

  • ثالثًا: اللّهجة التصعيديّة السعوديّة الأمريكيّة الأخيرة ضِد إيران، وتهديدات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز التي حمّلها فيها مَسؤوليّة الهجَمات على مُنشآت النّفط السعوديّة في بقيق وخريس والشّيبة، وأكّد أنّها ستدفع الثّمن، الأمر الذي يتَطلّب تَضامُنًا خَليجيًّا، وترميم البيت الخليجيّ، بإزالة الخِلافات بين دُوَلِه.

  • رابعًا: حُدوث خِلاف عُماني سعودي على أرضيّة الطُّموحات السعوديّة في مُحافظة المُهرة اليمنيّة المُحاذية للسّلطنة ورغبة الرّياض في السّيادة على “كوريدور” أرضي بعرض عَشرة كيلومترات لإقامة ميناء وخط أنابيب لتصدير النّفط بعيدًا عن مضيق هرمز، وحُصول فُتور، وربُما توتّر في العُلاقات الإماراتيّة العُمانيّة في الوقتِ نفسه لأسبابٍ إقليميّة وسياسيّة وتاريخيّة ظهَرت على السّطح بقُوّةٍ في الفترةِ الأخيرة.

القمّة الخليجيّة المُقبلة التي ستُعقَد في الرّياض قبل مُنتَصف الشّهر المُقبل كانون الأوّل (ديسمبر)، ستكون على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة من حيثُ التّوقيت ومُراقبة مُستوى المُشاركة، وسيكون حُضور أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني من عدَمِه هو المِعيار الأهَم للحُكم، فحُضوره وطريقة استقباله سيعني أنّ المُصالحة اكتملت، أمّا غيابه، فسيُؤكِّد أنّ دار أبو سفيان الخليجيّة ما زالت على حالها، وأنّ كُل ما قِيل عن حُدوث اتّفاق، والبِدء بهُدنةٍ إعلاميّةٍ على طريقة تطبيقه مُجرّد سراب.

لا نُريد استِباق الأُمور، وإطلاق أحكام مُسبَقة، ولكن حالة التّململ التي نرى إرهاصاتها في الإعلام المِصري، وتنعَكِس في القَلق من استِبعاد السّلطات المِصريّة من اتّصالات المُصالحة وتفاصيلها، وهي إحدى الدّول الأربعة المُشارِكة في مُقاطعة قطر، تَشِي بأنّ المشهد الخليجي يزحَف نحو مُفاجآت عديدة قد تكون قمّة الرّياض مِنبرها.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. حسرة على وطن اصبح اوطانا وبينهم حدود يتقاتلون عليها ويوجهون رماحهم المصنوعة من اعدائهم الى بعضهم البعض
    الحل الوحيد لكل هذه الازمات عودة التماسك العربي الواحد وجعلهم كلهم دولة يجتمع الاشقاء فيها للتشاور والتباحث ليجدوا طريقا للرد على عدوهم وعدو الاسلام والعروبة الازلي الاوحد
    الطريقة شائكة لكننا بعون الله سنسيرها يوما ونتخطى ايامانا هذه وتصبح ذكرى
    لن يحدث هذا الا بالرجوع الى الشريعة التي كتبها الله تعالى علينا لانه وحده سبحانه من يعلم الغيب ويعلم ما في الصدور ويعلم طريق النجاة
    عودوا الى الله يا قومي فوالله ما لنا غير الله ملجأ

  2. قررت امريكا مصالحة ولاتها على الأقاليم لان هذا الوضع بدد يزعج سيدهم الامريكي لكن السؤال : كيف سيعامل الإعلام المصري مع قطر خصوصاً احمد موسى؟ 😂

  3. مجلس التعاون الخليجي اثبت فشله حين عجز عن حل خلاف بسيط تطور لاحقا الى هجوم ضاري ضد قطر وشعبها استخدمت كل ادوات الحرب باستثناء العسكري منها، ولولا خطة الطوارئ التي فعلتها تركيا حالا بموجب معاهدة الدفاع المشتركة بين البلدين خلال ال 72 ساعة الاولى من اعلان حرب المقاطعة على قطر لكانت تلتها الجيوش وتم اجتياح قطر.
    حرب ضروس على جميع الجبهات السياسية والاعلامية والاقتصادية، حرب بلا هوادة اهدرت فيها مليارات الدولارات وجندت فيها جيوشا من الصحافة المرتزقة حول العالم تنشر الاكاذيب وحملات التضليل تهدف لتدمير اقتصاد قطر.
    سلطنة عُمان وامارة الكويت ادركا هذا الخلل الكبير في المجلس وتجنبا الخطر من خلال اتباع سياسة الحياد في الازمة وربما تحنبا ايضا مصير الثور الابيض في المثل “انما اُكلت يوم اُكل الثور الابيض”.

  4. اول ما يجب ان تؤدي له هذه المصالحة الخليجية هو وقف الحزب على اليمن . نبذ صفقة القرن ودعم الشعب الفلسطيني والعمل على حل الخلافات بينهم وبين ايران بالطرق السلمية التفاوضية وبينهم وبين تركيا بنفس الطرق والعمل مع الدول العربية لوقف تدخل ايران وتركيا في شؤون الدول العربية وخصوصا سوريا . كل مصالحة بين الدول العربية مرحب به .

  5. الى وسيم
    بعد التحية ..تعليقاتك دائما رائعة متزنة وموضوعية ..في هذا التعليق اسمحلي ان اختلف معك ..الانجليز هم من ادخلوا الاسرائيلي الى جزيرة العرب ..علينا ان نبحث من ادخل الانجليز
    الى جزيرة العرب وان كانت هذه الجنسيات لا تفرق في شيىء فقد يدخل الاسرائيلي بجواز سفر الماني..او امريكي ويصبح مستشارا للحاكم العربي .ليس غريبا فنحن مستباحون الى ابعد الحدود .

  6. ماذا حقَّق هذا المجلس منذ نشأته ؟ لا شيء ، فهو مجلس صوريٌّ لم يصدُر منه أية قرارات هامّة خضعت للتطبيق في المجالات الاقتصادية والاجتماعية و نجَحتْ ، أبداً ، فأمريكا هي صاحبة القرار في المنطقة تأتمر هذه البلدان بأوامرها و تنتهي بنواهيها فلا مجال لتضليل الشعوب و الرأي العام الداخلي، فما يسمى ” مجلس التعاون الخليجي ” ديكور لتلميع صورة البلدان المشاركة فيه فقط ، فالأنظمة في المنطقة مُسيَّرةٌ و غير مُخيَّرةٍ و الشعوب واعية كل الوعي بذلك ، فحاميها أمريكا و راعي كراسيها أمريكا و بالمقابل براميل النفط و ملايير الدولارات من أموال الشعوب المقهورة و المغلوبة على أمرها . و سيأتي يومٌ تنقلِب فيه أمريكا على هذه الأنظمة المتجاوزة لا محالة و لا أحد يحميها لأنّ الشعوب هي التي تحمي الأنظمة الديمقراطية و لكنها لا تُبالي بمَنْ همّشها و نزَعَ منها قرارها و كرامتها و حريتها .

  7. لا تضيّعوا وقتكم و جهدكم بتحليل أوضاع الخليج، فالقرار المصيري في النهاية بيد واشنطن و واشنطن فقط، أمّا ما يحصل من طقطقات و زعبرات و خلافات هنا و هناك فليست سوى أسلوب جديد لإدارة القطيع، فبحجّة الخلاف السعودي الإماراتي مع قطر أدخَل الطرفان اسرائيل إلى قلب الرياض و أبو ظبي و الدوحة بينما تنشغل الشعوب الخليجية بالتهاوش على تحديد جنسية المُدخِل للإسرائيلي إلى قلب الجزيرة العربية إن كان سعودي أو قطري أو إماراتي أو …
    وبالمناسبة و الحقّ يُقال و الشهادة لله فإنّ أوّل من أدخل الاسرائيلي (عَلَناً) إلى قلب جزيرة العرب هي قطر ! أمّا السعودية و الامارات و عمان و البحرين فحذوا حذو قطر لاحقاً ! هذا ما نراه ظاهراً إلى العلن، أمّا الخافي فالله أعلم و لربما تكون السعودية هي أسّ الخيانة وليست قطر، الله أعلم، نحن نحلّل ضمن المتاح من المعلومات و الوقائع الظاهرة أمامنا و لا نضرب بالمندل

  8. لن يتصالح هؤلاء وإن تصالحوا فسوف يكون تصالحهم كبيت العنكبوت، إذا أنهم يثقون بعدوهم الحقيقي أكثر من بعضهم البعض

  9. وكأنه البلاد والعباد لعبة بين ايادي نواطير النفط والغاز وكلاء المستعمر الامريكي الذين يهددهم ترامب بدفع الجزية ويسخر منهم امام شعبه
    لو انهم يستمدون شرعيتهم من شعوبهم ولو انهم احرار لما قبلوا إهانة ترامب وتهديده لهم لكانو مثل كيم رئيس كوريا الشمالية

  10. Those leaders are missing the knowledge and modern education. They are not qualified to plan tactical or strategic plans for their countries. Everything depends on their feeling since they are missing the logic way of thinking.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here