أحمد بنميمون: من تاريخ ضفَّةٍ لمْ تَمُت بعدُ

ahmad bin yanmoon

 

 

 

أحمد بنميمون

(قضايا في رواية”سيرة المنتهى) لكاتب الجزائري واسيني الأعرج

***

لديّ جملة مقدمات أضعها بين يدي القاريء الكريم لمناقشة مسألة في غاية الأهمية ناقشتها رواية عربية ، من المغرب العربي تحديداً، فأساءت غاية السوء إلى التاريخ العربي والفن الروائي:.

أولها: أن مجيء الأتراك إلى تولي الخلافة الإسلامية اقترن بشعار مهد بعنف بالغ للتعيير الذي شهدته مسألة الحكم في الإسلام، وذلك هو قولهم في الرد على من استنكر توليهم الخلافة :”إذا كان النبي محمد (ص) عربياً فإن الله تركي”، وكأنهم كانوا يبحثون عن الصيغة التركية للقول الذي شاع في العصور المأخرة : “إن الله مع الجيش القوي” وبالفعل فقد كانت تركيا قوية عسكرياً ، مما ساعدها على بسط نفوذها على العالم العربي ، وصولاً إلى الحدود المغربية مع شقيقتنا الجزائر. وقد نشأ عن سيطرتها هذه إصرار منها على إذلال العرب والقضاء على القومية العربية والانتصار للتتريك والدعوة له. وقد بلغت في ذلك إلى الدخول في أحلاف مع أطراف مختلفة منها حتى ما هو ديني ، وهنا نسجل أن تركيا تحالفت ضد الوجود العربي الإسلامي في الأندلس مع بابا الفاتيكان، مما ساعد على انتصار المسيحية في الجزيرة الإيبيرية التي كان الإسلام والحكم العربي فيها قد ترسخ إلى حد بعيد. ولم يكن بإمكان أية قوى تهديد وجودهما، رغم ما عرفته مرحلة ملوك الطوائف ، من تضعضع وضعف سياسيين ، لم يكونا قادرين على السماح بانهيار  الحكم الإسلامي في الأندلس لولا تحالف الأتراك مع رأس الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان.

ثانيها:أن الحكم المركزي في المغرب أثناء معركة الوجود في الأندلس كان بيد دولة الأشراف المرينيين الذين درسنا عنهم أنهم دفعوا آخر قطعة ذهب كانت  تملكها خزينة الدولة المغربية آنذاك،في سبيل الإبقاء على الوجود الإسلامي في الأندلس مما عجل باندحار حكمهم في المغرب الذي شهد فترة اضطرابات قصيرة ظهر خلاله الحكام الوطاسيون ،لينتهي الأمر في يد دولة قوية هي دولى الأشراف السعديين ، الذي لا تسمح الأدلة التاريخية القوية لأحد أن يتهم المغرب بأنه كان خلال الأيام التي صاحبت وتلت انهيار الوجود العربي عن الأندلس أنه كان “ضفة ميتة”.

ثالثها:إن هناك خطورة كبيرة في اللعب بالحقائق التاريخية قد تصل إلى تزييف التاريخ ، كأن يضفي الكاتب على شخصياته التاريخية  صفات لم تظهر إلا في العصر الحديث ، في غمار صراعات أطراف معارك لم تشهدها إسبانيا إلا في مرحلة ثلاثينات القرن العشرين (1) فيسقطها على شخصيات من القرن 16 الميلادي مثلاً ، فقد تلاعب الكاتب بلفظة (روخو) التي تعني في اللغة الإسبانية(الأحمر) وأطلقها كوصف على جَده في الزمن الأندلسي. والموريسكي بعد ذلك..

رابعها: إن رواية يحدد كاتبها أن تكون سيرة ذاتية تكون محكومة بمطابقة الواقع إلى حد ما، وألا تخرج عن ذلك إلا في حدود،بحيث لا تختلط حقائق ماهو ذاتي بما هو موضوعي، فشخصية (الروخو) متذبذبة بحيث لا يمكن ضبطها  أو تحديد الفترة الزمنية  التي عاشت فيها، وهل هي جد الكاتب الذي تصفه (حنا) الكاتب وكأنها عايشته عن قريب.   .

خامساً :إن سقوط غرناطة محدد تاريخياً بسنة 1492م (وليس أول يناير ،وهو الوم الذي سقطت فيه غرناطة)(؟؟؟) كما ورد في الرواية السيرية (ص.96)،وإن تراجع الملوك الكاثولكيين عن اتفاقهم بحفظ حقوق المسلمين والعرب الذين اختاروا البقاء في بلادهم كاملة،كان بعد ذلك بعشر أعوام، أي سنة1502م حيث شرع الحكام المسيحيون في اضطهاد المسلمين واليهود في الأندلس، ولو كانت هناك رغبة تركية باعتبار تركيا أكبر قوى في البحر المتوسط يومذاك ، لما استطاع أحد تجاوزاً في معاملة المسلمين أو تنكراً لحق أية طائفة مسلمة في الأندلس.

سادسها: إن آخر ملوك بني الأحمر محمد الصغير لم يبع الأندلس ولم يتنازل أو يقدم مفتاح غرناطة إلى الملوك الكاثولكيين ، كما تصور ذلك لوحات من بنات خيال مصورين مسيحيين، بل خرج في شروط متفق عليها، ، في سفن تضمن له الوصول إلى الوجهة التي اختارها، ولم يبع بلده أو يجوز اعتباره خائناً، كما قد يحلو لبعضهم أن يسقط ذلك على أحوال بعض الحكام العرب في زماننا :(رأيته.محمد الصغير. من الأفضل أن تنساه لأن في ذاكرتك المتعبة الكثير من أشباهه الذين ملأوا عصرك.  كلهم أحفاده  من الذين باعوا قلوبهم للنار ليتحول كل شيء إلى رماد هكذا(ص.106                                 .

سابعها: مع الاعتراف أن الروائي هو أوسع حرية من المؤرخ ، إلا أن حرية الكاتب لا ينبغي أن تصل إلى حد التلاعب بالأحداث التاريخية . فأن يعتبر عمل سردي ما السواحل المغربية الممتدة آلاف الكلومترات  ضفاف بلاد لا حياة فيها أو مجرد “ضفة ميتة” كما ورد في هذه الرواية السيرية على الصفحة(102) فيه تنكر لحقائق تاريخية لهذا الجزء من الوطن العربي منذ بداية الفتح الإسلامي وعبور جيوش الفاتحين إلى الأندلس، بل إن فيه ما يتعارض حتى مع الرؤية النقدية إلى الإسهام المغربي في الحضارة والأدب العربيين بتعبير الكاتب المغربي عبد الله كنون  أو في الثقافة الأكاديمية بتعبير الكاتب المغربي الفرانكوفوني عبد الكبير الخطيبي حينما تساءل ذات مرة : لماذا لم تكن للمغرب ثقافة أكاديمية؟ وقد أجاب بعمق وحياد بعيد عن أية نزعة شوفينية ـ في محاضرة عن المغرب كأفق للتفكير ـ  أن جهود المغرب بكل الدول التي تعاقبت على ترابه قد انصرفت ليكون قلعة عسكرية لحماية الوجود  الإسلامي في الأندلس، ولتأكيد ذلك أقدم  بين يدي القاريء الكريم مثال معركة الزلاقة  التي قادها  يوسف بن تاشفين والتي زادت في عمر الحكم العربي بالأندلس ثلاثة قرون..

 ثامنها :لا يمكن لأي إنسان كاتب أن يتنكر للجهود التي بذلها المغاربة في الدفاع عن الوجود الإسلامي في الأندلس ، الأمر الذي نتجج عمه عداء مستحكم في نفوس المسيحيين ، في المرحلة التي تلت سقوط غرناطة، ليُبيَّتَ كل أعداء المغرب ، من الأحقاد ضده ، مالا تتسع لذكره هذه العجالة، لينفجر العداء في الإعداد لمعركة كانت تستهد هويتنا المغربية الدينية والقومية ، في هجوم البرتغال على المغرب الذي انتصر عليها انتصاره الباهر في معركة وادي المخازن بعد أقل من مئة سنة من نهاية الأندلس العربية. ذلك الانتصار الذي لم يكن مغربياً بل كان انتصاراً إسلامياً عربياً ،، وضع النهاية لأطماع ديانة ودولة أوروبيتين كانت ستلتهام العالم العربي وأفريقايا كافة. ولم يكن ليوقف غرورها إلا هزيمة نكراء أغرقت الملك البرتغالي في مياه نهر لوكوس الشريف.وهذه المعركة بالمناسبة لم تجد بعدُ الكاتب أو الشاعر الذي يقدمها فنياً وجمالياً بالشكل الذي تستحقه منا.

تاسعها: أنه رغم أن السيرة الذاتية خوضٌ إبداعيٌّ حر في زمن خاص ، هو زمن الذات الكاتبة ، بينا يتسع فضاء الرواية ليورخ كاتبها  لزمن المجتمع والعالم  في أبعاده الثلاثة المعروفة ، غير منضبط  لقانون، حتى قانون الوحدات الثلاث،ومن السير الذاتية مالتزم الموضوعية والصدق التاريخيين إلى حد بعيد، إلى ىحد يكشف  عن ترفع أصحابها  عن ذكر خصوصياتم، أو تفاصيل من حيواتهم، فلم يذكروا من الأحداث إلا ما كان  متعلقاً بتواريخ عامة، كما فعل (شكيب أرسلان) وهو يكتب سيرته ، فلم يضع إلا سطورقليلة عن حياته، ليخصص سائر ما كتبه فيها للخوض في الأحداث الكبرى من تاريخ وطنه السياسي والاجتماعي والثقافي، مما كان له إسهام أومشاركة في صنعه، لكن أن تأتي على أيامنا رواية سيرية  يتداخل فيها الذاتي بالموضوعي  تداخلاً غريباً، فتأتي على ذكر أحداث لم يكن لذات لكاتب اتصال بها ، فإن ذلك  يطرح أمامنا مسألة حدود حرية التصرف في الوقائع التاريخية ورصد تحولات الذات المبدعة ، بما ينعكس عليها من تأثير تلك الوقائع، على بعد الدار وشط المزارن واختلاف المكان  اختلافاً شديداً، وإذا كنا ممن يقولون بحرية الكاتب في التصرف بزمنه الخاص، فإن ذلك لا يعني أن الا حدود لتلك الحرية ، خاصة حين يتجاوز الأمر الحرية إلإبداعية إلى التلاعب بالزمن التاريخي لأغراض ملتبسة ، دلت عليها بالنسبة إلى (سيرة المنتهى …عشتها كما اشتهيتُها) صيغ أسلوبية قاسية في هذه الرواية السيرية تتصل بوصف فضاءاتها، لها أبعاد  خطيرة، تحدث بها لا وعي الكاتب، الذي لم يستطع التزام  رؤية موضوعية للعالم ، حتى يكون تجاوب قرائه في كل مكان من الوطن العربي بنفس الدرجة مع عمله الإببداعي.

***

هذه الملاحظات هي من ضمن ما ولدته لديَّ قراءتي لرواية الكاتب الجزائري واسيني الأعرج:( سيرة المنتهى:عشتها …كما اشتهيها)(كتاب “دُبي الثقافية” ـ العدد117 ـ نوفمبر 2014) إلى حدود الصفحة 107 من جزئها الأول،والتي أتمنى أن تمتعني فيما تبقى من صفحاتها في هذا الجزء وصفحات جزئها الثاني، بما يمكن أن ينمّ عن روح عربية إسلامية متسامحة واسعة النظر ،شاملة الوعي ،بعيدا عن صراع منطقتنا في المغرب العربي خلال الأربعين سنة الأخيرة من عصرنا الحاضر. وألا تجعل نهاية الأرض العربية تقف على الحدود المغربية الشرقية. وإلا كانت فاجعة السقوط العربي أعظم. لما يمكن أن يثبت في روع القارئ العربي، وحتى غير العربي، أن محاكم التفتيش في اسبانيا قد محت الوجود العربي الإسلامي حتى في المغرب الأقصى، حيث لا نزال نتكلم العربية ، اللغة العظيمة الجميلة رغم مزاعم اللسانين الذين يساوون بين كل اللغات مساواة غير عادلة،وأننا ما زلنا نشهد ألا إله إلا الله على الرغم من أنف كل جاحد كفور.

ـــ

إشارات:

) وتعني الأحمر ROJO(1)الروخو: في الإسبانية (

(2) فَوَصْفُ (الروخو) كان يطلق في زمن دكتاتورية الجنرال فرانثيسكو فرانكو في إسبانيا على كل معارضي الدكتاتور ، وعلى االشيوعيين خاصة ، وقد كان إطلاق هذا الوصف ‘لى أي مواطن  مما يسهل سجنه ومن ثمَّ قتله.فهلهناك من رابط واع أو لا واع بينه وبين “بني الأحمر” آخر حكام غرناطة، الذين حظي منهم عبد الله الصغير  بقدر غير قليل  من سخط الكاتب .

                                                   ….

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here