أخوان الاردن يعودون للواجهة السياسية والشارع ومن عدة “إتجاهات”: رسائل “تصالحية” مع اليسار والقوميين والدولة وحضور صلب في نقابة الاطباء ومبادرات للإصلاح السياسي وتقدم في نظرية بني ارشيد عن “التأسيس” لشراكة ضرورية لمواجهة “صفقة القرن”

عمان- راي اليوم- خاص

بدأ الاسلاميون في الاردن يعودون بقوة إلى الواجهة السياسية والنقابية في الاردن في وقت تصاعدت فيه مجددا النظرية التي يتبناها من سنوات القطب الاخواني البارز الشيخ زكي بني ارشيد حول مصافحة ومصالحة داخلية مع مؤسسات القرار تقود إلى مزاج سياسي وشعبي جديد.

ورغ ان التيار الاخواني خسر المواجهة الانتخابية في نقابة الاطباء  لكن الخسارة كانت بفارق ضئيل لا يزيد عن 34 صوتا في موقع نقيب الاطباء وهو رقم كبير ومعقول ومنافس بالحساب السياسي.

 وعموما سيطرت الكتلة المحسوبة على تحالف بين الاسلاميين والمستقلين على مجلس نقابة الأطباء بواقع ثمانية مقاعد على الاقل من 11 مقعدا وهو امر يعني بان النقيب الدكتور علي عبوس مضطر للتعامل مع الاسلاميين واشراكهم في كل التفاصيل  حتى يستطيع تمرير اي قرارات لها علاقة بالنقابة الاهم.

قبل المشهد في نقابة الاطباء نظم لقاء بين كتلة الاصلاح المحسوبة على التيار الاخواني وبين الملك عبدالله الثاني في الديوان الملكي وطرحت فيه العديد من الملفات  وتم التركيز عدة مرات على ضرورة العودة للحوار السياسي بين السلطات والحركة الاسلامية حسب عميد كتلة الاصلاح الدكتور عبدالله العكايلة.

 بنفس الوقت شارك الاخوان المسلمين  في انتخابات مجلس الطلاب في جامعتين حكوميتين كبيريتين وسيطروا على  جامعة البولتيكنك .

واعلن بنفس الوقت الناطق بإسم جبهة العمل الاسلامي تجاوز الخلافات القديمة مع التيارات اليسارية والقومية في اشارة تفيد بان التيار الاسلامي يجهز للعودة بقوة للواقع السياسي مستثمرا في الظروف المعقدة التي انتجتها محليا وإقليميا صفقة القرن المنتظرة للإدارة الامريكية.

وقال اسلاميون لراي اليوم انهم بإنتظار تجاوب النظام السياسي مع مبادرة اصلاحية سياسية توفيقية تم طرحها الشهر الماضي مؤشرين على ان الكرة الان بملعب السلطات الرسمية فيما يخص تاسيس توافقات بين الاردنيين وعلى مختلف الصعد وعلى اساس ان التوافق الوطني صعب بدون الاسلاميين وضروري لمواجهة تحديات المرحلة اللاحقة .

وتلك رسائل تم ترديدها من قبل شخصيات مقربة من الاسلاميين في لقاء الملك مع كتلة الاصلاح.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. ….اذا وثقت بهم…فانت الخاسر بالتأكيد..تاريخهم يؤكد ذلك…

  2. السعيد من اتعظ بغيره والشقي من اتعظ بنفسه فالدوله الاردنيه لم تاخذ العبر من التجارب الاخوانيه الفاشله في مصر وتونس وليبيا والسودان والتي انزلت بهذه الدول افدح الاضرار وتناست كل محاولات الاخوان للاستيلاء على السلطه في الاردن ابان الربيع العربي وعادت لتتعاون معهم ظنا منها انها تستطيع تدجينهم وهي بذلك كمن يجلب الدب لكرمه وعلى نفسها جنت براقش .

  3. مع تمنياتنا ان تلتقي كافة الأحزاب بشتّى اتجهاتها الى الهدف الجامع خدمة الوطن والمواطن والإرتقاء بالسبل الناظمه ولوجا لتحقيقه على قاعدة الرأي ايهمّا اقل كلفة ووقت دون تفريط بالثوابت المتفق عليها مهما تعددت بعيدا عن التقليد واو التبعيه للغير والأهم من هذا وذاك الخروج من سياسة راس روس كل وأحد بدو على راسه ريشه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وحتى لانطيل وقبل هذا وذاك وكما قال المثل “ياطبيب اطب لنفسك ” المصالحه مع الذات وإعادة وحدة الكلمه للحركه الإسلاميه بعد قراءة اسباب الإنشقاق مابين مكونها ولفظ الغث (جاهلا واوتابعا للغير) والإرتقاء بالنهج حيث تشريع الدين السمح دون مغالاة واوضعف واو ولوجا لتحقيق مصالح خاصة واو استدراجهم اليها والأهم دور اعلامهم والخروج من مربع عدم النضج السياسي ودون ذلك ياخوفي ما نلحق صلاة الجماعه ولانرتوي من زمزم وأخواتها ؟؟ وبذات الخط وأكثر جهدا مع باقي الأحزاب وبالخصوص من توالدت في خضم مايجري في المنطقه من فوضى وحرب مصالح قذره وتوحيد ذات النهج ؟؟ ودون ذلك ستبقى أشبه بالفطر السام الذي توالد على صوت رعد سياسة التبعيه ووهج بريق سياسة الهوى المصلحي الرغائبي؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وامّا السلطات الرسميه ودورها ؟؟ فالعكس صحيح اذا ما انتظمت الأحزاب والنخب وفق ماأشرنا اليه واصبحت جاذبه للقوى الجماهيريه ومؤطره لها هي التي تصنع السياسة و ترسم خارطة الطريق للسلطات الرسميه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والسياسة تصنع ولاتستورد والمعلب منها يفقد خواصه ؟؟؟؟؟؟؟؟” ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم “

  4. مصلحة الاخوان فوق كل المصالح ولا يمكن الثقه بأي شخص يتاجر بالدين

  5. ____________ أخوك متهور يا أستاذ عاطف ؛ مرتين ترشح للجبهة العمل الإسلامي ولم ينجح ؛ الجماعة يحالوا يرتبوا امورهم مع الدولة الأردنية وليسوا بحاجة للمغامرين ؛لست من جماعةالإخوان المسلمين لكن بالتأكيد أنا من الذين يعولون كثيرا على أمين جبهة العمل الإسلامي الحالي ؛المهندس مراد العضايلة في أن تترك الجماعة المعارضة العدمية وتشارك في تحالفات سياسية.

  6. كلي تقه بقدرة الشيخ زكي على لعب دورا قياديا في اطلاق مبادرة وطنية للعمل المشترك مع القومين واليسارين وكل القوى الوطنية لمواجهة التحديات التي يجابهها الاردن

  7. يا عاطف، اخوان وفكر متنور؟
    والله انك تملك خيال لم يملكه الذي كتب كليلة ودمنة.
    كيف قدرت تجمعهم بجملة واحدة يا رجل؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here