أربعة آلاف صحفي مصري مندّدين باقتحام مبنى النقابة: “اعتصام اعتصام حتى يرحل عبد الغفار” و”عيش حرية الجزر دي مصرية” و”يابلادنا  يا  تكية سرقوك شوية حرامية” “يا حرية فينك فينك أمن الدولة بينا وبينك”.. والنقيب: سنلقّن الداخلية درسا لن ينسوه.. وطرد مكرم محمد أحمد من النقابة

egypt-journalistsds.jpg00

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

في يوم وصفه البعض بـ”اليوم المشهود” احتشد نحو أربعة آلاف صحفي مصري أمام نقابتهم وسط القاهرة، في استجابة لدعوة النقابة لاجتماع، لمناقشة سبل الرد على الاقتحام غير المسبوق لمبنى النقابة من قبل  الشرطة.

بدأ تجمع الصحفيين في الواحدة ظهرا، وسط حشود من قوات الأمن  المحيطة بالنقابة، حيث لم يتم السماح لأحد بالدخول دون إبراز هويته الصحفية.

بعد ذلك تجمع الصحفيون أمام سلم نقابتهم مرددين هتافات مؤيدة لحرية الصحافة، ومطالبة بالاعتصام حتى يتم الاستجابة لمطالب الجماعة الصحفية، ومن أهمها إقالة مجدي عبد الغفار وزير الداخلية وتطهير الوزارة.

ردد الصحفيون شعارات “ارفع راسك فوق انت صحفي” .. “اعتصام اعتصام حتى يرحل عبد الغفار” “عيش حرية الجزر دي مصرية”، “يا بلادنا يا تكية سرقوك شوية حرامية”، “علي في سور السجن وعلي .. بكرة الصحفي يشيل ما يخلي” و”فكوا الحصار” و”يا حرية فينك فينك  أمن الدولة بينا وبينك “والقضية هي هي.. الحرية الحرية”.

في نحو الثانية والنصف ظهر دخلت حشود الصحفيين الى مبنى النقابة، حيث قاعة الاحتفال، وألقى يحيى قلاش نقيب الصحفيين كلمة قال فيها:

“أرادوا حصارنا، فحاصرناهم” مشيدا بالعدد الكبير الذي لبى نداء صاحبة الجلالة.

وتوعد قلاش بإعطاء الداخلية درسا لن ينسوه وسط تصفيق حاد من الحضور.

صحفيون يتحدثون لـ”رأي اليوم”

من جانبه قال الصحفي كارم يحيى إنه لم تحدث أزمة بين نقابة الصحفيين من جانب، والسلطة السياسية من جانب آخر بمثل تلك الحدة على مدى تاريخ النقابة “75 سنة”.

ووصف يحيى الأساليب التي تستخدمها السلطة السياسية بأنها بالغة التدني، مؤكدا أنها أساليب لا تليق بسلطة مسؤولة.

وتابع يحيى: “أعتقد أن هذه الأزمة أزمة مهمة في سياق تدهور مكانة وشعبية السيسي ونظامه”.

وتوقع يحيى أن تصبح معركة حرية الصحافة معركة مهمة في سياق معارك أخرى مثل  قضية “مصرية تيران وصنافير” ومسألة الديمقراطية.

واختتم يحيى حديثه صابا جام غضبه على ما سماه “تغول الدولة الأمنية”.

 في ذات السياق، قال الصحفي ساهر جاد إن السلطة التنفيذية ممثلة في رأس الدولة “الجنرال” تريد إيصال رسالة مفادها أنه لم تعد هناك حرمة في هذا الوطن، ولم يعد هناك مكان ممنوع عن عسف العسكر وبطشه .

وأضاف جاد أن المقصود من اقتحام النقابة الهمجي هو رسالة  بعدم رفع أحد صوته، مشيرا الى أن نقابة الصحفيين هي مكان وملاذ لكل فئات المجتمع.

وانتقد جاد انحياز النائب العام والسلطة القضائية للداخلية بصدور قرار عدم نشر في قضية الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا ،  مؤكدا أن ذلك يفقد الدولة معنى العدل .

وحذر جاد من أن ما تفعله السلطة سيجبر الناس على العمل تحت الأرض في تنظيمات سرية.

واختتم جاد حديثه مذكّرا بأن نقابة الصحفيين لم تخسر معركة طيلة  فترة تأسيسها التليد، ساخرا من عدم تعلم السلطة من عبر التاريخ.

تسلم الأيادي

على الجانب الآخر، تجمع عدد من أنصار السيسي على ناصيتي شارع عبد الخالق ثروت التي تقع به النقابة، رافعين صوره، وراقصين على أنغام  أغنية “تسلم الأيادي” ومهاجمين الصحفيين بألفاظ بذيئة.

طرد مكرم محمد أحمد

الجدير بالذكر  قيام عدد من الصحفيين أمس بطرد نقيب الصحفيين الأسبق  مكرم محمد أحمد المقرب من السلطة، بعد تأييده القبض على  الصحفيين، وبعد وصفه مظاهرات الصحفيين بالسياسية، وتأييد  التنازل عن جزيرتي “تيران” و “صنافير” للمملكة السعودية”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. من ينتظر من العسكر أى شئ واهم. تركيا لم ينصلح حالها إلا بعد أن أزاحوا العسكر عن الحكم. العسكر يملكون السلاح ولايملكون عقولاً تدير البلاد، الأسلحة تدك وتدمر والعقول تبنى وتعمر. الجيوش العربيه قادره فقط على تدمير شعوبها، أسد علينا(الشعوب) وفى الحروب نعامةٌ .

  2. اعمدة السلطة لماذا دائما لا يتعلمون؟
    هذه البداية يا سيسي فالايام ندوالها

  3. التحريض علي القتل ليس حريه بل جريمه يعاقب عليها القانون وياريت العرب يتفهموا ذلك كباقي البشر من أجل سلامه وامن الأوطان !
    من كثر الحريه الصحافيه الغير مسئوله في مصر ، وصلت لحاله الفوضي ، حتي نيويورك تايمز لم تصل هذه الحريه !
    وعلي الشيوعين في مصر أن يحترموا أراده الآغلابيه

  4. هي البداية ياسيسي ، فالنار من مستصغر الشرر، فهل من معتبر؟

  5. حلفاء بالأمس أعداء اليوم
    الظلم قهر لا نستشعره إلا عندما يمسنا
    كم من فئة ظلمها العسكر و كنتم له أبواق
    كم من أم يتفطر قلبها عن فلذة كبدها المرمي في السجن قهرا او المختفي قصرا او المدفون سرا……..
    اللهم اقهر الظالمين وانصر المخلصين للحق وانت الحق.

  6. علقت اﻻمال على الرئيس السيسي بان يعبر في مصر الى بر اﻻمان الى مستقبل جديد مشرق يلبي الحد اﻻدني من مطالب الشعب والتي جائت من خﻻل ثورتين متتاليتين وبما يليق مع تاريخ ومكانة هذا البلد، اﻻ انه على ما يبدوا ان ذكاء سيادة الرئيس وتقديره لﻻمور قد خانه في عدة قضايا ذات قدر عالي من اﻻهميه والحساسيه وفي مقدمتها اﻻنجرار وراء وعود واوهام ال سعود،،، مصر وشعبها العظيم يستحقان اﻻفضل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here