أخطاءٌ لغويّةٌ في منشور القبض على زعيم تنظيم الدولة الإسلاميّة تحرِف الأنظار عن مُكافأةٍ مِليونيّةٍ للإبلاغ عنه.. الجيش العِراقي ألقى المنشور الباهت إخراجيّاً ونحويّاً وروّاد التواصل ينتقِدون الاستِهتار مُقارنةً بالحُضور الإعلامي اللّافت للتّنظيم الدّمويّ

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

انتقد نُشطاء مِنصّات التواصل العِراقيّة كما العربيّة، مدى التّهاون والاستِهتار الذي أظهرته قوّات التحالف الدولي لقتال تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”، وتحديداً مدى الاستخفاف اللغويّ الذي ظهر في منشور المُكافأة الذي يدعو للإبلاغ عن أيّ معلومات تُساهم بالقبض على زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وتداول روّاد التواصل، صورةً للمنشور (المُكافأة) الذي ألقته قوّات الجيش العراقي، والكم الهائل والظّاهر من الأخطاء النحويّة، والإملائيّة، وهو ما وصفوه بالكارثة اللغويّة التي لا تتناسب مع حجم المُكافأة للقبض على زعيم التنظيم، الذي كان قد برع إعلاميّاً، وقدّم إجرامه الدمويّ، بلُغاتٍ أجنبيّةٍ، وعربيّة سليمة، وضمن إصدارات ورقيّة، ومسموعة، ومرئيّة جاذِبة لأنظار العالم.

وكتبت قوّات التحالف في منشورها الخاطِئ لغويّاً: “قائد داعش، ومُقاتلية، سرقو ارضكم، وقتلوا اهلكم، وهو الان مختبئ بإمان، بعيد عن الموت والدمار الذي زرعه، بمعلوماتك تستطيع ان تنتقم منه ومن دماره، اتصل بنا او ارسل لنا رسالة عبر الواتساب متبوعة بكافّة أرقام اتصالات، كافة الاتصالات امنة”.

وكان الصحيح أن تكتب: “قائد داعش، ومُقاتلوه لا مُقاتليه، سرقوا لا سرقو (واو الجماعة)، أرضكم وأهلكم بهمزة القطع على الألف، الآن بهمزة المد، بأمان لا بإمان، بعيداً لا بعيد، أن، وأرسل بهمزة القطع، وآمنة لا امنة، كما وتحت صورة البغدادي كُتب مُكافئة، وكان الصحيح أن يُكتب مُكافأة، والتي وصلت قيمتها إلى 25 مليون دولار، وفي ختام المنشور ظهرت الآية رقم 208 من سورة البقرة، والتي تبيّن أن لا أخطاء فيها، حيث بدا أنها منسوخة.

ويبدو أنّ تفاهة المنشور، وعدم الاهتمام به فِعليّاً، وحتى مظهر إخراجه النهائي، ومُقارنة حال البِلاد إبان سيطرة التنظيم، وقبلها بصور معالم تاريخيّة عراقيّة باهتة، قد وضعه في إطار السخرية، واللامُبالاة، والتهكّم اللغوي بالنّسبة للنّشطاء، والذي قلّل من حجم المُكافأة، وعُنصر الحماس، وهو رقم مهول، للقبض على زعيم أكبر تنظيم دموي، سيطر على أراضٍ في سورية، والعراق، تساوي مساحة دول أوروبيّة بعينها، وبعد عناء هزيمته العسكريّة التي استمرّت على مدار سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. وإخواننا المصريين ولغتهم وكتابة الذاء زاي والألف المقصورة يكتبوها ياء….لماذا لاتنتقدوهم حتى بكتابة أسماء الفنانين وفي قنواتهم حدث ولاحرج باالاخطاء…..

  2. هذا مثال بسيط يعكس تردي الأوضاع في العراق للأسف فالمسووءلين مشغولين بالسرقة والفساد وهذا بمجمله نتيجه للحروب والحصار أنتجت طبقه من عديمي الانتماء والضمير والشعب يعاني من الانبطاحية والسلبية و تدني الوعي والجهل .

  3. الأخطاء اللغوية في الكتابة !!
    وعند منح الجائزة ستكون الأخطاء في الحسابات…

  4. سامى
    لا توجد نية حقيقية للقبض عليه ان كان موجودا فعلا فى العراق من اصله وفى الحقيقة من اوجده يعرف مكانه والسلام…..
    ————————-
    شكرا لك على مساهمتك القيمة وتوضيح أهم الأشياء إلى الحقيقة

  5. ماذا يعنى ذلك غير عدم الجدية في الأمر …
    وكأننا أمام أمر تافه غير مهم .
    وكأن القائمين على الأمر ينفذون إجراء روتينى غير ذى أهمية الهدف منه فقط إكمال إجراءات ملف روتينى لحفظه فى أرشيف المهملات ليس الا.
    لا توجد نية حقيقية للقبض عليه ان كان موجودا فعلا فى العراق من اصله وفى الحقيقة من اوجده يعرف مكانه والسلام….. يكفى كذب على الناس.

  6. يبدو ان من كتب المنشور تركماني يا خالد وليس من ابناء لغة الضاد.

  7. كل ما يهم الناس من المنشور هو حجم المكافاة 25 مليون دولار
    وليس الاخطاء اللغوية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here