محكمة مصرية تؤجل نظر محاكمة 3 من المحامين الإخوان بتهمة إهانة المحكمة الدستورية العُليا وأحكام بالسجن وغرامة مالية على 45 من أنصار مرسي

egypt-killin-410-400x280

 ـ يو بي ىي ـ القاهرة ـ   الأناضول

أرجأت محكمة مصرية، السبت، إلى السابع من أيار/مايو المقبل محاكمة 3 محامين ينتمون لتنظيم الإخوان متهمين بإهانة المحكمة الدستورية العُليا وقضاتها.
وقرَّرت محكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار محمد محمود شاهين، تأجيل محاكمة المحامين ناصر الحافي وعبد المنعم عبد المقصود وحسن صالح المنتمين لتنظيم الإخوان بتهمة إهانة المحكمة الدستورية العُليا (أعلى هيئة قضائية في البلاد) وقضاتها وقذفهم وذلك إلى جلسة تعقدها في السابع من أيار/مايو المقبل للاطلاع على أحراز القضية.
وكان النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود وافق، في منتصف آب/أغسطس 2012، على إحالة المحامين ناصر سالم الحافي عضو مجلس الشعب السابق، وعبد المنعم عبد المقصود محامي جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة إهانة المحكمة الدستورية العُليا وقضاتها بأن “نسبوا لقضاة المحكمة تزوير الحُكم الخاص بحل مجلس الشعب (الغرفة الأولى من البرلمان المصري السابق)، وإرساله إلى المطابع الأميرية لنشره بالجريدة الرسمية للدولة.
وبدأت محكمة جنايات القاهرة نظر القضية، غير أنها توقفت لاحقاً وأعادتها إلى النيابة العامة لضم المحامي حسن صالح إلى المتهمين في القضية.

وفي زقت سابق قضت محكمة مصرية، السبت، بمعاقبة 32 متهما من أنصار جماعة الإخوان المسلمين بالسجن عامين، وغرامة مالية تقدر بـ50 ألف جنيه (7 آلاف دولار) لاتهامهم بخرق قانون التظاهر والإخلال بالأمن العام، بحسب مصادر قضائية.

وقالت المصادر إن محكمة جنح قسم ثان “شبرا الخيمة” بمحافظة القليوبية، شمالي مصر، أصدرت هذه الأحكام القابلة للاستئناف ثم الطعن عليها، بحق الـ32 لاتهامهم بالانضمام لجماعة محظورة وتعطيل حركة المرور وترويع الأمنين والتظاهر بدون تصريح.

كما قضت محكمة جنح الإسماعيلية (شمال شرق)، اليوم، بالسجن  لمدة 6 سنوات على 13 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بينهم 3 قيادات بالجماعة وحزبها الحرية والعدالة بالمحافظة غيابيا ، لاتهامهم بالتخريب والتجمهر والاتلاف العمدي للمنشآت العامة والخاصة. وهذا الحكم قابل للاستئناف ثم الطعن عليه أيضا.

وجاءت هذه الأحكام على خلفية أحداث وتظاهرات وقعت عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here