أحمدي نجاد يعرب عن رغبته في محاربة العنصرية مع أنجلينا جولي

 

طهران – (د ب أ)- قال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد اليوم الثلاثاء، إنه يود العمل مع الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي لمحاربة العنصرية والتمييز الممنهجين.

وكتب الرئيس السابق، الذي كان معروفا بالتشدد خلال فترة رئاسته على موقع تويتر “أتفق مع تصريحاتك بشأن العنصرية المؤسسية.. معا يمكننا اصلاح الوضع”.

وأضاف أحمدي نجاد: “البشرية تحتاج إلى الاحترام والتعاون والصدق والتعاطف “.

وخلال رئاسته لإيران بين عامي 2005 إلى 2013، كان أحمدي نجاد يسخر من الغرب والثقافة الغربية كما أنكر الهولوكوست وتلاعب بالانتخابات وانتقد المعارضين.

ولم ترد أنجيلينا جولي على التغريدة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. يسجل له انه كان من اشجع الرؤساء الذين تحدوا الغرب المتوحش بقيادة الامبرياليه الامريكيه .
    بفضله وبجهود العديد من امثاله ، يزداد محور المقاومه والممانعه العالمي قوةً وتماسك ، اولائك هم الرافضون والعاملون على افشال البرامج المخططات الاجراميه الغربيه .
    السيد احمدي نجاد ، كان معروفاً بتواضعه وزهده ، ما يجعل مصداقيته على درجه عاليه ، فكان مثلاً لطلاب الحريه والكرامه ، فهي اغلى من متاع الدنيا !!.
    على عكس عبيد هذا الزمن ، من يسمون انفسهم ملوك وامراء !!.

  2. كلنا ضد العنصرية التي تدمر الانسانيه
    مبادئنا حب لأخيك كما تحب لنفسك
    وعامل الآخرين كما تحب أن تعامل…
    وهذا يتفق مع تعاليم الدين الحنيف الإسلامي..
    متي استعبدتم الناس ولقد ولدوا أحرارا…هذه العباره تحارب ..الاستبداد..والعنصرية..
    ولكن هناك يقال رأي آخر بهذه العباره..وهو عكس ما تشار إليه..فهل من مفسر حقيقي علمي لها..وليس سطحي..
    ولكم الشكر بالجواب
    Yes for humanity to achieving harmony bios without bias FOR all
    NO MORE SARCOPHAGUS ZIONISM

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here