“أحمد حسن” و”زينب” يثيران الغضب من جديد بسبب فتاة المعادي

القاهرة- متابعات: تدفق المئات من الشبان والشابات على شارع 9 بـ المعادي جنوبي العاصمة المصرية القاهرة، بعد يومين من الجريمة البشعة التي شهدها الشارع، حينما تم سحل الفتاة مريم محمد وقتلها بغرض سرقة حقيبتها.

وفوجئ أهالي الحي بحشود غفيرة من الشباب الذين أتوا للاحتفال بافتتاح مطعم يملكه أحمد حسن وزينب صاحبا الفيديوهات الشهيرة. على مواقع التواصل في جانب آخر من الشارع الذي شهد جريمة القتل.

أحمد حسن وزوجته اللذان تم إخلاء سبيلهما قبل أيام بكفالة مالية بعد التحقيق معهما بتهمة استغلال. وترويع طفلتهما الرضيعة إيلين بغرض صنع فيديوهات للربح المادي، أعلنا عن افتتاح مطعم باسم الرضيعة في خطوة وصفها البعض بأنها استغلال دعائي. جديد لاسم ابنتهما التي تصدرت الأخبار خلال الفترة الماضية.

كما وكتب الشاب كريم الشيخ : “نازل اصور تقرير عن حادث فتاة المعادي لقيت عربيات شرطة كتير جدا وزحمة. فقلت الشرطة بتعمل تمثيل للجريمة والنَّاس اتلمت علشان تضرب المتهمين. رايح اشوف وبسأل قالوا لي ده افتتاح مطعم احمد وزينب. اكتر من ٢٠٠٠. نفر واقفين في نفس موقع الحادث بس علشان يتصوروا مع احمد وزينب مش تضامنا ولا ترحما على فتاة المعادي”.

كما وكتبت هلا عبد المقصود على فيسبوك: “لا معلش زينب وأحمد حسن مش هيأجلوا افتتاح مطعهم عشان حاجة زي كدة.. هم محددين من زمان”.

آخرون قالوا إن مثل هذه التجمعات والاحتفالات بهذا الشكل تشجع على جرائم التحرش. فيما قال آخرون إن هذا الاحتشاد كارثة في ظل تفشي وباء كورونا.

كما وكان أحمد حسن وزينب قد أعلنا في وقت سابق عن افتتاح المطعم، وقالا إن غرضهما فتح فرص عمل للشباب والتبرع. بمبلغ 2 جنيه من كل طلب يخرج من المطعم للأعمال الخيرية ولصندوق “تحيا مصر”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here