أخوان مصر على قلب رجل واحد : مصرون على عودة مرسي ولقاءات الرئاسة مع منشقين مشبوهة

2222.jpj

 

القاهرة-  أكدت جماعة “الأخوان المسلمين” إنها لن تتراجع عن المطالبة بإنهاء “الانقلاب العسكري الفاشي”، وعودة الرئيس المصري محمد مرسي إلى سدة الرئاسة، واصفة دعوة مؤسسة الرئاسة لمنشقين عن الجماعة للحوار بـ”المشبوهة”.

ونقلت موقع (المصري اليوم) عن الأمين العام لجماعة الأخوان المسلمين محمود حسين، قوله ان دعوة المستشار الإعلامي لرئيس “سلطة الانقلاب المعين” مشبوهة وغريبة للقاء مجموعة قيل عنها انها منشقة عن الجماعة، في نفس التوقيت الذي تزور مصر فيه السيدة مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

وأضاف حسين، في بيان، نشر ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، ان “الجماعة على قلب رجل واحد، وهي قائمة بمؤسساتها وقيادتها الشرعية في أداء مهمتها ولا صلة البثّة لهؤلاء المدعووين بها، فلا صاحب الدعوة ولا المدعووين هم أصحاب الموضوع، ولقد رد شباب الجماعة الحقيقيين على هذه الدعوة المشبوهة بما يستحقه من الرد والإنكار عبر وسائل الإعلام المختلفة، بما لا يحتاج معه إلى المزيد من الضحد والتفنيد”.

وتابع ان “هذا الأسلوب التآمري مارسته السلطات العسكرية المتعاقبة في المراحل السابقة ولم يحقق مآربه أو أغراضه، ومحاولات البعض تصوير وجود خلافات أو انشقاقات في الصف ستبوء بإذن الله بالفشل كما باءت ما سبقها عبر عمر الجماعة”.

وأكد حسين أن هذه «الدعوة المشبوهة، وهي تتزامن مع زيارة آشتون، تحاول سلطة الانقلاب أن تروّج بواسطتها أنها منفتحة على الحوار مع القوى السياسية المختلفة وهو عكس الواقع الذي تشهد به حملات الاعتقالات المستمرة منذ بداية الانقلاب على السلطة الشرعية في البلاد”.

وأوضح ان الأخوان “لن تتراجع هي وكل القوى الوطنية ومعها جماهير الشعب المصري عن المطالبة بإنهاء الانقلاب العسكري الفاشي وعودة الشرعية المتمثلة بعودة محمد مرسي الرئيس المنتخب والمخطوف إلى موقعه، وعودة مجلس الشورى المنتخب والدستور المستفتى عليه، وهي باقية على عهدها مع الله ثم مع الشعب المصري الأبي”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الواقع في مصر لا أحد يستطيع تغيره الا بواسطة أمريكا ودخولها بحرب مع الجيش المصري , غير هيك لا تستطيع جماعة الاخوان بفعل شيء ومعظم قادتها في السجون والباقي مشرد ومعظم الشعب المصري عكس التيار الاخواني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here